الخلاصة البخارى ليس به احاديث ضعيفة هكذا قال الشيخ العلامة ابو اسحاق الحوينى

الرد على الشيخ القرضاوي بخصوص حديث المعازف

الشيخ أبو اسحق الحويني – حفظه الله –


في بعض أسئلة متعلقة بدرس اليوم ، سؤالان عن حديث المعازف إللي في البخاري ، واحد بيقول يعني : هل البخاري فيه أحاديث ضعيفة ؟! وذكر حديث المعازف إللي هو حديث النبي صلى الله عليه وسلم << ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف >> وبيقول برضه إن الشيخ يوسف القرضاوي ضعف هذا الحديث !!!

فإحنا بنقول لأخوانا إحنا في درس حديث ، وعلم الحديث لا يؤخذ إلا عن أهله !! إذا كان عايز ياخد عن الدكتور يوسف القرضاوي في الفقه مثلاً ماشي مع إن إنتا لو قلتلي أخد عنده في الفقه أقولك لا تأخذ منه شيئاً لا فقه ولا حديث خلاص ، لكن يعني لو إنتا هتقول هو ألصق بأي علم من العلمين دول مثلاً أقولك ألصق بالفقه مثلاً وفقهه في نظر وفيه كلام.

يعني أنا ما رأيت فقيهاً يمكن أن يفتي فيقول : قاطعوا المنتجات الأمريكية وهو متبني هذا الكلام ودايماً يقول قاطعوا المنتجات الأمريكية وإحنا لا نعارض إحنا بنقولك قاطع لا بأس قاطع المنتجات الأمريكية واليهودية مفيش كلام ، ومتشدد في المسألة دي وليل نهار يقولك قاطع قاطع ، ولما سُئل عن الجندي الأمريكي المسلم إذا تلقى الأوامر بضرب إخوانه في أفغانستان قال يضرب !! فأنا والله منا فاهم الحدوتة دي ، يقولك قاطع متشربش بيبسي ولو شربت تبقى آثم وبعدين يُحل دم المسلم ، المسلم إللي في أفغانستان يُحل دمه للمسلم الأمريكي على أساس إنه مُجبر ، القتل مافيهوش إجبار !! لا يجوز أبداً لواحد أن يقتل ( كن كخيري ولد آدم كن عبد الله المقتول ولا تكن عبد الله القاتل ) ، فضلاً عن إنه بيقول كلمة منكرة لو أنه تركه ضرب المسلمين في البلاد الإسلامية هيخدش في ولائه لبلده لأ يبقى ولائه لبلده مقدم !! مين يقول هذا الكلام يا أخوانا ؟ عنده أ – ب فهم مش فقه ، لأ أ - ب فهم عنده أ - ب حديث عنده أ - ب أدلة ممكن يقول هذا الكلام ، فهو لما يجي يقولك الحديث ضعيف خد كلامه وإرميه في الحُش ، ليه ؟! لأنه ليس لكلامه قيمة مطلقاً.

هما كل إللي اتكلموا في حديث المعازف ده أخدوا كلام ابن حزم ، وابن حزم على جلالته لكنه كان ظاهرياً في كل شيء حتى في الحديث ، وله مشاكل في الحديث كثيرة ، ابن حزم لا يُؤخذ منه الحديث وزلاته في الحديث كثيرة مع سَعة فهمه وسَعة مَحفوظه ، ويقولك الحديث ده البخاري رواه معلقاً ، ماشي يا أخي هو المعلق ده لا يوجد موصولاً في مكان أخر ، ده البخاري يرويه عن شيخٍ من شيوخه لكنه لم يصرح بسماعه من شيخه يرويه عن هشام بن عمار وهشام بن عمار من شيوخ البخاري الذين لَقِيَهم وحدَّث عنهم ، لكن البخاري قال وقال هشام بن عمار ، كلمة وقال عند البخاري دي بيعتبروها من جملة المعلقات ، طالما البخاري لم يُصرح بتحديث كأن يقول حدثني بفروعها ، حدثني حدثنا ، أنبئني أنبئنا ، أخبرني أخبرنا ، أو يقول قال لي سماع ، البخاري لما يقول قال لي تساوي حدثني ، فالبخاري قال : وقال هشام بن عمار ، فقالك ده معلق خلاص إيه المشكلة وُجد موصولاً وصله البيهقي وغيره انتهت المسألة دي ، فابن حزم يقول منقطع نقوله لأ مش منقطع معلق في البخاري ماشي موصول في غير البخاري ، ومعلقات البخاري موصوله كلها إنما الذي حدى بالبخاري أن يعلق الحديث الإختصار ، الحديث المعلق هو أن تحذف راوي أو اتنين أو تلاتة أو أربعه أوالسند كله من بدء السند على التوالي ده اسمه الحديث المعلق ، يعني إنتا لما تقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ده اسمه حديث إيه ؟! اسمه معلق ليه ؟! حذفت الإسناد من أوله وما أبقيت إلا طرفه الأعلى ، زي كدة الإسناد المعلق زي كدة ، ده إسناد هذه المسافة هنعتبرها إسناداً الإسناد له طرفين طرف دنيوي وطرف علوي الطرف الدنيوي هنا والطرف العلوي هنا ، فإحنا لو الإسناد ده هنقسمه مثلاً أربع طبقات كل مسافة طبقة ، البخاري مثلاً يقولك إيه ؟!

