الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصة ....البوكيمون ..كيف بداءت .

  1. #1
    عضو نشيط جدا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2000
    المشاركات
    321


    .
    .ما اخفى حبي لإفلام الرسوم المتحركة ..

    اليكم القصة ..
    .
    .
    .

    البوكيمون (pokeman) ذلك العالم العجيب و تلك المخلوقات الصغيرة الغريبة التي تسيطر على عقول الأطفال، هل هو نوع من التسلط و الانقياد اللاشعوري نحو هذا العالم الغريب، أم هي نظرية تضاف إلى النظريات مثيلاتها، و يمكن أن نسميها "بوكيمونا".

    و ثمة أسئلة و علامات تعجب تطل برؤوسها و نحن نرى ولع و شغف الأطفال الصغار في كل مكان بهذا الاكتشاف، في اليابان و آسيا و الولايات المتحدة و الوطن العربي الجميع مندفع نحو البوكيمون.

    في التلفزيون تكون على شكل رسوم متحركة، و في الكمبيوتر تكون على شكل ألعاب و في محلات الهدايا تجدها على شكل دمى خاصة مثل بيكاتشو نجم البوكيمون الأول، و المستحوذ الأول على عقول الأطفال و خيالهم. و في الوقت الذي يدق فيه بعض التربويين ناقوس الخطر؛ فإن عدداً آخر يرى الظاهرة طبيعية و لا تستدعي هذا الكم من الهلع، فثمة شخصيات أخرى ظهرت في سنوات سابقة تمكنت من الاستحواذ على عالم الطفولة مثل "ميكي ماوس" و "باغس باني" و "توتي" و "ديناصورات الجوراسيك" و "بودر رينجرز" و "علاء الدين" و "الملك الأسد"، ثم مع مرور الوقت قل تأثيرها و حلت مكانها شخصيات أخرى، و يتوقع هؤلاء أن يخف بريق "البوكيمون" مع الوقت، و مع ظهور شخصيات أخرى.

    و فرادة البوكيمون في فكرتها المثيرة؛ فنحن أمام كائنات غريبة لها أشكال و أحجام مختلفة و متنوعة، بعضها يعيش في المحيطات، و بعضها الآخر في الكهوف و الأبراج و الأنهار، و هناك 150 نوع من البوكيمون، و تدور أحداث القصة في أرض مجهولة يعيش فيها الإنسان و البوكيمون، و يستطيع هذا الإنسان تملك البوكيمون و تدريبهم و القتال بواسطتهم، و بالإمكان اصطياد البوكيمون البري و تدريبه ليقاتل بدلا عنك.

    و كل مدرب ينطلق من مدينته حيث يوجد مركز البوكيمون، الذي يدفع البوكيمون للقتال هو الرياضة، و الإمساك ببوكيمون بري، فالبريون ليس لهم مدرب أو أصحاب و يمكن العثور عليهم عادة في الأعشاب الطويلة أو في الماء.

    بداية الفكرة..

    و جاءت فكرة البوكيمون من اليابان، و أبدعها شاب يعيش في طوكيو كانت هوايته تجميع الحشرات خاصة الخنفساء و المخلوقات الأخرى المتواجدة في الحقول و الغابات و البحيرات اسمه "ساتوتشي تاجيري" و كانت شخصيته انطوائية و لم يكن منسجما كثيرا مع غيره، و رفض أن يعمل في مجال الإلكترونيات رغم دراسته لمدة عامين في مدرسة مهنية.

    و لم يتوقع أحد النجاح لتاجيري، حتى بعد أن تمكن بعد ست سنوات من المحاولات من اختراع اللعبة الظاهرة التي استحوذت على تفكيره إلى حد مقلق، إذ كانت وحوش تاجيري تمتلك ميلا و نزوعا نحو الطفولة، و هي إلى حد كبير تشبه صاحبها الذي يبلغ من العمر 34 عاما فهو بوجهه البريء و صوته الخجول و جسمه النحيل الشاحب أقرب إلى الطفل منه إلى الرجل.

    تاجيري هو نمط من الناس يسمى في اليابان "أوتاكو" أي الشخص الذي ينغلق على نفسه مع ألعاب الفيديو و الكمبيوتر و الأساطير، و يبتعد عن مجتمعه و هم يميزون بين العالم الواقعي و العالم الخيالي، و لكنهم يفضلون البقاء في الخيال.

    و كانت أمنية تاجيري أن يصبح عالم حشرات، فكل حشرة كانت تعني له عالما غامضا مذهلا، و كلما بحث وجد نفسه ينزلق نحو هذا العالم الرائع الموجود في البحيرات و الحقول و الكهوف و الأنهر و الغابات، و هكذا تمكن تاجيري من اختصار طفولته في البوكيمون التي رسم معظمها صديقه كين سوجيموري، و وقف إلى جانبهم العبقري سيجيرو ماتموتو مخترع ألعاب الفيديو و في مقدمتها "سوبر ماريو".

    عالم مفتوح للأطفال و الكبار

    و يعرف ساتوشي عالم البوكيمون بأنه طريق مفتوح للأطفال و لجيل جديد أمامه فرصة لجمع الحشرات و المخلوقات الأخرى بطريقته الخاصة، في البداية كان البوكيمون مجرد فكرة و دار نقاش بين الأصدقاء ساتوشي و مايموتو حول ماذا تكون.

    و بدأ تاجيري يفكر فيها وتفرغ لها ست سنوات كاملة اضطر خلالها إلى إهمال أعماله الأخرى فتعرضت مجلة "غايم فريك" التي أسسها عام 1982 للإفلاس، و عانى من ضائقة مالية و ظروف صعبة منعته من دفع رواتب العاملين معه في شركته، و عاش هو على مساعدات والده البائع في شركة نيسان، و كانت المعضلة الأساسية هي كيف تكون مخلوقات صغيرة و قابلة للجمع و السيطرة عليها.

    و اكتملت الفكرة عام 1996 و لم يتحمس لها أحد من شبكات التلفزيون و محلات الألعاب و الدمى، فأحس عندها ساتوشي بأنه انتهى و بأنه يوشك أن يخرج من الملعب، و حدثت في الوقت الحرج المفاجأة فقد اقتنعت "نينتيندو" باللعبة و أطلقتها في الأسواق، و سيطر البوكيمون على سوق الألعاب و البطاقات و الدمى، و قررت "نينتيندو" تحويلها إلى رسوم متحركة، و حققت هذه الكائنات الغريبة انتصارا آخر.

    رهان الشركة المنتجة كان على السوق الأمريكية، و في البداية لم يتقبل الموزعون الفكرة، و كذلك وسائل الإعلام التي ظهرت فيها عناوين مثل "الوحوش تهاجم الأطفال في الرسوم المتحركة"، غير أنه بعد محاولات و نقاشات سيطر البوكيمون على السوق الأمريكية، و دخلت شركات كبرى في المنافسة في مقدمتها "الويب نت" و عدلت أسماء الشخصيات الرئيسية حتى تكون أقرب إلى الغرب مثل "ساتوشي" أصبح "آش" و"سيجيرو" أصبح "غاري" و هكذا





    __________________
    اخــوكــم / ورد الشمال
    waard_@hotmail.com

    وردالشمال غير متواجد حالياً


  2. #2


    شكراااا اخوي ورد الشمال على هالمعلومات الجميله والمهمه
    بس صدقني ان سالفة البوكيمون ماهي الا حرب من اليهود وهم بدوا بشغلات واااايد وااايد وبعدين جابوا سالفة البوكيمون وهذي الكلمه ماروح لمكان الا وعلى اللسنة الاطفال وهي معناها والله اعلم يعني "نحن اليهود" , ومعنى كلمة بيكاتشو وهي الشخصيه الهامه بالمسلسل الكرتوني تعني "انا يهودي"
    وشكرااا






    __________________
    شبكة هلا كويت
    www.HalaQ8.com

    آيتيات ITYAT مدونة تهتم بتقنية المعلومات ..
    طالب الروسي غير متواجد حالياً

  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2000
    المشاركات
    234

    جزاك الله خير



    البوكيمون ( اختصار لـ بوكيت مونستر - حتى يقرأها الجميع كتبتها بالحروف العربية ـ ) أي أشباح الجيب !!










    ملك الشبكات غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0