مقالاتمنوعات

5 حقائق “تقنية” خلّفتها الثورة المصرية

2243

كثيرة هي تلك الحقائق التي خلفتها ثورة شباب مصر في 25 يناير الماضي ، علي مختلف الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، ولكن دعونا من منظورنا التقني في سوالف نسلط الضوء علي كل هذه الحقائق التقنية والتكنولوجية التي بدأت تلوح جلية في المشهد ، بعد أن بدأ ينقشغ كل هذا الغبار ليكشف عن مصر جديدة ، ونقية.

1- الفيس بوك :  أثبت موقع الفيس بوك أنه يستحق كل هذه الكلمات التي كنت اُلام عليها حين أُضمنّها مقالاتي ، فعندما كتبت ، ليس ضربا للودع مني، أننا نعيش في عصر الفيس بوك ، لم تلبث أن أصبحت هذه المقوله واقع يتجسد أمامنا جميعا ، عندما بدأت شرارة الثورة من خلف شاشات الكمبيوتر من جروب”كلنا خالد سعيد” الذي أطلقه وائل غنيم .

2- موقع تويتر : بالدليل العملي أثبت مدي خطورته وتأثيره “اللحظي” ، ربما لم يساهم موقع تويتر مباشرة في التحركات الشبابية المصرية ، الا انه مالبث أن أصبح قبلة التوجية للتحركات السريعة المباشرة ، بفضل التغريدات السريعة التي تنتقل فوراً الي مئات الالاف علي هواتفهم المحمولة ، وشاشات أجهزتهم .

3- قطاع الاتصالات في مصر – وأظن في أغلب الدول العربية – أصبح يرادف في الواقع التواصل عبر الهواتف المحمولة  ، فلم تعد الهواتف الأرضية ذات قيمة تذكر ، وعندما قررت السلطات المصرية حجب خدمات المحمول غرقت مصر في شلل شبه تام ، حيث لم تعد الإتصالات الأرضية تجدي في التواصل ، بعد أن تحولت أغلب العائلات والشركات للإعتماد علي أجهزة الجوال ، وأصبح تداول الرقم الأرضي حتي بين الأصدقاء ، أمر خارج دائرة العصر .

4- الحق في المعرفة ، كانت فكرة قطع شبكات الانترنت التي أقدمت عليها السلطات المصرية من أسخف الأفكار الممكن تنفيذها ، ففي عصر أصبح الانترنت عماد رئيسي لكل مناحي الحياة ، أصبح قطع الانترنت عن شعب بأكمله أشبة بقطع الماء والكهرباء ، فغرقت البلاد في تخبط شديد للتواصل ، وتأثرت الاف الأسر والأعمال الأقتصادية بشكل مباشر ، وزاد سخط جموع المتظاهرين أكثر علي الجهة التي قررت تنفيذ هذه الفكرة العجيبة. وباتت هناك حاجة ماسة لتشريع جديد يحمي جموع المشتركين في شبكة الانترنت من بطش السلطات في أي لحظة غضب .

5- المنظومة الاعلامية ، الفترة الحرجة التي عاشتها – ومازالت – مصر أثبتت مدي حاجة كل الشعوب الحرة الي إعلام حقيقي وصادق ، وليس إعلام مضلل وحاجب للحقيقة ، ففي عصر السماوات المفتوحة لايمكنك أن تغلق علي نفسك وتستمر في نشر أكاذيب مضللة ، وقبل أن تلوم أي دولة علي أي قناة فضائية أخري ، وتتهمها بأنها تبث أخبار غير صحيحة ، وجب عليها مد مواطنيها ، وخصوصاً في أوقات الأزمات بالحقيقة الكاملة ، خصوصاً أنها تملك الحدث بأكملة علي مستوي كل الأطراف .

لا يسمح بنقل هذا المحتوى من سوالف دون الاشارة برابط مباشر

الوسوم

Ayman abdallah

مؤسس ومدير تنفيذي لمشروع [محتوى] للمواقع العربية ، ومدير ادارة المحتوى في سوالف سوفت

مقالات ذات صلة

‫24 تعليقات

  1. الإنترنت هو كل شيء في هذه الدنيا ، إن لم يكن هناك إنترنت فليس هناك تغيير في الأنظمة العربية

    ، الذي وقع وحصل ورأيناه من خلال الإنترنت سيفتح أبوابة جديدة ومهمة في الإنترنت.

%d مدونون معجبون بهذه: