السلام عليكم ..

بلقيس .. طفلة عمرها 7 سنوات .. في المستشفى الان بعد وصلها بعد تعرضها للتعذيب بـ

الحرق والضرب بشتى انواع الطرق والسبل

فهي الان مهددة بالاعاقه مدى الحياة بسبب كسر في الجمجمه من ضربه تلقتها من زوجة ابيها

نعم زوجة ابيها التي عذبت بلقيس طول فترة حياتها ..

قصة بلقيس كما ذكرها مراسل جريدة عكاظ ثامر قمقوم :



ثامر قمقوم (عرعر)تصوير: عبد العزيز الضلعان
بلقيس طفلة تفتحت على الحياة كوردة يانعة إلا أنها سرعان ما بدأت في الذبول عند طلاق أمها من أبيها وزواجه من امرأة أخرى لم تجد لديها الحنان الذي افتقدته بطلاق أمها بل تفاقمت أزمتها النفسية عندما أنجبت زوجة الأب إخوتها «سبأ ونبأ وعبد الملك» وخصتهم بكل الرعاية والحب بينما أساءت معاملة الطفلة «الغريبة» بلقيس بالضرب والتجريح الذي أوصل الطفلة البريئة المستشفى حد الإشراف على الموت وزج بزوجة الأب خلف قضبان سجن النساء في عرعر تنتظر مصيرها والنطق بالعدالة في وقت تشير فيه كل الدلائل والقرائن لادانتها بتعذيب الطفلة بلقيس أو ربما ببراءتها ايضا!! من يدري؟!
في الوقائع التالية والتي يرويها والد بلقيس ومسؤولو جمعية حقوق الإنسان والمستشفى الذي ترقد فيه الطفلة الضحية، نحن أمام حكاية طفولة معذبة بطلتها الرئيسة «بلقيس» ذات السبعة أعوام و «سبأ ونبأ» اختاها من أبيها الذي تزوج بامرأة اخرى.
والحكاية تكاد تتكرر في كل بيت وفي أي مجتمع وفي كل مكان وفي أي زمان وذلك عندما ينفصل الوالدان بالطلاق ويتزوج أحدهما أو كلاهما ويقع الأطفال ضحايا معاملة زوجة الأب أو زوج الأم وإذا كانت «بلقيس» تشرف الآن على الموت في المستشفى، و تقبع زوجة أبيها خلف قضبان سجن النساء في عرعر، فإن مصير اخوتها الثلاثة ليس بأحسن حال منها اذ يعانون الأمرين في غياب والدهم الذي يخاف عليهم أثناء غيابه «فيسجنهم» داخل غرفة بالمنزل ولا يطلق سراحهم الا حين عودته من عمله؟! خوفاً عليهم أثناء غيابه.
داخل الغرفة
لم استطع إن احبس دموعي.. التي انهمرت بغزارة إمام والد بلقيس منذ إن فتح الباب المغلق على أطفاله الثلاثة الصغار في منزله المستأجر بحي العزيزية أحد أقدم أحياء عرعر.
لم ادخل في حياتي... منزلاً كهذا.. الوضع يرثى له تماماً.
خرج الأطفال الثلاثة.. من الغرفة.. يحتضنون والدهم وكانت أصواتهم من الداخل قد تعالت منذ إن ادخل المفتاح: الملابس متناثرة في كل مكان، الأكياس، والأوراق، الأحذية، وحفائظ الأطفال على مدخل باب المطبخ.. لا مدفأة.. هو يقطع الكهرباء في حال خروجه، والدهم يقول: أخاف عليهم من الكهرباء.
اخوة بلقيس: سبأ (خمس سنوات).. ونبأ (أربع سنوات) وعبد الملك (عامان ونصف العام).. يعيشون مع والدهم.. وهو الذي يهتم بشؤونهم في ظل سجن والدتهم التي لم يصدر حكم بحقها وتقيم داخل سجن النساء بعرعر.. بصحبة رضيعتها البندري عام ونصف العام.
يقول والد بلقيس.. بعد إن سألته عن هذا الوضع الغريب: ماذا تريدني إن أفعل أنا مضطر للبقاء معهم طوال الوقت.. في الصباح الباكر اذهب إلى العمل حيث أقوم بتوصيل طالبات.. ثم أعود على الفور لأولادي الذين اغلق عليهم الغرفة.. خوفاً من حدوث شيء - لاسمح الله -. أقوم بإفطارهم ثم اعيدهم للغرفة.. واذهب إلى العمل لتوصيل الطالبات بعد خروجهن من المدارس.. ثم أعود لأطفالي واصطحبهم بعد الظهر إلى حوش الماعز الذي املكه على طريق عرعر - رفحاء للتسلية ومع حلول المساء أعود إلى المنزل.. وأقوم بتشغيل المدفأة.. واجلس مع أطفالي.. حتى الصباح وهكذا أعيش.
والد بلقيس (الطفلة) الضحية كشف لـ «عكاظ» بعض الخفايا والأسرار غير انه لا يتهم زوجته بتعذيبها كما لا ينفي عنها التهمة في الوقت نفسه تاركاً المسألة للجهات الأمنية.يروي والد بلقيس (البحريني الجنسية) والمقيم منذ سنوات في المملكة سامي رجا العنزي القصة منذ البداية.. فيقول: أعمل بمدينة عرعر منذ عدة سنوات تزوجت من امرأة سورية تدعى فاطمة مصطفى السيد.. تعيش مع والدها وأشقائها في عرعر. أنجبت منها طفلة وحيدة هي بلقيس التي عمرها الآن سبع سنوات لم استطع التأقلم معها وبعد زواج دام سنة طلقتها وكان عمر بلقيس شهرين وقد تنازلت لدى المحكمة عنها.
عاشت بلقيس بصحبتي بمنزل عمتي شقيقة والدي التي تسكن عرعر استمر وجودنا لدى عمتي عاماً ونصف العام نأكل ونعيش هناك بكل راحة واطمئنان..
الزواج بشيماء
بعد ذلك تزوجت امرأة اخرى.. هي شيماء سعد (عراقية) -الزوجة المتهمة بالتعذيب والمسجونة الآن- استأجرت منزلاً بحي العزيزية بعرعر. مع الزوجة الجديدة وابنتي بلقيس أنجبت من الزوجة الثانية (شيماء) ثلاث بنات.. وولد هم : سبأ (خمس سنوات) ونبأ (أربع سنوات) وعبد الملك (عامان ونصف العام) والبندري (عام ونصف العام).
سارت حياتنا طبيعية نحن الستة في منزلي بالإيجار.. ما يقارب من خمس سنوات، ويضيف كنت أقوم بنفسي خلال هذه الفترة بإيصال بلقيس الى أمها حيث كانت تسكن مع والدها واخوانها وكانت قد سافرت إلى سوريا.عاماً كاملاً ولم تسأل عن بلقيس حتى باتصال هاتفي!!
مناكفة الزوجة الثانية
وفي الوقت الذي كان الوضع يسير فيه بشكل طبيعي يقول سامي: حاولت والدة بلقيس أكثر من مرة الحضور إلى منزلي لرؤية بلقيس رغم إنني أقوم بتوصيلها إلى منزل والد أمها.. ولكن كانت تصر على الحضور رغم إنها مطلقة طلبت من والدها واشقائها إن لا يسمحوا لابنتهم بالحضور إلى منزلي لأنها مطلقة ولكي لا تحرجني مع زوجتي الحالية ومع الجيران وكل من يعرفني..
الشرارة الأولى
عن بداية الخلافات يقول العنزي: في أحد الأيام تشاجرت بلقيس مع أختها الأخرى (سبأ) مشاجرة عادية.. تحدث في كل منزل.. ولم نكن أنا وشيماء حاضرين وقتها.. جاءت زوجتي وعرفت بالمشاجرة وقامت بضربهما بالخيزران تأديباً لهما لكي لا يكررا ما فعلتاه مرة اخرى بكل صراحة غضبت حينها وقمت بضرب زوجتي شيماء لأنني أعتبر بلقيس بكل صراحة الأغلى وقمت بطردها بل وطلاقها.. وإرسالها إلى خالها الذي يسكن مدينة حفر الباطن.
حينها أرسلت بلقيس إلى منزل أخوالها.. ولكن لكي يحصلوا على حضانتها.. تم أخذ بلقيس إلى المستشفى وعرضها على الطبيب وعمل محضر لدى شرطة الخالية بعرعر بحجة إن بلقيس تعرضت للضرب والتعذيب من زوجة والدها وأنها يجب أن لا تعيش عند والدها وتم رفع القضية إلى هيئة التحقيق والادعاء العام ثم إلى المحكمة التي طلبت مني إحضار (شيماء) ولكني أكدت لهم أنني قمت بتطليقها وهي الآن ليست زوجتي وعند خالها بحفر الباطن وكان القاضي قد رفض حضانتي بسبب هذه الشكوى وتم إيقاف القضية على إن يتم الحل بالتراضي وخلال اشهر كنت قد أعدت زوجتي الثانية وحتى لا يزيد الخلاف تركت بلقيس تعيش عند أمها، وافقت بإرادتي دون صدور حكم شرعي..
زواج والدتها
تزوجت والدة بلقيس من شخص آخر في مدينة سكاكا واخذت بلقيس معها ولكن لم يمض شهر واحد حتى اعادت بلقيس إلى بيت والدها في عرعر ولم تستطع تحملها وفور وصولها لم يستطع أخوالها وجدها تحملها ليوم واحد فقاموا بالاتصال بي من اجل استعادة بلقيس سألتهم: ما الذي حدث.. لقد اقمتم الدنيا ولم تقعدوها وطالبتكم بحضانتها عن طريق المحكمة فما الذي تغير؟ فقالوا لي: إن أمها لا تريدها.. ونحن لا نستطيع إن نصرف على ابنتك.. على الفور ذهبت إليهم من اجل استعادة بلقيس وطلبت منهم حينها إن اسجلها في المدرسة المجاورة لمنزلهم حتى تذهب لمنزلهم في حالة تأخري عليها ولكنهم رفضوا بشدة..
وقوع حادثة بلقيس
في احد الأيام لم أكن موجوداً في المنزل.. وقعت حادثة بلقيس التي أصبحت قضية بعد إن سقطت من على الدرج أو قامت زوجتي بضربها بصراحة حتى اللحظة أنا لا أستطيع أن أقرر ذلك علماً ان زوجتي شيماء كانت تهتم ببلقيس وتشتري لها الملابس مثل شقيقاتها وأنا وان كنت لا أنفي ولا أؤكد ان هناك عملية تعذيب لكن لا اعتقد ان الضرب والتعذيب.. الذي تتهم به زوجتي. يمكن ان يوصل بلقيس إلى هذا الوضع الذي تشاهدونه.. انا لا اتهم زوجتي.. ولا أستطيع ان انفي ما تقوله الجهات المعنية لكن شيماء هي التي أسعفت بلقيس.. بمساعدة من احد الجيران.
حقوق الإنسان
إلى ذلك علق نائب رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح القحطاني إننا أمام قضية موت دماغي نتيجة تعذيب مؤكدا ان الجمعية تتابع قضية بلقيس مع الجهات المختصة حتى يأخذ كل ذي حق حقه.
ومن جهته نفى مدير مستشفى عرعر المركزي الدكتور صيدلي حمود العنزي ان يكون الأطباء قد عجزوا عن علاج بلقيس مؤكدا ان وضعها مستقر وقد تم الرفع الى عدد من المراكز الطبية المتخصصة وجاء الرد بالقدرة على العلاج في الوقت الراهن لافتا ان الطفلة بلقيس ما تزال بمرحلة بنائية ولن يتقرر الوضع النهائي عن حالتها الا بعد مرور عام.

..

بعد عرض الحلقه في برنامج دوائر على قناة الاخباريه يوم الجمعة الماضي 15\5
الخبر في جريدة الرياض-
وجه نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية بعلاج الطفلة بلقيس سامي رجب . وجاء في بيان صحفي لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية أمس أن نائب خادم الحرمين الشريفين بعد معرفته بحالة الطفلة وجَّه بسرعة الاطلاع على حالتها وعلاجها في مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية وموافاة سموه بتقارير متواصلة عن حالتها

الخبر في جريدة الوطن
http://www.alwatan.com.sa/daily/2006...y/socity02.htm

الخبر في جريده عكاظ بالاضافه الى شكر لسمو ولي العهد على جهوده في علاج الطفلة بلقيس
http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/2007...0607116270.htm

تم الحكم على والد الطفله بلقيس سامي رجب الطافر بالسجن لسنة وثمانية اشهر بسبب

تعذيب زوجته العراقيه لطفلته , والحكم على شيماء زوجة الاب بالسجن لمدة 13 سنة و900 جلدة،