الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أمريكا تحقق في احتمال مقتل الزرقاوي في معركة بالرصاص بالموصل

  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    54

    أمريكا تحقق في احتمال مقتل الزرقاوي في معركة بالرصاص بالموصل







    قال مسؤول امريكي الاحد 20-11-2005م ان السلطات الامريكية تبحث ما اذا كان ابو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق قتل خلال معركة بالرصاص في مدينة الموصل الواقعة في شمال العراق. ولكن متحدثا باسم البيت الابيض قال ان هذا "غير محتمل بشكل كبير".

    واذا عثر على الزرقاوي بين القتلى فان الولايات المتحدة ستعتبر ذلك تقدما كبيرا في جهودها لاخماد تمرد دام في العراق في وقت تدور فيه مناقشات ساخنة بشأن الاسباب الاصلية للحرب وسيرها.

    واعلنت الشرطة ان ثمانية مسلحين من بينهم امرأة قتلوا يوم السبت في اشتباكات بين قوات امريكية وعراقية مشتركة ومسلحين كانوا يحتلون منزلا في الموصل . واعتقل اربعة مسلحين اخرين.

    وقال المسؤول الامريكي الموجود في واشنطن شريطة عدم نشر اسمه ان "جهودا تبذل لتحديد مااذا كان الزرقاوي من بين من قتلوا"، ولم يذكر اي تفصيلات اخرى.

    وقال ترينت دوفي المتحدث باسم البيت الابيض المسافر مع الرئيس جورج بوش في اسيا ان وجود الزرقاوي بين القتلى في الموصل امر "غير محتمل ولا يمكن تصديقه بشكل كبير". وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية انه لا توجد لديه معلومات بشأن الزرقاوي.

    واعلنت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 25 مليون دولار لاعتقال الزرقاوي.

    ورد بوش الذي يواجه تراجع التأييد العام للحرب في العراق مع ارتفاع عدد القتلى والجرحى الامريكيين على منتقدين يطالبون بتحديد جدول زمني لعودة اكثر من 150 الف جندي امريكي من العراق بقوله انه لن يحدد جدولا زمنيا لانسحاب. ويقول بوش ان مثل هذا الجدول الزمني سيكون ضوءا اخضر للمسلحين.

    وعلى مدى الاسبوع المنصرم شنت ادارته هجوما مضادا ضد المنتقدين الذين يتهمون البيت الابيض بسوء استخدام معلومات المخابرات بشأن خطر اسلحة الدمار الشامل العراقية لتبرير الغزو.

    وتصف ادارة بوش حرب العراق بأنها جبهة مركزية في الحرب على الارهاب التي اعلنتها بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001.

    وينحى باللائمة على الزرقاوي المنحدر من اصل اردني في سلسلة من الهجمات والتفجيرات الانتحارية وقطع الرؤوس في العراق واعلنت تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه المسؤولية عن ثلاثة تفجيرات انتحارية في فنادق بالعاصمة الاردنية عمان في وقت سابق من الشهر الجاري قتل فيها اكثر من 50 شخصا.

    واعلنت القوات الامريكية اعتقال او قتل العديد من مساعدي الزرقاوي في الاشهر الاخيرة ولكنه هو نفسه افلت حتى الان من محاولات الايقاع به ويقوم بتوجيه التفجيرات الانتحارية التي قتلت مئات ان لم يكن الافا من المدنيين ورجال الشرطة والجنود العراقيين.

    وفي مايو ايار اثارت انباء عن اصابة بجروح خطيرة احاديث عن خلف له ولكن اتباعه قالوا ان اصابته لن تؤدي الا الى تحفيز رجاله على تصعيد الهجمات.

    وعين اسامة بن لادن الزرقاوي نائبا له في العراق بعد ان تعهد بالولاء لتنظيم القاعدة في اكتوبر تشرين الاول 2004 . ولقبه ابن لادن بأمير القاعدة في العراق.

    ومازال الزرقاوي الذي يعتقد انه في الثلاثينات من العمر شخصية غامضة. وتظهره بعض الملصقات وهو يرتدي نظارة ويبدو كمحاسب وتظهره صور اخرى كرجل صارم الملامح مرتديا غطاء رأس أسود.

    وعندما عرض موقع اسلامي على الانترنت شريط فيديو في العام الماضي لرجل يقطع رأس الرهينة الامريكي نيكولاس بيرج قالت وكالة المخابرات المركزية الامريكية ان المحتمل ان الزرقاوي كان هو الشخص الذي كان ممسكا بالسكين.

    وذهب الزرقاوي واسمه الحقيقي احمد فاضل الخلايلة الى افغانستان من المحتمل بعد الانسحاب السوفيتي عام 1989 ومرة اخرى بعد الافراج عنه من السجن في الاردن عام 1999.

    واصدرت محكمة في الاردن حكما عليه بالاعدام غيابيا في عام 2002 لتخطيطه لهجمات ضد اهداف امريكية واسرائيلية في الاردن. ويتهمه الاردن ايضا بأنه العقل المدبر لاغتيال الدبلوماسي الامريكي لورنس فولي في عمان عام 2002.





    __________________
    ..)) نــك مــســتــعــار ((..


  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    188


    لا حوله ولا قوه الله بالله





    __________________
    عضويه مستعاره





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0