الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: هل المعالجات الموجودة في الأسواق مزيفة

  1. #1


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انقل لكم ما كتب في أحد المنتديات نقلاً عن جريدة الشرق الأوسط لتبادل الرأي حول صحته

    70 في المائة من معالجات أسواق الكومبيوتر الخليجية مزيفة بدقة عالية

    يعاني سوق الكومبيوتر الخليجي بشكل عام والسعودي بشكل خاص من انتشار كميات مهولة وبأعداد ضخمة من المعالجات المزيفة، بدأ ظهورها منذ ثلاثة أشهر وتفاقم وضعها مؤخرا، إذ يجمع موردي المعالجات المعتمدين من قبل شركة «إنتل»، بأن المعالجات المزيفة تشكل نسبة ما يزيد عن 70 في المائة من حجم المعالجات المتوفرة في السوق الخليجية، لكونها من أكبر الأسواق العالمية نمواً. وتتم عمليات التزييف الاحترافية هذه في جنوب شرق آسيا وتجد لها سوقاً رائجاً في مدينة دبي لتوزيع هذه الكميات إلى كافة دول الشرق الأوسط من قبل تجار متجولين. وتتلخص عملية التزييف الحالية، بالتلاعب في ساعة المعالج بإضافة مقاومات عالية الدقة على شريحته لتظهر السرعة بأعلى من قدرة المعالج. وتنتشر عمليات التزييف الحالية على معالجات «إنتل» من نوع «بنتيوم 3» ذات السرعات 600 و700 و800 و866 و933 و1000 ميغاهيرتز، من نوع socket ذات الشكل المربع، بحيث تتعرف اللوحات الرئيسية التي توضع فيها هذه المعالجات عليها تلقائيا على أنها جميعها معالجات «إنتل» من نوع «بنتيوم 3» ذات السرعة 1000 ميغاهيرتز، لتمكن مروجيها من الحصول على ربح وافر بهذا الفارق الكبير بين السرعات وأسعارها في الأسواق.
    وقال صلاح الشهيل، أحد كبار موردي معالجات «إنتل» المعتمدين في السوق السعودية «لا نزال نعاني وبشده من الكميات الضخمة من معالجات «إنتل بنتيوم 3» المتوفرة في السوق السعودية، التي أدت إلى انخفاض مبيعات الموزعين المعتمدين إلى ما يزيد عن 70 في المائة».
    وأضاف «ان فارق 25 ريالا في سعر كل معالج يعتبر فارق سعر جيدا، في ظل السعر المنخفض الذي حصل عليه الباعة المتجولون والذي يقل عن 30 في المائة من سعر التكلفة للمعالجات الحقيقية».
    وأكد حسن إمام المدير التنفيذي في مؤسسة عصام العربية للمشاريع، إحدى اكبر موردي أجهزة الكومبيوتر والمعالجات في السوق السعودية: «ان غالبية المتعاملين في سوق الكومبيوتر السعودية لا يعلمون حتى الآن بوجود هذا التزييف في المعالجات، بسبب الفارق البسيط في الأسعار، وكشف أسعارها الحقيقية على الانترنت». وأوضح «أن دقة التزييف لا تمكن حتى المتخصصين من التعرف عليها، لكن تظهر دلائل التزييف في حال استخدام برامج تتطلب أداء عاليا من السرعة والذاكرة، كبرمجيات الرسم».
    ويغلب على موزعي هذه المعالجات في الأسواق السعودية والخليجية تجار متجولون يقومون ببيعها على هيئة معالجات OEM (معالجات غير معبئة)، بفارق 25 ريالاً في سعرها عن المعالجات الحقيقية التي لها نفس السرعة. وهذا الفارق لا يشكك تجار مبيعات أجهزة التجميع في وجود غش تجاري أو عملية التزييف التي تمت عليه، إضافة إلى عدم علم نسبة تشكل 90 في المائة من هذه المحلات بوجود معالجات مزيفة أصلا في السوق، علاوة على أن هذا الفارق في السعر يعتبر مغريا في أسواق الكومبيوتر، لكونه يمثل أحد أجزاء الكومبيوتر المتعددة التي يتطلب إضافتها للجهاز. ويحصل التجار المتجولون هؤلاء على هذه المعالجات بأسعار تقل بنسبة 70 في المائة من تكلفة المعالجات الحقيقية سواء من دول الشرق الأقصى مباشرة أو من مركز توزيعها في دبي بالإمارات العربية المتحدة، من دون التعرض لعمليات تفتيش دقيقة عليها تكشف هذا الغش أو دفع رسوم جمركية.

    * التجار لا يعلمون: والتقت «الشرق الأوسط» بأحد باعة المعالجات المتجولين في أحد أسواق الكومبيوتر في الرياض الذي رفض ذكر اسمه، والذي أكد على أنه يحصل على هذه المعالجات من مصادر توزيع في دبي وأخرى محلية، بفارق سعر يصل أحيانا إلى 40 في المائة من سعر المعالجات الحقيقية، فيما يصل الفارق إلى 70 في المائة من سعرها، في حال حصول آخرين عليها مباشرة من مصادرها في شرق آسيا. وقال أحد باعة المحلات التي حصل على مجموعة من هذه المعالجات والذي رفض كذلك ذكر اسمه «إنني لا أعلم عن وجود معالجات مزورة، لكني أتعامل مع التجار المتجولين لوجود فارق سعر جيد يصل أحيانا إلى 25 ريالا في المعالج الواحد». وأضاف «انه بالإمكان تسويق هذه المعالجات التي لم اكن اعلم عن وجود تزييف بها، لكن سأمتنع عن التعامل معها مستقبلا حرصا على سمعتي في السوق».
    وابتدع آخرون طريقة تعد اكثر موثوقية لتوزيع هذه المعالجات المزيفة في السوق السعودية، بإعادة تعبئتها في معلبات شركة «إنتل» الأصلية وتغليفها داخل المحل ومن ثم تسويقها على أنها معالجات «إنتل» الأصلية، ليرتفع السعر هنا بعد التغليف ما بين 25 و50 ريالاً عن سعر المعالج الأصلي غير المعبأ OEM رغم أنه مزيف. وتكرر عملية التزييف ذاتها في كل مرحلة تنتقل بها «إنتل» في أشكال معالجاتها إلى تقنية socket التي تستمر عمليات تسويقها والطلب عليها فتره طويلة، مما يتيح للمحتالين ابتكار طرق مستحدثة في عمليات تزييف السرعة لتسويقها عالمياً بسرعات أعلى من قدرة المعالج الحقيقية. فقد انتشرت المعالجات المزيفة من نوع socket لمعالجات «إنتل» من نوع «بنتيوم 1» عندما كانت العملية تقتصر في كشط الجزء العلوي من المعالج والذي يحتوي على معلومات عن سرعة المعالج ونوعه ورقمه التسلسلي، لتتم إعادة الكتابة عليه بسرعات مختلفة أعلى من قدرته الحقيقية وبرقم تسلسلي مسجل لدى «إنتل» يتم الحصول عليه من المعالجات الأصلية الموزعة في الأسواق، وقيام المجمعين للأجهزة باختيار السرعة المكتوبة على الموصلات على اللوحة الرئيسية والتي يمكن كشفها بقياس سمك المعالج. إلا أنه يصعب حتى على المتخصص في عملية التزييف الحالية كشف هذه العمليات، ما لم يحصل على هذا المعالج من الموردين المعتمدين من قبل «إنتل»، أو الحصول على برنامج كاشف للسرعة الحقيقية للمعالجات والذي قامت شركة «إنتل» بتوزيعه وتوفيره لدى مورديها المعتمدين ولدى بعض مجمعي الأجهزة.
    والضحية في كل عملية احتيال تتم على هذه المعالجات هو المستخدم النهائي للجهاز، فهو يدفع ثمنا عاليا مقابل تقنية تقل قيمتها بكثير عن ما تم دفعه، فيما تقتصر الحلول للحد من انتشار هذه المعالجات المزيفة على عدم شرائها من تجار «الشنط» المتجولين في السوق، لعدم وجود ضمانات عليها، في ظل وجود موزعين معتمدين وبرامج كاشفة لسرعات هذه المعالجات. وتسعى «إنتل» إلى توفير هذا البرنامج على موقعها قريباً لتحد من هذه العملية إضافة، إلى تغيير تقنية SOCKET إلى تقنية دقيقة وعالية المستوى لا يمكن التلاعب بها أو تعرضها للتزييف.
    ويجدر بالذكر أن شركة «إنتل» قامت أخيرا بخفض تكاليف معالجاتها من نوع «بنتيوم 4» ذي السرعة 1400 ميغاهيرتز ليصبح الفارق بين جهازي كومبيوتر «بنتيوم 4» ذي سرعة 1400 ميغاهيرتز وآخر من نوع «بنتيوم 3» بسرعة 1000 ميغاهيرتز وبنفس مواصفات القطع الملحقة الأخرى لا يتجاوز 700 ريال. بينما ستوفر الشركة في المستقبل القريب لوحة رئيسية تقبل الذاكرة من نوع SDRAM، لتقلل من هذا الفارق بشكل كبير.






    __________________
    لا تنسوا إخوانكم في فلسطين
    اسماعيل66 غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المشاركات
    1,852


    بسم اله الرحمن الرحيم

    بالحقيقة مواضيع مثل هذه تدعوا للتساؤل. هل هي حقيقة أم مجرد كلام دعائي من وكلاء المعالجات لكي يردعوا الناس عن الشراء من مصادر أخرى ارخص منهم.

    طبعا احتمال التزوير والغش في المعالجات موجود. ليس غريبا أن تستطيع كسر سرعة معالج لكي يعمل بسرعات اكثر من السرعة الرسمية وهذا أمر نقوم به كل يوم.

    ما يجعلني اشكك في هذا المقال هو الكيفية التي يتم فيها هذا التزوير. لزيادة سرعة المعالج توجد طريقتين. أولهما هي بزيادة معامل الضرب للمعالج والمعروف أن معالجات انتل المعالج مقفول من الداخل والقلب مغطى بطبقة من السيراميك ولا يمكن فتحة للعبث به بدون تدميره.

    الطريقة الثانية هي بزيادة سرعة الناقل الأمامي وغالب الأحيان ستستعمل سرعات غير رسمية. مثال لذلك معالج 700 ميغاهرتز يحتاج إلى ناقل بسرعة 114 ميغاهرتز لكي يعمل بسرعة 800 ميغاهرتز. هنا حتى اقل أصحاب المحلات خبرة سيكتشف أن هذا المعالج مزور.

    نظرة واحدة إلى جانبي معالج انتل بنتيوم 3 تبين انه لا طريقة لإضافة اى مقاومات بدون أن تكتشف. ميزة البنتيوم أن جانبه الأعلى أملس ولا يوجد عليه أي مكونات غير قلب المعالج. إضافة أي مقاوم هاهنا سيكشف بسرعة ولا يهم ماحجم هذا المقاوم ولو كان بحجم راس الدبوس.

    الجانب السفلي للمعالج يحتوى على ابر المعالج ولا يمكن إضافة أي مقاوم بينهم حيث انه سيؤدى إلى عدم توافق المقاسات مع السوكت التي يركب بها على اللوحة الام. الموقع الوحيد لوضع أي مقاوم سيكون في المنتصف وهو أملس ولونه اسود. أي إضافة هاهنا ستكشف بسرعة. يمكن تغطية أي إضافة هنا بوضع شريط لاصق بنفس لون المعالج وتغطية المنطقة كلها ولكن يمكن كشف هذا الأمر بمجرد اللمس وتبيان هل هناك تباين بالارتفاع.

    اكتب ألان وأنا أفكر في المقاومات التي يزعمون أنها مستخدمة للغش. كيف تعمل وماهى مهمتها. لا اعتقد إنها لتغيير معامل الضرب لان هذه العملية شبه مستحيلة. إذا هي لتغيير سرعة الناقل الأمامي.

    اعتقد إنها لو كانت حقيقة فهي ستقوم بمهمة استلام سرعة الناقل الأمامي من اللوحة الام وهى 100 ميغاهرتز على افتراض أن المعالج يعمل بسرعة 700 ميغاهرتز وتحويلها إلى 114 ميغاهرتز لكي يعمل المعالج بسرعة 800 ميغاهرتز.

    إذا يجب اعتراض الإشارة القادمة إلى ابر المعالج المسئولة عن تحديد سرعة الناقل الأمامي وتغييرها ثم توصيلها إلى المعالج. لان الإبر متصلة بشكل مباشر مع قلب المعالج فانه لعمل هذا الأمر ستحتاج لوضع جسر أو وصلة تقطع الإشارة من الإبرة قبل وصولها إلى المعالج واستبدالها بالإشارة المزورة.

    أين تضع مثل هذا الجسر؟ الإبرة تدخل بالكامل إلى السوكت على اللوحة الام ووضع أي جسر على امتدادها سيمنعها من هذا الأمر. إذا الطريقة الوحيدة هي بنزع الإبرة من مكانها وقطع جذرها الداخل إلى المعالج ووضع الجسر مكان الجذر. هذه العملية لا يمكن عملها بدون ترك بعض الدلائل عليها.

    إذا إمكانية التزوير ممكنة جدا ولكن عملها بدون ترك أي اثر على المعالج عملية شبه مستحيلة.

    طبعا هذا لا يمنع إمكانية حصول مثل هذا الأمر. يجب الحذر وتفحص المعالج بدقة والتنبه إلى أي أمر غير عادى مهما كان صغيرا.






    __________________
    حياكم الله بموقعكم

    http://www.arabhardware.com
    الوليد غير متواجد حالياً

  3. #3


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا على هذه المعلومات القيمة ولكن بماذا تفسر عدم وجود فروقات في سرعة وآداء الكومبيوتر عندما تعمل تحديث له رغم وجود فروقات كبيرة في الاسعار
    أيضاً الشواهد الأخرى على الغش التجاري الموجود في الأسواق وعدم وجود رقابة هذا يجعلنا نشك في أصل وجودة المعالجات
    والسلام عليكم





    __________________
    لا تنسوا إخوانكم في فلسطين
    اسماعيل66 غير متواجد حالياً

  4. #4
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المشاركات
    1,852


    بسم الله الرحمن الرحيم

    سرعة أي جهاز لا تعتمد على المعالج المركزي فقط. أمور مثل كرت الشاشة و القرص الصلب وغيرها تلعب دور مهم في أداء الجهاز.

    السرعات فوق 800 ميغاهرتز لن تعطيك فرقا كبيرا في الأداء عند استخدام البرامج المكتبية مثل وورد واكسل أو برامج تصفح الإنترنت. فرق السرعة مثلا بين سرعة 800 و 1000 ميغاهرتز تشعر به عند استخدامك للألعاب والبرامج الرسومية مثل فوتوشوب. وحتى هنا فان فرق الأداء لا يعادل فرق السعر الذي ستدفعه.

    كنت ولازلت انصح غالب المشترين بان لا يشتروا معالج أسرع من 800 ميغاهرتز إلا إذا كانوا محتاجين للثواني التي سيوفرها استخدام المعالجات الأسرع. غالب المستخدمين في المنزل لن يفيدهم فارق عدة ثوان لإنجاز مهمة معينة.

