الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الموت : هل هي نهاية مؤلمة ، أم بداية سعيدة ؟

  1. #1
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2001
    المشاركات
    813

    الموت : هل هي نهاية مؤلمة ، أم بداية سعيدة ؟



    (1) إن من المؤسف حقا :أن ترتبط في اذهاننا صورة الموت مع الفناء ، وبالحياة الموحشة في القبر .. والحال ان الموت رحلة من عالم الضيق الى عالم الحرية ، ومن عالم القيود الارضية بآلامها ومشاكلها ، الى عالم الانطلاقة السعيدة الخالدة ، وذلك بجوار ( رضوان الله تعالى ) لمن اراد اللذائذ العليا.. او ( جنات الخلد ) لمن اراد الاستمتاع المادي.
    It is really unfortunate that the image of death is linked in our minds to perdition and the lonely life of the grave. Death really is a journey from the world of distress to that of liberty and from the world of earthly constraints, with its pains and problems, to the world of the happy and eternal beginning near to His ‘good pleasure’, for those who seek the spiritual pleasures of the! upper world, and in Paradise for those who seek the material pleasures.
    (2) ان الذي يكشف عن مدى قرب العبد من ربه هي : نظرته الى الموت .. فالذي يخاف من الموت ، انما يخاف مما بعد الموت من العالم المجهول!.. ولهذا جعل القرآن الكريم تمني الموت علامة لمن يزعم أنه ولي لله تعالى كما زعمت اليهود .. وقد حبب الله تعالى ابراهيم الخليل الى لقائه ، عندما ارسل اليه ملك الموت قائلا : هل رأيت حبيبا يكره لقاء حبيبه؟!.. في جواب ابراهيم (ع) عندما قال للملك : فهل رأيت خليلا يميت خليله؟!..
    What really uncovers the extent of the nearness of a man to his Lord is the attitude towards death. He who fears death actually fears the uncertain world that comes after it. This is why the Koran made longing for death a sign of those who claim to be friends of Allah, namely, the Children of Israel. Allah urged Abraham on meeting Him when He se! nt down Death’s Angel for the second time to reclaim his soul by saying, “ Do you know of a lover who hates meeting his loved one?” That was in response to Abraham’s question, “ Do you know of a friend who takes away the life of his bosom friend?” when Death’s Angel came to reclaim his soul in the first time.
    (3) ان الاستعداد للموت انما يتم في سنوات الشباب وفوران النشاط .. والا فمع فتور الهمة ، وضعف الاعضاء في مرحلة الشيخوخة ، قد يعجز العبد عن اكتساب الدرجات العليا من الكمال ..فكم يتوهم البعض – مخطئا - عندما يسوّف لنفسه التوبة الى ما بعد انتهاء فترة طيش الشباب ؟!.. أو هل يضمن الحياة أولا ؟!.. ثم هل يضمن التوفيق للتوبة ثانيا؟!..
    Preparing for death is best started during youth years when the activity is at its peak. Otherwise, man may not be able to attain the higher ranks of perfection in the late years of his life when the body, as well as the will, grow weaker. Those who postpone repentance until after the end of the reckless years of youth are making a mistake. Can they guarantee life in the first place? And sec! ondly, can they guarantee their repentance?
    (4) ان من المناسب جدا ان يقوم الانسان بسياسة الاقتران الشرطي ، التي تستعمل في علم النفس الحديث ، ومفادها الربط بين المعاني الايجابية او السلبية ، ومآلها في الدنيا والآخرة.. فمن تقترن عنده صورة الطاعة ، ومقعد الصدق عند المليك المقتدر ( بشكل يقيني ) وبين صورة المعصية وما ذكر من عذاب البرزخ والقيامة ( بشكل وجداني ) فانه لا ينظر حينئذ الى المعصية والطاعة ، الا من خلال تلك الصور الملازمة .. وبالتالي لا يبقى عنده مقتض للمعصية ليوجد عندها المانع .. كما لا يبقى عنده مانع من الطاعة ليمنع تأثير المقتضي ، وهذه هي المعادلة النهائية للتقوى باختصار.
    It is highly recommended that we apply the policy of ‘conditional association’ used in modern psychology. It consists of making a linkage between the positive and the negative aspects and their eventual resu! lts in this life and the life to come. If someone has the image of obedience linked (in an indisputable way) with the ‘honourable seat in the presence of the Mighty King’- i.e., Paradise - and that of disobedience linked (in an emotional way) with the notion of the suffering in the life to come , he will see obedience and disobedience through these images alone. Consequently, he will not have the need to disobey and the presence of the objection won’t be necessary. As well, he will not have an objection to disobedience to hinder the effect of the need. This in short is the equation of piety.
    (5) ان الالتفات الى قصر الحياة - وكيف ان انواع المتع المحللة والمحرمة منها الى زوال وفناء - من حوافز الزهد في العاجل من المتاع ، ومن هنا عبرت الرواية عن الموت بانه ( هادم اللذات ).. وقد امرنا باكثار ذكر الموت ، لئلا نعيش حالة الوهم في الحياة ، من خلال رؤية متاعها في حلم لذيذ كاذب ، ليستيقط بعدها العبد ، وقد وجد الله عنده فوفاه حسابه.
    Being aware of how short life is and the eventual vanishing of all its pleasures, the allowed and the disallowed ones, is an incentive to regard lightly its possessions. This is why the Tradition describes death as ‘the pleasures’ destroyer’. We are commanded to frequently remind ourself of death so that we won’t be deceived by the life’s sweetness only to wake up at the time of the recko! ning when it is too late.
