الاتصال بنا

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: باترك بيوكانانPatrick J. Buchanan مرشح الرئاسة الأمريكية

  1. #1
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004

    باترك بيوكانانPatrick J. Buchanan مرشح الرئاسة الأمريكية

    باترك بيوكانانPatrick J. Buchanan مرشح الرئاسة الأمريكية للأعوام 92 و 96 و 2000 كتب هذه المقالة الخطيرة والتنبؤية بعودة الإسلام الى صدارة العالم من جديد : (الترجمه أسفل المقال)

    June 23, 2006

    An Idea Whose Time Has Come?

    by Patrick J. Buchanan

    In 1938, the year of Anschluss and Munich, a perceptive British Catholic looked beyond the continent over which war clouds hung and saw another cloud forming.

    "It has always seemed to me … probable," wrote Hilaire Belloc, "that there would be a resurrection of Islam and that our sons or our grandsons would see the renewal of that tremendous struggle between the Christian culture and what has been for more than a thousand years its greatest opponent."

    Belloc was prophetic. Even as Christianity seems to be dying in Europe, Islam is rising to shake the 21st century as it did so many previous centuries.

    Indeed, as one watches U.S. armed forces struggle against Sunni insurgents, Shia militias, and jihadists in Iraq, and a resurgent Taliban, all invoking Allah, Victor Hugo's words return to mind: No army is so powerful as an idea whose time has come.

    The idea for which our many of our adversaries fight is a compelling one. They believe there is but one God, Allah; that Muhammad is his prophet; that Islam, or submission to the Koran, is the only path to paradise; and that a Godly society should be governed according to the Shariah, the law of Islam. Having tried other ways and failed, they are coming home to Islam.

    What idea do we have to offer? Americans believe that freedom comports with human dignity, that only a democratic and free-market system can ensure the good life for all, as it has done in the West and is doing in Asia.

    From Ataturk on, millions of Islamic peoples have embraced this Western alternative. But today, tens of millions of Muslims appear to be rejecting it, returning to their roots in a more pure Islam.

    Indeed, the endurance of the Islamic faith is astonishing.

    Islam survived two centuries of defeats and humiliations of the Ottoman Empire and Ataturk's abolition of the caliphate. It endured generations of Western rule. It outlasted the pro-Western monarchs in Egypt, Iraq, Libya, Ethiopia and Iran. Islam easily fended off communism, survived the rout of Nasserism in 1967, and has proven more enduring than the nationalism of Arafat or Saddam. Now, it is resisting the world's last superpower.

    What occasioned this column was a jolting report in the June 20 Washington Times, by James Brandon, alerting us to a new front.

    "Arrests Spark Fear of Armed Islamist Takeover" headlined the story about the arrest, since May, of 500 militants who had allegedly plotted the overthrow of the king of Morocco and establishment of an Islamic state that would sever all ties to the infidel West – to end the poverty and corruption they blame on the West.

    The arrests raised fears that al-Adl wa al-Ihsane, or Justice and Charity, was preparing to take up arms to fulfill the predictions of the group's mystics that the monarchy would fall in 2006. Though illegal, al-Adl wa al-Ihsane is Morocco's largest Islamic movement, which boycotts elections, but has hundreds of thousands of followers and has taken over the universities and is radicalizing the young.

    Its founder is Sheik Abdessalam Yassine, who has declared its purpose is to reunite mosque and state: "Politics and spirituality have been kept apart by the Arab elites. And we have been able to reconnect these two aspects of Islam – and that is why people fear us."

    And, one might add, why people embrace them.

    If Morocco is now in play in the struggle between militant Islam and the West, how looks the correlation of forces in June 2006?

    Islamists are taking over in Somalia. They are in power in Sudan. The Muslim Brotherhood won 60 percent of the races it contested in Egypt. Hezbollah swept the board in southern Lebanon. Hamas seized power from Fatah on the West Bank and Gaza. The Shia parties who hearken to Ayatollah Sistani brushed aside our favorites, Chalabi and Iyad Allawi, in the Iraqi elections. Mahmoud Ahmadinejad is the most admired Iranian leader since Khomeini. In Afghanistan, the Taliban is staging a comeback.