    فرق السعر بين معالج 800 ميغاهرتز و 1000 ميغاهرتز من الأفضل استغلاله لشراء كرت شاشة قوى مثل Geforce2 GTS . فهذا الكرت مع معالج 800 ميغاهرتز يعطيك أداء افضل كثيرا من معالج 1400 ميغاهرتز مع كرت شاشة مثل S3.






    __________________
    حياكم الله بموقعكم

    http://www.arabhardware.com
    الوليد غير متواجد حالياً

  5. #5
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    Dec 2000
    المشاركات
    3,009

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الله يجزيك خير يا الوليد كفيت ووفيت ، تزوير المعالج والتلاعب به لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون بطريقة تصنيعية ، إلا إذا افترضنا أن تكون هناك شركات تقلد معالجات البنتيوم وهذا مستبعد تماما ، ما يقوم به المزور هو فقط تغيير الاسم.

    جميع المعالجات تقريبا قابلة لكسر حاجز السرعة ، وعملية كسر حاجز السرعة بزيادة المعالج تكون أفضل من عملية كسر حاجز السرعة بزيادة تردد الناقل.

    إذا كان تردد الناقل 100 أو 133 فهذا يعني أن تردد AGP يساوي 66 أما إذا استخدمنا سرعة ناقل 120 بدلا من 100 فإن تردد AGP سيصل إلى 80 وهنا تحدث للبطاقة حالة Unstable كذلك التردد الذي ذكره أخي الوليد فوق التردد وهي 114 فإن تردد بطاقة PCI سيصل فيها إلى 38 و AGP سيصل إلى 76 وكذلك تصبح للنظام حالة Unstable.

    لو افترضنا معالج بنتيوم 3 733 والذي يعمل بتردد 133 ومعامل 5.5 يقنعونك بأنه معالج 933 فتقوم بتضبيط اللوحة الأم على معامل 7 فتصل السرعة إلى 933 ويكون المعالج مولع نار فيزيد كفائة التبريد فتنحل العقدة.

    هم إذن لا يقومون بعمل أي إعادة تصنيع ولا حتى إضافة أشياء للمعالج لأنهم لا يملكون الأدوات لذلك.

    توجد برامج من إنتل تتأكد لك من حقيقة المعالج وسرعته الأصلية.





    HardWare غير متواجد حالياً

  6. #6


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخوة الوليد وهاردوير شكرا لكم
    فالمعلومات التي ذكرتموها أزالت الشك من نفسي

    وما انا إلا ناقل خبر


    والسلام عليكم





    __________________
    لا تنسوا إخوانكم في فلسطين
    اسماعيل66 غير متواجد حالياً

  7. #7
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    Dec 2000
    المشاركات
    3,009

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الأخ الفاضل ، لا بد أن يبقى الشك في قلبك ، نحن ننفي عملية تزوير المعالجات عن طريقة إعادة التصنيع أو الإضافة إنما يكون التزوير باستخدام طرق التلاعب بإعدادات اللوحة الأم.

    وانظر إلى هذه الحالة من غش الجمهور في مثل هذا الإعلان:
    بنتيوم 933 (وهو في الأًصل معالج 800)
    اللوحة الأم تعتمد على رقاقة VIA.
    ذاكرة 258 ميجابايت (يبيعون لك Generic)
    هاردسك 20 جيجابايت (بقدرة ATA66 أو حتى 33)
    سيدي روم بسرعة 52 (يأتيك بنوع رديء جدا)
    بطاقة صوت ( وهي مبنية على اللوحة الأم أصلا)
    بطاقة رسومية بقدرة 32 ميجابايت (وهي مبنية على اللوحة الأم أو نوعية Trident الرديئة).

    السعر لنفترض 3000 درهم

    وإعلان آخر
    بنتيوم 933 BOX.
    اللوحة الأم تعتمد على رقاقة I815EP من إنتل.
    الذاكرة مشابهة
    الهارد دسك مشابهة ولكن بسرعة ATA 100.
    سيدي روم Teac.
    بطاقة صوت Creative Live.
    بطاقة رسومية ترتكز على معالج Nvidia Geforce 2.
    السعر 3200 درهم.

    الناس تشتري الأول على طول...

    هنا واجب كل أخ موجود في عرب هاردوير ، توعية الناس لمثل هذا الغش والتدليس.







    HardWare غير متواجد حالياً

  8. #8
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المشاركات
    1,852


    بسم الله الرحمن الرحيم

    طبعا الكلام الذي ذكرناه هو لمعالجات انتل. عند الكلام عن معالجات AMD فان الوضع مختلف.

    الغش في معالجات AMD من نوع Athlon Thunderbird و Duron اسهل كثيرا ويمكن عمله بدون أن يتم اكتشافه.

    إعدادات معامل الضرب وناقل السرعة لهذه المعالجات يتم من خلال جسور لونها ذهبي على الجانب العلوي للمعالج. الجسور التي تكون مسئولة عن معامل الضرب يوجد بجانبها رمز L1.

    لقفل المعالج تقوم شركة AMD بقطع بعض هذه الجسور باستخدام ليزر دقيق. إذا أراد المزورون الغش فكل ما عليهم هو إعادة توصيل الجسور المقطوعة (أنا عملتها بقلم رصاص) ومن ثم بإمكانك أن تحدد أي معامل ضرب تريد أن تستخدمه.

    إذا كان الشخص يملك معلومات فنية عن طرق اللحيم الدقيق والمعدات اللازمة فان عملية توصيل الجسور ممكن أن تتم بدون أن يتم اكتشافها وخصوصا للعين الغير مدربة على اكتشاف الفروقات البسيطة جدا.

    اصعب ما في الأمر هو تغيير الكتابة على المعالج. هنا تقوم شركة AMD بحفر اسم المعالج وسرعته على سطح مادة السيراميك التي تغطى قلب المعالج. لتغييرها يجب إزالة طبقة من مادة السيراميك ومن ثم حفر المعلومات مرة أخري. لان طبقة السيراميك رقيقة نوعا ما فان كشط الطبقة العليا وحفر طبقة جديدة سيصل إلى قلب المعالج نفسه ويؤذيه.

    طبعا السؤال الأهم عند التفكير بتزوير المعالج هو كم سيكلف مثل هذا التزوير وهل قيمة الفرق بين معالج والأسرع منه كافية لتغطية مصاريف مثل هذا التزوير؟

    الأسعار التالية استقيتها اليوم من PriceWatch لمعالجات اثلون ذات سرعة الناقل الأمامي 133 ميغاهرتز (266 ميغاهرتز) وعليكم الحكم هل عملية التزوير تدر ربح أم لا؟

    1GHz = 83$
    1.13GHz = 93$
    1.2GHz = 95$
    1.33GHz = 127$
    1.4GHz = 161$

    طبعا يجب أن تضعوا بالاعتبار أن فقط 10% من معالجات 1GHz بإمكانها الوصول لسرعة 1.4GHz ولا توجد طريقة لمعرفة أي معالج سيصل إلا بعد التجربة. غالب المعالجات ستستطيع القفز إلى السرعة الأعلى مباشرة لها فقط.






