مقالات
أخر الأخبار

ماذا تعني عودة نوكيا الى سوق الهواتف الذكية

لم تكن عودة نوكيا مجددا الى المنافسة في سوق الهواتف الذكية بمثابة عودة اسم شهير الى سوق ساخن ملتهب فقط ، لكنها تمثل أمل كبير لعشاق الهواتف في إحداث ثورة نوعية في هذا السوق.

نوكيا ، حين تركت الاسواق طواعية في 2014 بسبب صفقة استحواذ مايكروسوفت على اسم (لوميا) ، لم تكن وقتها اسم يعني الكثير ، حيث كانت تكتفي بانتاج هواتف لوميا بالويندوز فون ، التي اثبتت الايام انه نظام محكوم عليه بالفشل ، لكننا نتحدث هنا عن نوكيا التسعينات وبداية الالفية ، وتحديدا عندما كانت تتسيد الشركة الفنلندية اغلب اسواق العالم في انتاج وتسويق الهواتف المحمولة وقتها .

في هذا الزمن البعيد نسبيا كانت نوكيا في كل يد ، وكانت نوكيا تعرف من أين تؤكل الكتف كما نقول ، باسلوب بسيط وتحديثات جوهرية كانت تحرص على تقديمها بشكل دوري بدون تعجل او رغبة مجنونة في الربح بدون جديد .

ربما تكون سامسونج قد استغلت فترة بدء غياب نوكيا عن الساحة في نهاية العقد الاول من الالفية الجديدة ، وبدات تسحب البساط من تحتها ، خصوصا ان سامسونج كانت من اوائل الشركات التي تفاعلت مع نظام الاندرويد الجديد وقتها من جوجل وبدات تقدم هواتف بالنظام الجديد.

لو سألتني ما هي خطيئة نوكيا الكبرى ، يمكنني ببساطة ان اخبرك انها سوء تقدير مسئولي الشركة لمدى نجاح نظام الاندرويد في 2009-2010 ، وبالتالي تجاهل تقديم هواتف ذكية به ، مما جعلها تنزلق تدريجيا من مؤشر سوق الهواتف الذكية ، حتى خرجت من السباق تماما باصرارها على تقديم هواتف لا قيمة لها بنظام الويندوز فون الميت اكلينيكيا .

نوكيا تعود هذه الايام يمجموعة هواتف ذكية على رأسها نوكيا 3 و 5 و 6 ، مع تصميمات مميزة ومواصفات طيبة واسعار معقولة ايضا ، بالاضافة الى إحياء بعض موديلاتها السابقة بالغة الشهرة ، هل ستقوم بتشكيل صراع سوق الهواتف الذكية من جديد؟

سوق الهواتف الذكية الان تسيطر عليه سامسونج رقميا ، تليها ابل ، ثم هواوي التي تتطلع لاكتساح الاسمين السابقين خلال السنوات القليلة القادمة.

عودة نوكيا ستكون مؤثرة استنادا الى سياسة الشركة القديمة التي نجحت في تقديم مايحتاجه المستخدم بالوقت المناسب والسعر المناسب ، فقط اذا استمرت على هذه السياسة بدون اغراق او اسفاف .

عودة نوكيا ستكون مؤثرة ايضا لان لها تاريخ سابق وكبير ايضا مع جماهير الهواتف المحمولة ، وهو تاريخ يتميز بالولاء ، كشفت عنه مبيعات نسخة 2017 من هاتف نوكيا 3310 الشهير .

اخيرا عودة نوكيا ستصب في مصلحة مزيد من التفوق لنظام الاندرويد مفتوح المصدر ، الذي يملك بالفعل نصيب الاسد من سوق أنظمة التشغيل للهواتف الذكية حول العالم ، بعد ان اختارته نوكيا بوابة لعودتها من جديد.

نوكيا تحتاج الصبر والتركيز والتميز في تقدم مواصفات يحتاجها مستخدم هواتف 2017 ، الذي يختلف بدون شك عن مستخدم هواتف 1998 و 1999 ، وقتها ، سنقول نوكيا عادت بالفعل .

لا يسمح بنقل هذا المحتوى من سوالف دون الاشارة برابط مباشر

الوسوم

Ayman abdallah

مؤسس ومدير تنفيذي لمشروع [محتوى] للمواقع العربية ، ومدير ادارة المحتوى في سوالف سوفت

مقالات ذات صلة

%d مدونون معجبون بهذه: