الاتصال بنا



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 25

الموضوع: خبرهام وعاجل لمن يغار على حرمات الله

  1. #1
    عضو نشيط جدا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المشاركات
    459

    خبرهام وعاجل لمن يغار على حرمات الله



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ،،

    اخواني سيتم القرار برفض أو الموافقة على قيادة المرأة للسيارة السبت القادم 1/7/1426هـ في المدينة المنورة ومن هيئة كبار العلماء بالسعودية
    ونسأل الله ألا يتم الموافقة على ذلك لما فيه من المخاطر العظمى والمشاكل والمصائب
    ما سلمنا من الانترنت والجوالات المصورة قولا حتى يكون هناك تطبيق فعلا
    وهذا للعلم

    1/ سماحة الشيخ / عبدالعزيز بن باز رحمه الله
    حكم قيادة المرأة للسيارة
    2/ سماحة الشيخ / محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
    حكم قيادة المرأة للسيارات
    3/ توضيح من الشيخ عائض القرني حول قيادة المرأة للسيارة
    http://saaid.net/female/ayeddh.jpg

    (( هــنــا ))



    اللهم من كان فيه شر على المسلمين أن يرده الله في نحره وعلى أحبابه
    اللهم انصر الاسلام والمسلمين ودمر أعداء الدين
    اللهم احفظنا وبلاد المسلمين عامة وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين



    هذا للنشر والاجر





    __________________
    موقع الصم العرب


  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    180


    اللهم آمين






  3. #3
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المشاركات
    4,088


    جزاك الله كل خير و يا ريت الأخوان أصحاب المواقع يشاركوا بالمساعدة أيضا بالتوعية لهالأمر بالاعلان لذلك في مواقعهم





    __________________
    لاَ اِلَهَ اِلاَّ اَنْتَ سُبْحَانَكَ اِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ

  4. #4
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    956


    اللهم آمين
    مع انى ليس من السعوديه
    انشالله موفقين يارب ويستطعون تطبيقه





    __________________
    Ramy AlNemr
    Another look for creativity
    Change your life
    965/55905925-50624462
    waiak@msn.com

  5. #5
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المشاركات
    722


    يا اخي قبل ما نوافق ولا نرفض


    قولو ايش سلبياتها وايش ايجابياتها





    __________________
    حســــــــــــبي الله ونعــــــــم الوكيـــــــــل
    اللــــــــــهم اعنــــــــــي على شـــــــــكرك وذكــــــــرك و حســــــــن عبـــــــادتك

  6. #6
    مـراقـب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2001
    المشاركات
    4,264


    انا اذا بحط إعلان أقول بالحرف الواحد دعوا المرأة تقود المركبة .. أما الفتاوي التي ذكرت في الروابط هي ليست مقنعة بتاتا وليس لها علاقة في تحريم القيادة .

    هادي جدا :

    الإيجابيات :
    1- بعض الناس ليس لديهم إمكانية دفع رواتب للدرويل ( السائق - الصبي - السواق ) لأنه يحتاج ملبس ومأكل و و و و و و
    2- بعض الأمهات مطلقات كيف تذهب لعملها مثلا أو ليس لديها أهل ومقطوعة من شجرة او أهلها مو فاضين لها وعندهم مشاغل .. اله
    3- المرأة يمكنها مساعدة عائلتها في الحالة الضرورية مثل مرض فلان لا سمح الله تقدر توديه المستشفى يعني تقدر تباشرة بسرعه وغير مضطرة أنها تروح تضرب الباب على بيوت الناس الساعة 4 الفجر أو 3
    4- اذا كانت مدرسة هذه المراة تعاني كل المعاناة لوصول المدرسة عن طريق الحافلة .
    5- الخروج عند الحاجة .. فقط يعني لا تنطبق عليها الإستنادات اللي ذكرت في المصادر في الموضوع الأول لفضيلة المفتي بن باز

    طبعا اتعب وأنا أذكرلك الإيجابيات

    السلبيات
    1- قد يغويها الشيطان وتخون اهلها ( طبعا هذا اذا البنت لم يربوها أهلها بشكل صحيح )
    هذه السلبية الوحيدة ولا يوجد أي سلبية أخرى

    =====

    يعني يمكن يحطون ضوابط للإستخراج الإجازة او رخصة القيادة مثل :
    1- إحتياج العائلة لهذه الرخصة لبنتهم
    2- قبول العائلة ( توقيع ولي الأمر )
    3- أن لا تخرج خارج منطقتها يعني الرخصة مصرحة للمنطقة الفلانية فقط مثل الرياض ومدنها أو ضواحيها


    ---------
    الضغط يولد الإنفجار الله يستر من الإنفجار . المشكلة الناس تنظر للمراة كجسم أو كدابة أو كمتعة أو كجنس ناعم فقط

    ------
    كتبت الموضوع بسرعه جدا يعني لا تواخذوني اذا لم أوضح الأمر





    __________________
    لاَ اِلَهَ اِلاَّ اَنْتَ سُبْحَانَكَ اِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ

  7. #7
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المشاركات
    722


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fuga
    انا اذا بحط إعلان أقول بالحرف الواحد دعوا المرأة تقود المركبة .. أما الفتاوي التي ذكرت في الروابط هي ليست مقنعة بتاتا وليس لها علاقة في تحريم القيادة .

    هادي جدا :

    الإيجابيات :
    1- بعض الناس ليس لديهم إمكانية دفع رواتب للدرويل ( السائق - الصبي - السواق ) لأنه يحتاج ملبس ومأكل و و و و و و
    2- بعض الأمهات مطلقات كيف تذهب لعملها مثلا أو ليس لديها أهل ومقطوعة من شجرة او أهلها مو فاضين لها وعندهم مشاغل .. اله
    3- المرأة يمكنها مساعدة عائلتها في الحالة الضرورية مثل مرض فلان لا سمح الله تقدر توديه المستشفى يعني تقدر تباشرة بسرعه وغير مضطرة أنها تروح تضرب الباب على بيوت الناس الساعة 4 الفجر أو 3
    4- اذا كانت مدرسة هذه المراة تعاني كل المعاناة لوصول المدرسة عن طريق الحافلة .
    5- الخروج عند الحاجة .. فقط يعني لا تنطبق عليها الإستنادات اللي ذكرت في المصادر في الموضوع الأول لفضيلة المفتي بن باز

    طبعا اتعب وأنا أذكرلك الإيجابيات

    السلبيات
    1- قد يغويها الشيطان وتخون اهلها ( طبعا هذا اذا البنت لم يربوها أهلها بشكل صحيح )
    هذه السلبية الوحيدة ولا يوجد أي سلبية أخرى

    =====

    يعني يمكن يحطون ضوابط للإستخراج الإجازة او رخصة القيادة مثل :
    1- إحتياج العائلة لهذه الرخصة لبنتهم
    2- قبول العائلة ( توقيع ولي الأمر )
    3- أن لا تخرج خارج منطقتها يعني الرخصة مصرحة للمنطقة الفلانية فقط مثل الرياض ومدنها أو ضواحيها


    ---------
    الضغط يولد الإنفجار الله يستر من الإنفجار . المشكلة الناس تنظر للمراة كجسم أو كدابة أو كمتعة أو كجنس ناعم فقط

    ------
    كتبت الموضوع بسرعه جدا يعني لا تواخذوني اذا لم أوضح الأمر
    والله اعلم مو فتوى من عندي لاكن انا اقول والله اعلم ما فيها حرج

    لانه بالفعل ما شفت شي مقنع

    والايجابيات الي كتبها اخونا فوقا جميلة جداوانا متزوج ولدي زوجه واطفال واتمنى يسمحون بالقياده عشان ارتاح من مشاوير الاولاد الي ما تخلص كاني سواق !!!

    اما السلبية الي ذكرها اخونا فوقا فلا اعتقد انها تنطبق على الموضوع

    ممكن للمرأة تخون حتى وهي بالبيت وممكن تخون مع السواق وممكن تخون بعد ما ينزلها السواق بالسوق وممكن تخون داخل مخل بيع اقمشة او ملابس

    يعني ما في ربط لموضوع خيانة المرأة بموضوع القيادة

    واضيف شرط من شروط اخونا فوقا انهم يحددون العمر
    بالعربي ما نبي بنت تفحط يكفينا الشباب





    __________________
    حســــــــــــبي الله ونعــــــــم الوكيـــــــــل
    اللــــــــــهم اعنــــــــــي على شـــــــــكرك وذكــــــــرك و حســــــــن عبـــــــادتك

  8. #8


    مفاسد قيادة المرأة للسيارة :

