الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سفراء 170 دولة يبحثون بتونس إدارة الإنترنت

  1. #1

    سفراء 170 دولة يبحثون بتونس إدارة الإنترنت



    سفراء 170 دولة يبحثون بتونس إدارة الإنترنت



    عقد سفراء يمثلون 170 بلدا اليوم أولى اجتماعاتهم حول إدارة الإنترنت إحدى أبرز العقبات التي تعترض القمة العالمية التي تستضيفها العاصمة التونسية ابتداء من الأربعاء المقبل.

    وأوضح مشاركون في الاجتماع أنهم يسعون إلى إيجاد توافق بخصوص التوصيات التي ستعرض على القمة حول إدارة الإنترنت والحلول الهادفة إلى سد الفجوة الرقمية وآليات التمويل التي يتعين وضعها.

    وتعد الخلافات التي أثارتها بعض الدول النامية بشأن سيطرة الدول الكبرى على الإنترنت أبرز العقبات التي تعترض هذا اللقاء الذي سيعقد بين 16 و18 من الشهر الجاري بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي وصل إلى تونس مساء اليوم الأحد والعديد من قادة الدول.

    يشار إلى أن الولايات المتحدة تضطلع بدور "شرطي الإنترنت" بوصفها البلد الأكبر الذي يستضيف الأنظمة الرائدة ويمول الجانب الأعظم من عمليات التطوير التي يجرى إدخالها على الشبكة الدولية باستمرار.

    ودعا الاتحاد الأوروبي مدعوما بعدة دول أخرى إلى تخويل مهمة مراقبة الإنترنت إلى هيئة دولية تتبع الأمم المتحدة. إلا أن الولايات المتحدة رفضت ذلك معتبرة أن دولا كثيرة تؤيد احتفاظها به.

    وكانت القمة العالمية الأولى التي عقدت في ديسمبر/ كانون الأول 2004 في جنيف بدأت مناقشة الهوة الرقمية بين الدول الغنية والفقيرة لكنها لم تسفر عن نتائج ملموسة لمصلحة البلدان الفقيرة. وأرجأت قمة جنيف بت هذه المسألة إلى قمة تونس.



    عقد سفراء يمثلون 170 بلدا اليوم أولى اجتماعاتهم حول إدارة الإنترنت إحدى أبرز العقبات التي تعترض القمة العالمية التي تستضيفها العاصمة التونسية ابتداء من الأربعاء المقبل.

    وأوضح مشاركون في الاجتماع أنهم يسعون إلى إيجاد توافق بخصوص التوصيات التي ستعرض على القمة حول إدارة الإنترنت والحلول الهادفة إلى سد الفجوة الرقمية وآليات التمويل التي يتعين وضعها.

    وتعد الخلافات التي أثارتها بعض الدول النامية بشأن سيطرة الدول الكبرى على الإنترنت أبرز العقبات التي تعترض هذا اللقاء الذي سيعقد بين 16 و18 من الشهر الجاري بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي وصل إلى تونس مساء اليوم الأحد والعديد من قادة الدول.

    يشار إلى أن الولايات المتحدة تضطلع بدور "شرطي الإنترنت" بوصفها البلد الأكبر الذي يستضيف الأنظمة الرائدة ويمول الجانب الأعظم من عمليات التطوير التي يجرى إدخالها على الشبكة الدولية باستمرار.

    ودعا الاتحاد الأوروبي مدعوما بعدة دول أخرى إلى تخويل مهمة مراقبة الإنترنت إلى هيئة دولية تتبع الأمم المتحدة. إلا أن الولايات المتحدة رفضت ذلك معتبرة أن دولا كثيرة تؤيد احتفاظها به.

    وكانت القمة العالمية الأولى التي عقدت في ديسمبر/ كانون الأول 2004 في جنيف بدأت مناقشة الهوة الرقمية بين الدول الغنية والفقيرة لكنها لم تسفر عن نتائج ملموسة لمصلحة البلدان الفقيرة. وأرجأت قمة جنيف بت هذه المسألة إلى قمة تونس.







  2. #2
    فضلاً اكتب اسمك الحقيقي هنا
    زائرMr.Ali


    المؤتمر بمشاركة إسرائيلة غير مرغوبة

    شكرا لك!










ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0