    (6) من مراحل الموت التي يبتلى بها اغلب الخلق هي : سكرات الموت عند حالة النـزع ، إذ أن انفصال الروح التي تأقلمت مع البدن سنوات طويلة من أشق الامور .. فلاحظ كيف أن الجنين ينفصل عن امه ، ليذيقها مر العذاب بما يسمى ( آلام الولادة ).. والجلادون في السجون يقلعون ظفرا من السجين ، ليرى ( الموت البطيئ ) من خلال ذلك.. فكيف اذا اريد فصل الجسد بكامله عن الروح ؟!.. ولك ان تتصور ذلك ، قياسا لحالة الجنين والسجين.
    Among the stages of death that most men have to go through is the death’s agony. The separation of the soul that lived within the body for so long is the hardest possible experience. It is likened to the separation of the newborn from its mother and the pain that accompanies it, and also the pulling out of a prisoner’s nails when his torturers w! ant to make him experience slow death. How would it be then if the whole body is to be separated from the soul?
    (7) تناولت الروايات بعض موجبات تخفيف سكرات الموت ، التي دعا رسول الله عندها – تخويفا لامته - قائلا : ( اللهم اعني على سكرات الموت ) فمنها : صلة الرحم ، والبر بالوالدين .. ومن الملفت حقا ان هذين العنصرين يتكرران في موارد كثيرة ، ولعل السبب في ذلك هو وجود الصوارف الداخلية عن القيام بحقوقهما ، وذلك لان علاقة الإنسان مع اهله علاقة مفروضة لم تكن بانتخاب منه ، وهي قد لا تناسب مزاجه في موارد كثيرة ، ومن هنا لزم التأكيد من المولى الحكيم ، لوجود ارضية المنافرة! .
    The Prophetic Traditions dealt with some of the causes that ease up the agonies of death by saying (in order to alarm people), “O Allah, help me over the death’s agonies”.Among these causes are: Maintaining the relationship with relatives and cherishing the parents. It is really striking h! ow frequently these two elements are mentioned; it could be because of the natural distracters from fulfilling the obligations towards these two groups, which could be because one does not get to choose his relatives and may disagree with them on different things. This is why Allah had to emphasize on them.
    (8) ومن موجبات تخفيف السكرات : العمل على ارشاد الغافلين ، وهداية الضالين ، فإن الله تعالى يحفظ هذا الجميل في خلقه عند ساعة الموت .. وقد ورد في الخبر ما مضمونه : ( أن من أعان ضعيفا في فهمه ، اعانه الله تعالى عند سكرات الموت على الشهادتين ، وما يتصل بهما ) لان الشيطان يحاول في اللحظات الاخيرة من الحياة ، ان يسلب الانسان قوام سعادته ، وهو : الاعتقاد الحق ، بعدما عجز عن تحريف مسيرته في حياته.
    Among other causes of easing up of the agonies of death is working to lead and guide the negligent and the straying people, for Allah keeps the reward for this service to the moment of death. The Tradition implies that “ He who helps those who do not understand well will receive Allah’s help during the agonies of death regarding the Shahada (the doctrinal! formula) and what is linked to it”. This is because Satan tries, even in the last moments of man’s life, to take away from him the foundation of his happiness, which is the belief in Allah, when he fails to achieve it in the course of the man’s life.
    (9) ان دعوة الناس الى منهج اهل البيت ، من روافد الختم بالسعادة .. فهذا ابو بصير من اصحاب الامام الصادق (ع) ، دل أحدهم على منهج اهل البيت ، فقال لابي بصير في ساعة الاحتضار : قد قبلتُ ما قلت لي ، فكيف لي بالجنة ؟!.. فقال له ابو بصير : انا ضامن لك على الصادق بالجنة ، فمات .. فدخل على الصادق (ع) فقال له ابتداء :قد وُفي لصاحبك بالجنة !..
    Calling on people to follow the way of Ahlul-bayt (the Prophet’s family) is a way leading to the happy end. Abu-Baseer, a companion of Imam al-Sadiq (a) helped guide a man to the way of Ahlul-bayt (a). On his death’s bed, that man said to abu-Baseer, “ I accept what you offered me, so do I get to enter Paradise?” Abu-Baseer replied, “ I guarantee it for you on behalf of al-Sadiq (a)”. The man then passed away. A! fterwards, when abu-Baseer came to visit Imam al-Sadiq (a), he (the imam) started him by saying, “ Your friend has been furnished with Paradise”.





    __________________
    cbh1978@hotmail.com
    cbh1978@yahoo.com
    0096656908466
    0096635844711
    لمحبي إقتناء ألعاب الحاسب الشخصي / للجاديين فقط

    www.pcgames4arab.om
    cbh1978 غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المشاركات
    97


    الموت : هل هي نهاية مؤلمة ، أم بداية سعيدة ؟

    رحمة الله ثم عملك





    __________________
    <?arab PHP net ?>
    sawa7 غير متواجد حالياً

  3. #3
    عضو نشيط جدا
    تاريخ التسجيل
    Mar 2002
    المشاركات
    333


    ماشاءالله عليك اخوي cbh1978

    وصايا مميزة ..
    مفيدة لكل شخص ..
    و رسالة لا تدل الا على وعي و عزة صاحبها ..

    فوفقك الله لما به الخير لكل المسلمين ..
    و جزاك الله خيرا ..





    __________________
    حلمي ان تكون الشبكة للكل
    منتديات الشبكة للكل
    http://vb.llkl.net
    llkl.net غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0