    1- في قيادة المرأة للسيارة: نـزع للحجاب الشرعي بتدرج، فلا يتصور العاقل أن تقود امرأة سيارة دون أن تضطر إلى نزع عباءتها وغطاء وجهها. وهو ما يدعون إليه الآن –والعياذ بالله- وهذا ما حدث في المجتمعات المجاورة لنا، حيث تدرج الأمر حتى صدر قرار بمنع المنقبات من القيادة(3) !!
    2- في قيادة المرأة للسيارة : مخالطة الرجال وتبذلها أمامهم؛ سواء عند وقوع حادث أو خلل في السيارة لا سيما رجال المرور
    3- في قيادة المرأة للسيارة : تعريضها للمضايقات والتحرشات من الشباب المتهور (وما أكثرهم!) بل قد يصل الأمر إلى محاولة اختطافها بالقوة، كما حدث في دول مجاورة. وإذا كانت المرأة لدينا لم تسلم وهي متحجبة ومع سائق من معاكسات وتحرشات الشباب الطائش، فكيف تسلم منهم بعد القيادة ؟!
    4- في قيادة المرأة للسيارة: تسهيل خروج النساء من المنـزل، حيث سيتكرر ذلك لأتفه الأسباب، وهذا مصادم لقوله تعالى (وقرن في بيوتكن).
    5- في قيادة المرأة للسيارة: تسهيل أسباب الفساد أمامها، حيث ستخرج متى شاءت دون حسيب أو رقيب، لاسيما مع ما تتميز النساء به من عاطفة ينخدعن بها.
    6- في قيادة المرأة للسيارة: امتهان المرأة بعد أن كانت عزيزة مكرمة، وذلك عند تعرضها للمواقف المحرجة؛ كوقوع (بنشر) أو خلل لسيارتها تحت وهج الشمس أو في ظلام الليل.. فتخيل معي هذا الامتهان.
    7- في قيادة المرأة للسيارة: زيادة العبء الاقتصادي على الأسر، حيث ستضطر كل أسرة إلى شراء سيارات لنسائها وبناتها، بعد أن كان الأمر مقتصراً على الذكور، وهذا إرهاق شديد عليهم، لاسيما في هذه الظروف الاقتصادية المتردية.
    8- في قيادة المرأة للسيارة: زيادة الاختناقات المرورية التي نشتكي منها حالياً، فما ظنك بعد قيادة النساء ؟!(4)
    9- في قيادة المرأة للسيارة: زيادة إنفاق الدولة، وذلك لاحتياجها إلى مراكز مرور للنساء، وسجون خاصة بهن! ومباني جديدة، ومستلزمات ذلك… إضافة إلى زيادة عدد الدوريات.
    10- في قيادة المرأة للسيارة: زيادة العبء على رجال المرور الذين يتمنون تخفيض عدد السيارات والحوادث بدلاً من زيادتها.
    11- في قيادة المرأة للسيارة: إفراح لأعداء الإسلام من كفار ومنافقين، لأن هذا البلد هو ملاذ الإسلام الأخير الذي وقف بقوة أمام مختلف التيارات المفسدة، فإذا سقط في هذا الاختبار سيرقص الأعداء طرباً لهذا، حيث سينتشر الفساد وتكثر المشاكل في هذا البلد.
    12- في قيادة المرأة للسيارة: إهانة لأهل الحسبة الذين كانوا عيناً ساهرة على أمن هذا البلد سنين طويلة… ثم بعد هذا تأتيهم هذه الطعنة النجلاء التي تقضي على جهودهم.
    13- في قيادة المرأة للسيارة: ازدياد لمعدلات الجريمة والتحرشات الأخلاقية… دون أدنى شك.
    14- في قيادة المرأة للسيارة: تشجيع للطاعنين في حكومة هذه البلاد حيث سيستغلون هذا الحدث في محاولة (تهييج) الشباب ضد ولاة الأمر بدعوى أنهم قد تنازلوا (كثيراً) عن تحكيم الشريعة، وانظموا إلى ركب أهل التغريب.
    15- في قيادة المرأة للسيارة: إحداث ارتباك (رهيب) داخل هذا المجتمع، لأن (الكثير) –بلاد شك!- سيعارض هذا الأمر –مهما غُيبِّت أصواتهم!- فينشأ عن هذا تنازعات وخلافات وتحزبات نحن في غنى عنها، والله يقول: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) .
    16- في قيادة المرأة للسيارة: اهتزاز صورة هذا البلد في أعين المسلمين الذين يرونه خير مثالٍ لتطبيق الشريعة في عالمنا، فإذا حدث فيه هذا الأمر –لا قدر الله- سقط من أعينهم، حيث لم يصبر على الالتزام بالشرع.
    17- في قيادة المرأة للسيارة: تشجيع للدول الإسلامية الأخرى في إصرارها على مخالفة أحكام الشريعة، حيث ستقتدي بهذه الدولة التي سقطت في هذا الامتحان.
    18- في قيادة المرأة للسيارة: فتح لباب الفساد المتعلق بالمرأة، لأن منع القيادة كالباب الموصد المغلق، فإذا انفتح انهلت علينا المفاسد المتتالية، فمَنْ تساهل في قيادة المرأة للسيارة سيتساهل –لا شك- في اختلاطها وسفورها وتمثيلها وغنائها و… و… الخ.
    19- في قيادة المرأة للسيارة: تخلي الرجل عن مسؤليته، حيث سيتخفف من كثير من (المشاوير) ويلقيها على زوجته.
    20- في قيادة المرأة للسيارة: إرهاق لجسد المرأة وإجهاد لذهنها، لما تتطلبه القيادة من تركيز وشد أعصاب، يعرفه من عانى ذلك.






  9. #9


    --

    شبهات المطالبين بقيادة المرأة للسيارة والرد عليها :

    للمطالبين بقيادة المرأة للسيارة في السعودية عدة شبهات يرددونها بكثرة في أحاديثهم ومقالاتهم، يوحي بعضهم بها إلى بعض، وفيما يلي ذكر هذه الشبهات وكيف يجيب عنها المسلم؛ لكي لا ينخدع بزخارفهم، والله يقول عن المنافقين (وفيكم سماعون لهم) .

    الشبهة الأولى : أن في قيادة المرأة للسيارة استغناء عن ألوف السائقين الذين يملؤن بيوتنا، ويشكلون خطراً أخلاقياً على محارمنا، كما أنهم يستنـزفون أموالنا برواتبهم !
    التعليق والرد: هذه الشبهة هي أعظم شبهات المطالبين بالقيادة، وقلما تخلو أحاديثهم ومقالاتهم منها، فهم لا يملون من ترديدها .
    وكما ذكرت في المقدمة فإن من المطالبين بقيادة المرأة للسيارة في بلادنا : صنف من المتحررين والمتحررات مرضى القلوب وأتباع الشهوات، ممن قال الله فيهم (وإذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم إذا فريق منهم معرضون وإن يكن لهم الحق يأتوا إليه مذعنين أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا) .
    وهذا الصنف عندما يطالب بالقيادة يعلم يقيناً أن أهل هذه البلاد لن ينخدعوا بأقواله ما لم يستثر حميتهم على أعراضهم ويتقمص دور الغيور على أعراض المسلمين! ما دامت هذه الغيرة المصطنعة تخدم أهواءه وشهواته، وإلا فالعقلاء يعلمون أن هذا الصنف من البشر هم من أبعد الناس عن الغيرة وأسبابها تشهد بذلك أحوالهم. ولو كانت غيرتهم تلك حقيقية لرأيناها في مواقف كثيرة من حياتهم. ولكنه الخداع والتضليل. وللرد على هذه الشبهة، يُقال :
    أولاً: إن العاقل لا يزيل الضرر بضرر أعظم منه، فإذا كان في ركوب المرأة لوحدها مع السائق ضرر ومفاسد، فإن في قيادتها للسيارة مفاسد وأضرار أعظم –كما سبق-.
    ثانياً: إن منع المرأة من قيادة السيارة لا يعني جواز ركوبها لوحدها مع السائق –كما قد يتوهم البعض- ؛ لأن هناك حلولاً لا يذكرها أصحاب الشبهات، وهي:
    أ‌- أن يتولى توصيلها محرمها: أبوها أو زوجها أو ولدها… الخ.
    ب‌- أو أن تركب هي وامرأة أو أكثر مع السائق.
    ج‌- أو أن تركب مع السائق ومعه زوجته .
    ويكون هذا السائق مسلماً، كبيراً في السن، سيماه الصلاح.
    د‌- في حال اضطرارها وعدم تمكن الحلول السابقة فإنها تركب لوحدها مع السائق [بمواصفاته السابقة] وهي متحجبة محتشمة، في المشاوير داخل نطاق المدينة.
    وهذا الحل الأخير أخف ضرراً وفساداً من قيادتها للسيارة كما يشهد بذلك العقلاء؛ لأن ضرره خاص، وضرر قيادتها للسيارة عام عليها وعلى المجتمع كله.
    ثالثاً: إن ادعاءهم بأن قيادة المرأة للسيارة ستقضي على وجود السائقين في البيوت غير صحيح أبداً، وواقع الدول القريبة منا يشهد بهذا، حيث قادت نساؤهم وبقي السائقون في بيوتهم!! (5) فاجتمع الضرران. وضرر واحد خير من اجتماع ضررين. ويؤكد هذا:
    أن هناك من الأعمال والطلبات الكثيرة التي سببتها الحياة المعاصرة داخل البيوت ما لا يمكن لرب البيت أو للمرأة (لو قادت السيارة) تلبيته إلا بوجود سائق، والأمثلة على هذا كثيرة؛ لأن المرأة كالرجل لن ترهق نفسها بهذه المشاوير والطلبات اليومية.
    إذاً: فالسائق سيبقى؛ سواء قادت المرأة السيارة أم لم تقدها، فكيف يليق بمسلم عاقل بدلاً من أن يخفف ضرر وجود السائق أن يزيد هذا الضرر بمطالبته بضرر آخر وهو قيادة المرأة للسيارة ؟!

    الشبهة الثانية: قالوا: إن قيادة المرأة للسيارة: الأصل فيها الجواز، وقد ركبت النساء في زمن النبي صلى الله عليه وسلم الإبل لوحدهن ولم يُنكر عليهن.
    الجواب: أولاً : أما قضية قيادة النساء للإبل لوحدهن زمن النبي صلى الله عليه وسلم فقد ضخمها أصحاب الشبهات، ولم يذكروا عليها أي دليل أو حادثة تشهد لها. بل بالعكس؛ فإن من يراجع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته يتضح له أن النساء إما أن يركبن متسترات في الهوادج على ظهور الإبل ويقود بهن أحد الرجال من محارمهن أو من الخدم، أو يركبن رديفات لأحد محارمهن أي خلف ظهره. ويشهد لهذا:
    أ‌- أن النبي صلى الله عليه وسلم كان من سيرته أنه يخرج بإحدى نسائه في غزواته ويجعلها تركب في الهودج . ويأمر أحداً يقود بها البعير(6)
    ب‌- أخرج البخاري تحت باب : "إرداف المرأة خلف أخيها" قول عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق –رضي الله عنهما- : "أمرني النبي صلى الله عليه وسلم أن أردف عائشة وأُعمرها من التنعيم"(7)
    ثانياً: أن بعض الأشياء تكون جائزة، لكنها تحرم لما لازمها من المفاسد، حيث ينتقل الحكم إلى التحريم، فتكون من باب "درء المفسدة" –كما سبق-.
    فمثلاً: الأصل في بيع السلاح أنه جائز، لكنه يحرم إذا كان في زمن فتنة بين المسلمين؛ لأن البائع حينئذٍ كأنه يعين على قتل المسلمين بعضهم لبعض .
    ومثله أيضاً: الأصل في بيع العنب الجواز، إلا أنه يحرم إذا كان يباع على من يصنع به الخمر. وقس على هذا .
    فقيادة المرأة للسيارة فيها مفاسد كثيرة ملازمة لها في هذا العصر لا يمكن لعاقل تجاهلها. فهي محرمة لأجل هذه المفاسد.

    الشبهة الثالثة: قولهم (المتكرر) بأن قيادة المرأة للسيارة سيكون مثل تعليمها؛ حيث عارضه البعض في بداية أمره ثم تقبلوه تدريجياً.
    والجواب: شتان بين الأمرين !
    فتعليم المرأة المسلمة أمر رغب فيه الشرع، وجاءت فيه نصوص كثيرة تحث عليه؛ كقوله تعالى (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) وهو عام للرجال والنساء. وقوله صلى الله عليه وسلم : "طلب العلم فريضة على كل مسلم"(8) وهو يشمل المسلمات باتفاق علماء الإسلام. وقوله صلى الله عليه وسلم لإحدى الصحابيات (واسمها الشفاء) ممن يعرفن الرقية : "علميها حفصة كما علمتيها الكتابة"(9) والذين عارضوا أمر التعليم في أول الأمر لم يعارضوه لذاته كما يتوهم البعض أو يتغافل، إنما عارضوه لأنهم خشوا أن يكون حاله كحال تعليم النساء في الدول الإسلامية الأخرى؛ حيث الاختلاط والمواد الفاسدة. فلما تيقنوا أن هذا لن يحدث، وأن التعليم سيرتبط بعلماء الشرع وسيكون مستقلاً، اطمأنوا لذلك.
    فأين تعليم المرأة المسلمة التي تخرج من بيتها بحجاب كامل وبستر إلى مدرسة خاصة ببنات جنسها، مغلقة الأبواب، وعليها الحراس، وتدرس مواد مفيدة.. من قيادة السيارة وما فيها من المفاسد التي سبق الحديث عنها ؟!!
    ولماذا لا يزال البعض يغالط ويزعم تشابه الأمرين ؟!

    الشبهة الرابعة : قالوا: إن الدول الأخرى قد قادت نساؤهم السيارة. فهل نتأخر عنهم ونبقى دونهم ؟
    الجواب : أن مرجعنا –ولله الحمد- في هذه البلاد إلى الحكم الشرعي، وهذا ما يميزنا عن الآخرين، ويحق لنا أن نفخر به لا أن نتذمر (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا). وليس مرجعنا ما يفعله الآخرون، فهذا ليس بحجة عند الله –عز وجل- . والمسلم الحق مطالب بأن يحسن إذا أحسن الناس، وأما إذا أساؤا فإنه يتجنب إساءتهم .
    وأنت لو سألت عقلاء تلك البلاد التي قادت نساؤها لأجابوك بالشكوى مما وصل إليه حالهم بسبب هذا الأمر. ولا زلت أذكر قبل عامين تقريباً مقالاً نشر في جريدة الوطن الكويتية لأحد الكويتيين يطالب فيه بمنع قيادة المرأة للسيارة في بلاده، مدللاً على ذلك بالمصائب العديدة التي حدثت من جراء هذا الأمر. والسعيد من وعظ بغيره .

    الشبهة الخامسة : قالوا: بأننا إذا سمحنا بقيادة المرأة للسيارة فسنجعل لها ضوابط شرعية! مثل أن لا تقود إلا وهي متحجبة، ولا تقود إلا في ساعات محددة من اليوم، وأن يكون سنها من 35 سنة فأكثر.. وهكذا.
    والجواب: أن هذه الشبهة يضحك منها العقلاء؛ لأنهم يعلمون أنها خيال في خيال ! وإلا فهل يصدق أحد أن معظم النساء ستلتزم بهذه الشروط الخيالية لو فتح هذا الباب ؟!
    وقد قال مثل هذا غيركم (كالكويت مثلاً) في أول أمرهم، ثم لم يمر وقت قصير حتى نسوا هذه الضوابط والشروط وأصبحت في خبر كان.
    والشر يبدأ صغيراً ثم لا يزال يكبر شيئاً فشيئاً ما لم يُحسم منذ البداية .

    الشبهة السادسة: يردد المطالبون بالقيادة بأن المسألة محسومة! وأنها مجرد وقت وانتظار!
    والجواب: أن هذه الشبهة والترديد المتكرر لمثل هذه العبارة المقصد منه تهيئة النفوس لهذا الأمر، وترقبها لحدوثه. وهي خطة قديمة جداً لكل مطالب بأمر فيه فساد أو ضرر، وقد فعل مثل هذا مشركو قريش مع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ! وسمى الله فعلهم (بالتربص) أي الانتظار. فقالوا عن الرسول صلى الله عليه وسلم : (إن هو إلا رجل به جنة فتربصوا به حتى حين) وقالوا عنه : (شاعر نتربص به ريب المنون). وأخبر تعالى بأن هذا التربص قد فعله المنافقون –أيضاً-، فقال عنهم: (ولكنكم فتنتم أنفسكم وتربصتم) وقال عنهم (الذين يتربصون بكم) . وقد أمر الله سبحانه نبيه صلى الله عليه وسلم أن يعاملهم بالمثل، فكما أنهم ينتظرون حلول الفساد، فهو صلى الله عليه وسلم معه ينتظرون الخير قال تعالى (قل تربصوا فإني معكم من المتربصين) وقال (قل كلٌ متربص فتربصوا) .
    فالواجب على المسلم أن يتربص الخير وانتشاره، وأن لا يعبأ بتربص الآخرين مهما رددوه، و (العاقبة للمتقين) .

