الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: غريب الأطوار



  1. من الطبيعي جدا أن يصادف الانسان في مسيرة حياته أشكالا مختلفة من البشر الذين قد يقترب من بعضهم وقد يبتعد عن البعض الآخر لسبب أو لآخر ولكن من أغرب الشخصيات التي التقيتها في حياتي طالب من إحدى الدول الاسكندنافية كان غريب الأطوار لدرجة كادت تصيبني بالجنون··!!
    الشاب كان شكله طبيعياً وليس هناك مايدل على أنه غريب في تصرفاته إلاّ عندما قدر لي أن أسكن معه لمدة ستة شهور فقط في احدى سكنات الطلبة بإحدى الدول الاجنبية··وقد كانت بالفعل تجربة مريرة لن أنساها أبداً··حتى أن اقرب أصدقائه نصحني عدة مرات أن أغير غرفتي ولاأبقى مع هذا الطالب إلا أن مستوى الغرفة كان أفضل من غيرها فكنت أتذرع له بأن لغة صديقي (الغريب) قوية ويمكن أن استفيد من وجوده ··فلماذا التغيير··؟؟!
    بدأت رحلتي معه بتعارف بسيط ولكنه كان قليل الحديث مع الآخرين ومعي بالذات رغم أنني مقيم معه في نفس الغرفة فكان طوال الوقت يقرأ الكتب والصحف أو يستمع الى الراديو أو نائماً بنظارته وهذه النقطة لفتت نظري كثيراً فلماذا ينام بالنظارة ؟ هل لأنه ضعيف النظر فيريد أن يرى الحلم بوضوح··؟؟!! لاأدري ··ولكني كنت أضحك كثيراً من حالته تلك حتى يغلبني النوم وأنا مبتسم ولكن ذلك لايلبث أن يتغير بصوت حركة في الغرفة فأنهض فزعاً لعل طالبا من غرفة أخرى قد سهر وشرب حتى الثمالة ثم دخل غرفتنا بالخطأ ولكني اكتشف بعد ذلك أن صاحبي قد قام من نومه فجأه ليذهب لينظف أسنانه ·· أنظر الى الساعه فأجدها الثالثة صباحاً وأقول في نفسي (وقته الحين؟؟) ألم يتذكر نظافة أسنانه إلا في الساعات الأولى من الصباح !! اعتقدت أنها المرة الوحيدة التي يختار فيها هذا الوقت ولكنه كررها عدة مرات حتى أنني في النهاية بدأت أسال نفسي اذا كان هناك دراسة تنصح الشخص بالإعتناء بأسنانه قبل حلول الفجر بساعات ولكن كل من سألتهم أكدوا لي أنهم يقومون بذلك بعد نهوضهم من النوم مباشرة وقبل ذهابهم إلى كلياتهم··وهذا الأمر هو الأمرالطبيعي!!
    تشرق شمس الصباح فيرن المنبه الغريب الذي بجواره حيث أنه بدلا من أن يضبطه على الجرس يقوم بتوقيته كل ربع ساعة على قناة اذاعية معينة فيرتفع الصوت تدريجياً (وأنا وحظي) فمع الساعة الثامنة أستيقظ على نشرة الأخبار الأولى فأقوم من سريري لأغلق المنبه وبعدها بفترة يرتفع الصوت مرة أخرى على قناة الأغاني المزعجة فأعود إلى إسكاته مجدداً وصاحبنا يغط في (سابع نومه) أرجع الى مكاني ولاألبث أن أغمض عيني قليلا حتى أستيقظ على صوت الأخبار الاقتصادية لدرجه خيل الي فيها أنني نائم في مبنى الإذاعة لا سكن للطلبة!!
    تصوروا·· استمر هذا الوضع ستة أشهر بالتمام والكمال ولو أخبرتكم عن تصرفاته الأخرى فسأحتاج الى تأليف قصة بعنوان ( أنا والمجنون) يمكن أن تصلح لاحقاً لمسلسل أو فيلم كوميدي ، وفي الأيام الأخيرة لاحظت أنه بدأ يحضر معه كميات من الكراتين وفيها زجاجات من المشروبات الـ(···········) فكنت أشاهد وجهه محمراً وكأنه حبة طماطم خاصة أن بشرته شقراء ، وظل الوضع هكذا حتى انقضت فترة دراستي هناك ، والشئ الجميل أو الحسنة الوحيدة التي مازلت أذكرها له أنه حدث ذات ليلة أن قام مجموعه من الطلبة بتشغيل المسجل بصوت عال أيقظت كل من في السكن فجلس من نومه وكأن حريقا قد شب للتو في الغرفة فذهب اليهم مسرعاً وانفجر في وجههم غاضباً لأنهم أقلقوا منامه وهنا قلت في نفسي: آه ياصديقي لوأنك تعلم حجم القلق والازعاج الذي تسببه لي كل يوم بمنبهك المزعج هذا لما ركضت إليهم كالثور الهائج··!!








    __________________
    ماأحلى العودة الى سوالف
    PHOTOGRAPHER غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    Jan 2000
    المشاركات
    2,424



    ترن ترن تررررررررررررررررررررررررررن





    عسليه غير متواجد حالياً





  3. بعااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد !!





    __________________
    ماأحلى العودة الى سوالف
    PHOTOGRAPHER غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0