    __________________
    حياكم الله بموقعكم

    http://www.arabhardware.com
    الوليد غير متواجد حالياً

  9. #9


    بسم الله الرحمن الرحيم
    نعم هناك غش للجمهور من قبل محلات بيع الكومبيوتر ولكن من المسؤول عن هذا الغش فالقطع ستوك قدتعمل وقدلا تعمل .........
    من اسبوعين كنت مساهماً في شراء ثلاث كومبيوترات وقد كانت المواصفات حسب ميزانية الشخص ولكن احد هذه الكومبيوترات اخترنا له أفضل القطع حسب ما ورد في المنتديات ........
    وصدقوني ان الثلاثة كانت مليئة بالمشالكل الرام لاتعمل , الهارد ديسك يصدر اصوات , مروحة كرت الشاشة سقطت من مكانها , مروحة المعالج تصدر اصواتاً عالية , عدم التوافق , والآداء غير الجيد
    وصدقوني ان الكومبيوتر الذي اخترنا قطعه بعناية كان أكثرهم مشاكل .
    السؤال من المسؤول هل هو الزبون أم صاحب المحل أم التاجر ام الدولة ؟
    ودليل الغش أنك كلما ذهبت إلى محل وذكرت له السعر في المحل الآخر إنبرى صاحب هذا المحل في ذم القطع الأخرى ووصفها بانها مغشوشة أي أن الغش موجود باعترافهم .
    أنا أضع جزء من المسؤولية على المنتديات لماذا لا تضع قائمة بقطع الكومبيوتر وتصنفها حسب الجودة وتحذر الجمهور من القطع الرديئة .
    وشكرا على اهتمامكم






    __________________
    لا تنسوا إخوانكم في فلسطين
    اسماعيل66 غير متواجد حالياً

  10. #10
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Feb 2001
    المشاركات
    1,852


    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي إسماعيل

    من الصعب جدا وضع قائمة لكل أنواع العتاد الموجود في السوق. لكل قطعة من العتاد توجد المئات من الماركات المختلفة ولا يمكن حصرها بمجهود تطوعي من قبل أفراد.

    ممكن الحصول على قوائم من وزارات التجارة في الدول المختلفة ولكن من سيقوم بفحصها كلها؟

    نحن نقوم بما تستطيع عمله. إذا سألنا أحد الرواد النصيحة فإننا نزوده بما نعلمه من القطع وما جربناه أو رأيناه. ولكن هذا لا يضمن أن صاحب المحل الذي سيجمع الجهاز سيقوم بالفعل بتركيب ما تطلبه من قطع. هنا يأتي الدور على الشاري بان يفتح الجهاز ويتأكد من أن القطع هي نفسها التي طلبها.

    افضل ما يمكننا عمله هو تثقيف المستهلك بأساسيات الحاسب وكيف يختار القطع المناسبة. لو تقرا المواضيع المطروحة في القسم فسترى بأننا نحاول قدر الإمكان إيصال هذه المعلومة.

    الأخ مبارك جراه الله خيرا لديه موقع يحتوى على أساسيات عتاد الحاسب وكيفية اختيار القطع. كما إننا نعمل معه ألان وبجهود مجموعة من الشباب المتحمس لخدمة إخوانهم العرب لتطوير موقع متخصص بهذا الأمر.

    الحكومات تلعب دور في هذا الأمر. للأسف غالب المفتشين لا يعلموا أي شئ عن الحاسب ومكوناته وبسبب الفرو قات الكبيرة في الأسعار بين القطع لا يمكن وضع تسعيرة معينة. كما انه لا يوجد أي تطبيق للمقاييس العالمية للحاسب. جميع الشركات المحترمة تخضع لمقاييس مثل ISO9001 وهى تدل على توافق جودة منتجاتها مع المقاييس العالمية.

    للأسف نرى الحكومات تركز على هذه المقاييس لمنتجات مثل التلفونات والأجهزة الكهربائية ولكن عند مكونات الحاسب نجد فراغ كبير.

    بظل مثل هذا الوضع تنتهي المسئولية على المستهلك نفسه بحيث يجب عليه أن يثقف نفسه بقدر الإمكان بما يريد شرائه.






    __________________
    حياكم الله بموقعكم

    http://www.arabhardware.com
    الوليد غير متواجد حالياً

  11. #11


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخوة الوليد ومبارك اشكر لكم جهودكم التي تقومون بها فانا منذ فترة طويلة أطالع المنديات ولكن كنت اتمنى وجود منتدى متخصص في عتاد الكومبيوتر والحمد لله استفدت من هذا المنتدى كثيرا
    أتمنى ظهور موقعكم بسرعة وبارك الله فيكم






    __________________
    لا تنسوا إخوانكم في فلسطين
    اسماعيل66 غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0