يقولك حدثنا أبو عاصم النبيل أهو ابو عاصم لحد هنا عن حريز بن عثمان عن عبد الله بن بسر ، يبقى السند ده كام طبقة ثلاثة مش كدة ، كدة متصل ولا لأ ؟ كدة متصل أهو ، لما نحذف أبا عاصم النبيل إللي هو لحد هنا ونقدر الحذف ده بكدة بقا منقطع من أوله ولا لأ ؟! وبقا معلق ولا لأ ؟! بقا معلق أهو ، فمعلق موصول من فوق ولكنه مقطوع من تحت من الجهة الدنيا ، ده اسمه إيه ؟! اسمه الحديث المعلق إنك تحذف راوي من أول السند أو تحذف اتنين بس يكونوا على التوالي مش تحذف واحد وتثبت واحد وتحذف إللي بعديه لا ، تحذف واحد والتاني والتالت والرابع كله على التوالي ده اسمه الإسناد الإيه ؟ المعلق .

طب البخاري كان بيعلق ليه ؟ إختصاراً قالك الحديث معروف باسناده عند أهل العلم وأنا مش عايز أطول الكتاب فيقوم الأحاديث التي يُمهد بها لفقه الباب كان يحذف إسنادها أوالآثار كان يحذف إسنادها من باب التخفيف لا أكثر ، فمعلقات البخاري كلها موصولة فلما ابن حزم يقولك ده منقطع بنقول لابن حزم لأ مش منقطع هذا معلق ووُجد موصولاً ، خلاص يبقى انتهت المسألة.

فمسألة إن البخاري فيه أحاديث ضعيفة ولا لأ ؟! الكلام ده لا يقدره حق قدره إلا أهل العلم بالحديث ، لأن الحكم على الحديث فرع على الرواة ... على الكلام في الرواة ، يعني في واحد أنا وإنتا ممكن نختلف فيه إنتا تقولي الرجل ده صدوق وأنا أقولك كذاب بيحصل ولا لأ ؟ أنا بعتقد إنه كذاب لو روى لي حديثاً أقبله ؟ طبعاً مش هقبله !! لو روى لك حديثاً إنتا هتقبله ، طيب قبول الأخبار من هذا الإنسان مبني على إيه ؟ مبني على حكم العلماء عليه ده يُقبل منه ولا يرد عليه ماشي .

طب أنا هقولك على واقعة أكبر من كدة تخيل مثلاً ابن حزم لما سُئل عن الترمذي صاحب السنن تعرف يقول فيه إيه ؟ مجهول !!! بقى الترمذي مجهول !! محمد بن اسماعيل الصائغ مجهول !! الصفار مجهول !! ابن حزم أطلق لفظ التجهيل ده على رواه مشاهير ولذلك في ترجمة الترمذي من التهذيب شن عليه ابن حجر الغارة بسبب المسألة دي.

فابن حزم لما يجي حديث من طريق الترمذي بيرده مثلاً على أساس إن الترمذي مجهول ، لكن إحنا عارفين مين الترمذي وعارفين إن هو ثقة فأنا عرفت فإذا روى الترمذي حديثاً أنا أقبله ، فالعلماء لما بيختلفوا بقا في حكم على راوي بيختلفوا في قبول خبره ورده.

كذلك الأمر بالنسبة للبخاري رحمه الله يأتي راوي مثلاً مُتَكلم فيه ، البخاري من أعلم الناس بحديثه إنتا لم تذكر أحاديث الراوي ده فإنتا متوقف في حديثه لكن أنا كرجل عالم بالراوي وعارف كويس صحيح أحاديثه من سقيمه خدت من أحاديثه وانتقيت ، تيجي ترد عليا وتقولي الحديث ده ضعيف ، ضعيف عندك أنت !! ولكن ليس ضعيفا عندي أنا هو صحيح ، وما من حديث اختلف فيه نظر البخاري مع غيره إلا وترجح نظر البخاري على نظر غيره ، رجل بهذه المثابة وهذه الذروة في الفهم في الحديث والفقه والحفظ شيء طبيعي أن يُرجح على غيره في الإختلاف . فلا يوجد في البخاري حديث ضعيف بالمعنى المنطبع في أذهان الجماهير إن حديث ضعيف يبقى ترميه لأ ،في أحاديث بعض أحاديث مش كلها طبعاً مختلف فيها بين البخاري وغير البخاري إحنا إذا حاققنا وحققنا ونظرنا وجدنا أن نظر البخاري أرجح من نظر غيره في هذا الأمر.

عشان كدة لا يصلح أبداً أن يصرح إنسان كدة بهذا العنوان أن البخاري فيه أحاديث ضعيفة بل اتفق العلماء على صحة أحاديث الكتابين في الجملة .

انتهت المحاضرة ،،

وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته ،،


الموضوع منقول
الرد على الشيخ القرضاوي بخصوص حديث المعازف ، الشيخ / أبو اسحق الحويني - شبكة أنا المسلم للحوار الإسلامي