    This has all happened in the last year. And where are we winning?

    What is the appeal of militant Islam? It is, first, its message: As all else has failed us, why not live the faith and law God gave us?

    Second, it is the Muslim rage at the present condition where pro-Western regimes are seen as corruptly enriching themselves, while the poor suffer.

    Third, it is a vast U.S. presence that Islamic peoples are taught is designed to steal their God-given resources and assist the Israelis in humiliating them and persecuting the Palestinians.

    Lastly, Islamic militants are gaining credibility because they show a willingness to share the poverty of the poor and fight the Americans.

    What America needs to understand is something unusual for us: From Morocco to Pakistan, we are no longer seen by the majority as the good guys.

    If Islamic rule is an idea taking hold among the Islamic masses, how does even the best army on earth stop it? Do we not need a new policy?


    الإسلام فكرة حان وقتها .....

    في سنة 1938 – السنة التي تلبدت السماء بغيوم الحرب (العالمية الثانية) – نظر كاثوليكي بريطاني فيما وراء القارة الأوروبية التي أظلتها غيوم الحرب ليري سحابة أخري في طور التكوين .

    فلقد كتب هيلير بيلوك : "لقد بدا لي دائما أنه من المحتمل أن الإسلام سيبعث مرة أخري وأن أولادنا أو أحفادنا سوف يرون عودة الصراع الضروس بين الحضارة النصرانية وبين أقوي أعدائها لأكثر من ألف عام"

    لقد صدقت نبوءة بيلوك ... فبينما تبدوا النصرانية محتضرة في أوروبا فإن الإسلام يظهر ليزلزل القرن الواحد والعشرين كما زلزل القرون السابقة .

    حقا ... إن الإنسان يراقب القوات الأمريكية وهي تناضل في مواجهة المتمردين السنة والجهاديين في العراق ، وتواجه عودة طالبان ... كلهم يتولون الله ، وهنا يحضرني قول فيكتور هوجو : "ليس هناك جيش أقوي من فكرة حان وقتها " .

    إن الفكرة التي من أجلها يحاربنا فرقاؤنا لقوية حقا ... إنهم يؤمنون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسوله وأن الإسلام – الاستسلام للقرآن – هو الطريق الوحيد إلي الجنة وأن مجتمعا سويا يجب أن يحكم بالشريعة – قانون الإسلام ، ولأنهم جربوا طرقا أخري وفشلت فقد عادوا إلي الإسلام .

    فما هي الأفكار التي نقدمها ؟

    الأمريكان يؤمنون بأن الحرية تحفظ للإنسان كرامته وأن مجتمعا قائما علي نظام السوق يضمن حياة رغدة للجميع كما حدث في الغرب ويحدث في آسيا .

    منذ عهد أتاتورك اعتنق ملايين المسلمين البديل الغربي ، ولكن اليوم عشرات الملايين من المسلمين يرفضونه ويعودون إلي جذورهم ... إسلام أكثر نقاءا .

    إن قوة العقيدة الإسلامية لمدهشة حقا .

    لقد قاومت العقيدة الإسلامية قرنين من الهزيمة والمذلة ، إذ هزمت الخلافة العثمانية وألغي كمال أتاتورك نظام الخلافة . ولقد صمدت تلك العقيدة أجيالا تحت الحكم الغربي وتغلبت علي مسيرة التغريب من مصر والعراق وليبيا وأثيوبيا وإيران .

    لقد تغلب الإسلام بسهولة علي المد الشيوعي ومسيرة الناصرية القومية وأثبت أنه أقوي من قومية عرفات وصدام ، والآن يصارع القوة العالمية الأخيرة .

    إن الدافع لكتابة هذا المقال هو تقرير إخباري ملفت للنظر يوم 20 يونيو في الوشنطن تايمز كتبه جيمس براندون يحذرنا من جبهة جديدة ...