    الشبهة السابعة: قالوا نحن معكم في كل ما ذكرتم من مفاسد وأضرار لهذه القضية على بلادنا، ولكن ألا ترون أننا بالسماح بالقيادة نتخلص من الضغوط الكثيرة التي تتعرض لها بلادنا من الغرب بخصوص قضية المرأة، فنرتاح بعدها ونتنفس الصعداء من هذا الشد والتأزم الذي نعيشه ؟!
    والجواب: أن يقال: هيهات أن يكون لكم ذلك ! بل بصنيعكم وتنازلكم هذا تحققون للغرب ما يريد إضافة إلى أنكم لن تتخلصوا من ضغوطه، بل ستزداد عليكم في أمور أخرى قد لا ترضونها سياسياً لا شرعياً!
    وقد أخبرنا الله تعالى حقيقة ينبغي أن لا تغيب عن أذهاننا وأن لا نحاول خداع أنفسنا بتجاهلها؛ وهي أن الغرب (اليهودي أو النصراني) لن يرضى عنا دون الكفر بالإسلام والتحول إلى اليهودية أو النصرانية –والعياذ بالله- فهل ترضون بهذا ؟! قال سبحانه (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) . فلا تحلموا برضى الكفار أو تخفيف ضغوطهم ما دمتم مسلمين، هذه سنة إلهية لا تتغير ولا تتبدل.
    وليكن لنا عبرة بحال تركيا ! فهي قد قدمت التنازلات تلو التنازلات التي لا تخفى على متابع، فعلمنت البلاد، وحاربت مظاهر الإسلام و… كل هذا لترضي الغرب (النصراني) وتتذلل له أن يقبلها عضواً في الاتحاد الأوربي، ولكن ماذا كانت النتيجة إلى يومنا هذا ؟ اسمع ذلك في هذا الخبر الذي نشرته مجلة المجتمع (العدد 1510، بتاريخ 10/5/1423هـ) : (أكد جونتر فرهويغن مسؤل شئون التوسع في لجنة الاتحاد عدم وجود خطط أوربية حالية لمنح تركيا موعداً –مجرد موعد!- لبدء مباحثات العضوية مع الاتحاد) !!
    والسبب: أن تركيا إلى الآن لم تعلن نصرانيتها حتى يرضى عنها الغرب كما أخبرنا تعالى !
    لهذا ينبغي أن يعلم العقلاء في بلادنا أنهم إذا تنازلوا في هذا الأمر سيجدون أنفسهم أمام قائمة طويلة من التنازلات التي لا تنتهي . ولكن إن هم اتقوا وصبروا ولم يتنازلوا في هذا الأمر سيجدون أن الله ينصرهم ويفرج عنهم أزمتهم، وأن الغرب يمل ويكل وييأس ويتحقق فيهم قوله تعالى (ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيراً)
    //////
    منقول من موقع صيد الفوائد

    وترى عيالنا مب زي عيالكم ..

    من يوم يلمحون بنت مع سواق الحقوها وماخلوها .. ولو القزاز مظلل ترى كل واحد فاك عيووونه

    ويلحقها مع السواق ويحد السواق ويوقفه غصب .. ويرقم البنت غصب ..

    تخيل .. البنت تسوق مب السواق .. !!!!!

    الساعه 1.30 بالليل .. مها طالعه بالكامري تهجول

    ودخلت بشارع كله عيال .. تتوقعون تمشي زي سلام عليكم من بينهم :con2:






  10. #10
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المشاركات
    1,974


    أســـأل الله أن تتم الموافقه على قيادة المرأه للسيارة...

    وأســأل الله أن يشفي لكل من أساء الظن بالمرأه السعوديه وحرم عليها أستخدام وسائل التنقل وقد أحلها لها الأسلام...

    وبالمناسبة بالقرى السعوديه ومناطق البدو,قادت المراه السياره ولم أرى كل هذه المفاسد التي تحاولون إقناعنا بها...





    __________________
    انا أريد وأنت تريد والله يفعل مايريد!

  11. #11
    مـراقـب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2001
    المشاركات
    4,264


    NaIeF : هل أنت على قناعة مما ذكرت من مفاسد ؟ ( أرجوا أن تكون صريح )

    واذا كنت على قناعة أبيك تحطلي مفاسد ومساويء التالي :

    1- التلفزيون
    2- التلفون
    3- المجمعات التجارية
    4- الكمبيوتر
    5- الفيديو
    6- المجلات
    7- القنوات الفضائية
    8- الفنادق
    9- السفر للخارج

    لو بطبق كلامك بالتناسب على قيادة المرأة للمركبة وجميع ماذكرت لرأيت أن المفاسد من التلفزيون وباقي اللي ذكرتهم أكثر بمليون مره ..





    __________________
    لاَ اِلَهَ اِلاَّ اَنْتَ سُبْحَانَكَ اِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ

  12. #12
    Banned
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    28


    بسـم اللـه...


    الأخ / Fuga


    أرى كلاما عاقل موزون ياريت الكللللل يفكر كدا؟؟


    جنسيتى مصر لكن عشت فى المملكة أكتر من ما عشت فى القاهرة أو وهران أو غيرها


    بعشق حاجة أسمها الدمام


    لنتحدث كلاماً عقلانياً


    أحيانا نسمع عن أمير / مليونير / رجل من المشاهير


    فى المملكة قد تزوج من الفنانة فلانة أو من المشهورة فلانة


    وعاداتها وتقاليدها أبشع من الغرب أحيانا وابشع بكثير من ما يتخيله أى حد


    بل أنه من الممكن أن يكون متزوج من إمرأة أخرى ولازم ينقبها ولازم متخرجش من البيت !!


    أعتقد النقطة دى مهمة وهى أنه كله بيدور على شكله قدام الناس بس وقدام نفسه وبيدور على رغباته !

    بالنسبة للنقاط التى ذكرت فى المساوء


    ارى أنها كلها على حسب التربية !!


    مثلاً بنت هتخون أو هتعمل مشكلة , التفكير غريب والله للاسف من المستحيل أنه يكون فى حد بيفكر التفكير دا !!!!!!!


    التفكير فى المرأة على أنها" جمـــوسة" خايفين نخرجها برة القطيع عشان هتتاكل من الذئاب


    ونسينا أنها كائن حيّ يسمى الإنسان


    لا ارى سلبيات مطلقاً كل شيء يعتمد على التربية ومثلما ذكر أخى / Fuga


    أنه هناك مخاطر أكبر وأخطر ويتم التغاضى عنها


    من خلال سفرى كثيراً ارى فتيات يتركن النقاب والعباءة وكل ذلك بمجرد النزول من الطائرة والتوجه لمكان أخر مصر مثلاً أو لبنان أو اى مزار سياحى


    فين النقاب وفين العباءة؟؟؟؟


    على العكس تماما هناك بنات أخرين لا يهمهن هل هن فى الوطن أو خارج الوطن؟ على إقتناع تام بما يفعلن


    إذن تبقى هى التربية السليمة الصحيحة ...


    وإذا كان هناك تصويت لأخترت نعـم لقيادتها السيارة فوراًص



    كتبت ردى لانى أعتبر السعودية بلد من بلدانى


    دُمتمـ بود



    إلى الــلقـــاء








  13. #13
    عضو نشيط جدا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المشاركات
    332


    بإذن الله القرار مرفوض مليون بالميه ..

    اخي Fuga انا اعرف انك من الكويت والكويت مسموح للمرأة القيادة بها ..

    وأسئلك بالله .. ماهو حال الشباب لديكم ؟ او الفتيات ؟؟

    بالنسبة للسعودية .. صحيح فيها المفاسد اللي ذكرتها .. لكن وعلى الأقل نحد من هذه المفاسد ومنها قيادة المرأة للسيارة .. وانا اعتبرها الفساد الأعظم .. لانسمح لقيادة المرأة للسيارة ..

    ونكون بذلك اوقفناه .. ونتدرج إلى الحد من المفاسد الموجودة بالسعودية ..

    لكن اذا سمحنا للمرأة بالقيادة .. فنكون بذلك سمحنا للمفاسد بالإزدياد ..

    (( الحمدلله في كل حي بالرياض .. مستوصف و فرع للدفاع المدني و كل منطقة فيها مركز مرور . ))

    لماذا نسمح للمرأة بالقيادة وكل الوسائل التي تحدثتم بها تم حلها ؟؟؟







    __________________

    سبحان الله وبحمده . سبحان الله العظيم .

    عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

  14. #14


    اخوي fuga ..

    انا ماكتبت هالكلام إلا وانا مقتنع فيه ..

    وبالنسبه لكلامك ..

    فهل تريد ان تمنع الناس من الكمبيوتر ..؟ النت اسلم عن طريقه آلاف واهتدى من خلاله آلاف من الشباب ..

    التلفون .. انتم عارفينه وعارفين استخداماته

    المجمعات التجاريه .. تبي تمنع الناس تتسوق ؟ مستحيله .. تبي تقولي انتم كذا فتحتوا مجال للشباب انهم يغازلون
    بقولك فيه جهه حكوميه اسمها هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..

    وفيه أشياء كثيره الآن مسموح بها مع ان فيها مفاسد واضرار كثيره

    لكن اذا ماقدرنا نمنعها .. خلاص نخربها ونسمح لهم بكل شي .!!!!

    وثانيا طلعت فتوى تحرم هالشي .. ( قضي الأمر )











  15. #15
    عبدالعزيز الزرعوني
    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    المشاركات
    3,128


    يعني خلاص اتخذوا القرار في منع سواقة المراة للسيارة؟





    __________________
    مدونة المبدع العربي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة




ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0