    التقرير عنوانه "مداهمة تشعل مخاوف استلاء إسلاميين مسلحين علي الحكم " يسرد اعتقال 500 إسلامي مسلح بتهمة محاولة إسقاط ملك المغرب وإقامة حكومة إسلامية تقطع العلاقات بالغرب الكافر وتقضي علي الفقر والفساد الذي سببه عملاء الغرب في البلاد .

    ومع اعتقال هؤلاء تجددت المخاوف أن جماعة العدل والإحسان تستعد لحمل السلاح تمشيا مع نبوءتهم بسقوط الملكية عام 2006 ، وهذه الجماعة رغم أنها غير مصرح بها فإنها أكبر الحركات الإسلامية في المغرب وقد قاطعت الانتخابات ويقوم مئات الآلاف من أتباعها بالسيطرة علي الحامعات وبتحريض الشباب .

    يقول مؤسس الجماعة الشيخ عبد السلام ياسين – الذي أعلن أن هدفها توحيد المسجد والسياسة - : " لقد حرصت النخب العربية علي فصل الدين عن السياسة ولقد تمكنا من وصلهما ولهذا يخافوننا ".

    وقد يضيف المرء سؤالا في هذا السياق: لماذا يعتنق الناس تلك الأفكار ؟

    وإذ تدخل المغرب الآن في مجال الصراع بين الإسلام الجهادي والغرب (الصليبي) فما هو ميزان القوي بين الطرفين في يونيو 2006 ؟

    لقد انتصر الإسلاميون في الصومال واستولوا علي الحكم ، وهم يسيطرون علي الحكم في السودان ، وكسب الإخوان المسلمون 60% من الدوائر الانتخابية التي جرت فيها انتخابات في مصر ، وحماس انتزعت السلطة من فتح في غزة والضفة الغربية ، وفي أفغانستان عادت طالبان .

    هذه هي حصيلة العام الماضي ... فأين نحن منتصرون ؟

    ثم ما هي الجاذبية الكامنة في الإسلام الجهادي ؟

    أولا رسالته : فقد فشل كل شيء فلماذا لا نحيي العقيدة والقانون الذي أنزله ربنا ؟

    ثانيا: الغضب الإسلامي من الوضع الحالي حيث تمارس الأنظمة الغربية الحاكمة الفساد والاستئثار بالثروة بينما يعاني الفقراء العوز .

    ثالثا: الوجود الأمريكي الواسع الانتشار في بلاد المسلمين الذي يتعلم المسلمون أنه صمم لنهب ثرواتهم التي منحهم الله إياها ولدعم إسرائيل لمذلتهم وتعذيب إخوانهم الفلسطينيين .

    رابعا وأخيرا : تزايد مصداقية المسلحين الإسلاميين لأنهم يظهرون رغبة في مشاركة الناس فقرهم ولأنهم يقاتلون الأمريكان .

    إن ما يتحتم علي الأمريكيين إدراكه هو شيء غير عادي بالنسبة لنا : من المغرب إلي باكستان لم تعد الأغلبية ترانا أناس جيدون .

    إن امسكت فكرة الحاكمية الإسلامية بعقول الجماهير الإسلامية فكيف لأحسن الجيوش علي الأرض أن يوقفها ؟ ألا نحتاج إلي سياسة جديدة ؟

    المصدر :


    الصور المرفقة الصور المرفقة  

  2. #2
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004

    مقالة هامة فعلاً

    قرأة المقالة واشكرك عليها , ولا اعلم فيما اعقب على رأي المرشح السابق ولا فى وضع المرشح السابق .

    اشكرك مرة اخره .

    ماشاء الله و لا حولا و لاقوة إلا بالله .
    ويب إيفوليوشن WEC : عندما تمتلك العصا التي تفعل بها كل شيء
    معاينة الإصدارة 1.0.6

  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2001

    حبيته هالرجل فعلا كلامه حلو لكن اعتقد انه شعبيته بعد هذا المقال سوف تنزل الى الحضيض في امريكا

  4. #4
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004

    الحقيقة نافس وبقوة لكن اللوبي اليهودي كان متمكن أكثر

  5. #5
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    May 2006

    الحقيقة اليهود ما بيكسبو بالمنافسه

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك