الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: بيان مهم من قادة الجهاد في الشيشان

  1. #1
    فضلاً اكتب اسمك الحقيقي هنا
    زائر


    بيان تفنيد لمزاعم الروس بانتهاء الجهاد في الشيشان

    الله أكبر …الله أكبر … الله أكبر … والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين

    الحمد لله الذي خلق فسوى و قدر فهدى منه المبدأ وإليه المنتهى ، نرقب النصر منه فهو ناصرنا وهو المرتجى ، والصلاة والسلام على خير خلق الله أعيق عن نهج الهدى ، فلم يكل عن الجهاد ومضى ، فعليه الصلاة وأتم التسليم وعلى أله وأصحابه أجمعين المرضي عنهم كل الرضى . وبعد :-

    من أرض الشيشان الأبية ومن فوق جبالها الشم الراسية ، نعلن باسمنا ونيابة عن إخواننا المجاهدين في أرض الكرامة ، أننا قد انتهينا من المرحلة الأخيرة للانتقال من الحرب النظامية إلى حرب العصابات ، وكنا قد عملنا خلال الأيام الماضية بأسلوب الحرب النظامية التي تتسم بوجود جبهات قتال وخطوط دفاع وإمداد ومحاور تقدم ، وتقسيم نظام متكامل معيق لتحرك الوحدات ، ولكن ما سنعمل به في الأيام القادمة إن شاء الله هو أسلوب حرب العصابات الذي يتميز بعدم الاحتفاظ بالمواقع وتشكيل المجاهدين على مجموعات مستقلة عن بعضها تحت قيادة واحدة ، تعمل المجموعات على إزعاج العدو في كل مكان واستنزافه بكل أسلوب ، لذا نطمئن إخواننا في كل مكان حتى لا ينزعجوا إذا أعلنا عن انسحابنا من أي موقع ، فأسلوبنا الجديد يتميز بعدم الاحتفاظ بأية مواقع ، إنما حسبنا أن ندخل المدن والقرى ونسحق القوات الغازية فيها و نغنم ونخرج بأقل قدر من التكاليف و الخسائر .

    وكان لاستخدامنا هذا الأسلوب في الحرب الماضية فعالية ناجحة ، ولم يستغرق وقتاً طويلاً حتى انتصرنا بفضل الله علينا ، فما أن أعلن القائد العام جوهر دودايف تحويل الحرب من نظامية إلى عصابات ، حتى أعلن الروس انسحابهم بعد ذلك بشهرين فقط ، وهو الذي قد قتل بعد إعلانه بخمسة أيام .

    والدليل على أن هذا الأسلوب هو الأسلوب النافع أمام القوات الغاشمة المكثفة في المنطقة والتي تفوقنا بمراحل كبيرة جداً في العدد والعدة ، فقد استطعنا بفضل الله عن طريق مجموعات صغيرة تحرير قرية (سيرجنيورت) والممر الموصل إلى (فيدنو) وقرية (خان قله) وبعض القرى المحيطة ، وقمنا بكمين ناجح موجع على القوات الغازية على طريق منطقة ( ستاريورمولوفسك ) إحدى ضواحي قروزني هلك على إثره أكثر من 175 جندياً روسياً من بينهم ضباط برتب عالية ، وقد أعلنت القوات الروسية عن عدد قليل جداً من خلال بيانات متضاربة أرادت بذلك أن تقطع الطريق على المجاهدين حتى لا يُصدّقوا إذا ما أعلنوا العدد الحقيقي لضحايا العملية .

    وبذكرنا حقيقة هذه الأخبار نفند من خلاله عملياً نعيق غربان قادة الجيش الروسي الذين لم يفتئوا وهم يعلنون في تصريحاتهم ليل نهار أن العمليات انتهت أو أنها ستنتهي بعد أسبوع أو أسبوعين وأنهم يتتبعون فلول المجاهدين وغيرها من التصريحات الخائبة كالعادة ، ونفند كذلك تصريح مجرم الحرب بوتين حينما قال في تصريح له في يوم الرابع والعشرين من شهر ذي القعدة " إن العمليات العسكرية قد انتهت وقال إن التشكيلة العسكرية المعقدة في القوقاز قد أنجزت عملها بعد تدمير المعسكرات والمخازن التابعة للمقاتلين وتحطيم قواتهم هناك ونعتبر أن القوات نجحت في استئصال الإرهاب " ، وتشير إحصائياتهم الصادرة قبل يومين أن المجاهدين في الجنوب يبلغ عددهم من ألف وخمسمائة إلى ألفين ، وقبل ذلك بعشرة أيام تشير إحصائياتهم إلى أن عدد المجاهدين يبلغ ثمانية آلاف مسلح ، فهل يعقل أن يقتلوا منا خلال أسبوع واحد ستة آلاف ، وعلى رغم ضخامة مثل هذا الإنجاز المزعوم إلا أنهم لم ينقلوا صورة واحدة تدل على عشر هذا العدد من القتلى .

    كما نشير إلى زيف الروس حول دخولهم إلى مدينة شاتوي والقرى المحيطة بها ، فنقول حقاً إن الروس دخلوا المدينة والقرى المحيطة بها ونصبوا العلم على المدينة ، ولكن الذي لم يذكروه هو أنهم لم يجدوا في المدينة أحد من المجاهدين بل وجدوا فيها بيوتاً مدمرة وبعض المدنيين العزل الذين لم يسلموا من القتل أو الاعتقال ، ونحن قد تركنا المدينة والقرى المحيطة بها منذ أكثر من شهر ونصف ولم نتمركز بها إطلاقاً ، بل تمركزنا في الجبال المحيطة بشاتوي وهذه الجبال لم يتقدم عليها الروس ولا شبراً واحداً ، رغم أنهم شنوا هجمات متوالية بلغت ثلاثة عشر إنزالاً خلال أربعة أيام لم يستطيعوا فيها أن يتقدموا أو يأخذوا حتى موطأ قدم لهم وردوا على أعقابهم خاسرين ، فدخولهم لمدينة شاتوي لم يكن مفاجئاً لنا فمدينة مفتوحة وليس فيها مجاهد واحد ما الذي يمنعهم من دخولها ؟! .

    أما الأسباب التي جعلتنا نستعجل تغيير أسلوبنا من الحرب النظامية إلى حرب العصابات فسنذكر منها سباباً واحداً يكفي لاتخاذ هذا القرار ، رغم أن غيره من الأسباب كافية بدونه لاتخاذ القرار والسبب هو :-

    أن قيادة المجاهدين وصلتها أنباء تفيد بأن هيئة الأركان الروسية أمرت بعض وحدات السلاح الاستراتيجي بالتأهب والاستعداد بعد أمر رئيس الدولة بالوكالة ، وذلك لاحتمال استخدامها ضد المجاهدين في الشيشان .

    وسبق ذلك الأمر أن القيادة الروسية طرحت خيار استخدام أسلحة الدمار الشامل بشكل مكثف ضد المجاهدين في حال صمودهم في الجنوب على الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أثناء زيارته لموسكو و الذي أعطى لها الضوء الأخضر بقوله " إن من حق روسيا حماية أمنها وحفظ أراضيها ومكافحة الإرهاب ، و لا أحد يستنكر على روسيا حربها للإرهاب ، ونعترف بحقها بحماية وحدة أراضيها ، ولكن ما ننتقده هو تعدي الآلة العسكرية على المدنيين ، فاختلافنا ليس على مبدأ حرب الإرهاب ، إنما اختلافنا على الطريقة التي تنفذ بها الحملة التي أضرت بالمدنيين " ، وقد أثبتت الحكومة الروسية للحلف أن حشدها الأخير على فيدنو وأرغون وشاتوي لن يلحق أية أضرار بالمدنيين في حال استخدام أسلحة الدمار الشامل ، وقالت أنها تعمل الآن على إخراج المدنيين من قراهم الجبلية وإنزالهم في مواقع قد زودت بالماء والكهرباء والغاز والوقود – وذلك لإغرائهم على ترك قراهم - ، وعندما تبين للحلف أن الهدف الذي سيصاب في حال استخدام أسلحة الدمار الشامل هم المجاهدون ، وافق على عدم الشجب أو التدخل بالمرحلة الأخيرة -كما يسميها الروس – ، بعد تبادل التنازلات من الطرفين بشأن حرب يوغسلافيا وكوريا الشمالية والتخفيض من الترسانة النووية وعدم انتشار تكنلوجيا الصواريخ وغيرها من المصالح المشتركة ، وقال أمين الحلف " إن العلاقات مع روسيا تعتبر علاقات استراتيجية " ومعنى أنها استراتيجية أي أن الحلف لن يستغني أبداً عن الروس ولا الروس عن الحلف ، وبهذه الحالة لا يمكن للحلف أن يضحي بعلاقته الإستراتيجية ومصالحه الثابتة مع الروس من أجل الشعب الشيشاني .

    وموافقة الحلف على هذه الجريمة تلزم الروس إذا أرادوا أن يستخدموا أسلحة الدمار الشامل فلا عليهم إلا أن يخفوا جريمتهم أمام الرأي العام ، كما فعلوا في جروزني عندما استخدموا الأسلحة الكيماوية والعنقودية وهي (حاويات تسقط من الطائرات وعندما تقترب من الأرض تنفجر وتخرج منها ما يقرب من ثلاثمائة قنبلة تنتشر على رقعة واسعة من الأرض فإذا اصطدمت بالأرض انفجرت كل قنبلة على حدة وتشظت آلاف الشظايا محدثة دماراً هائلاً ) واستخدموا قنابل النابالم ( وهي قنابل فيها مزيج من المواد المشتعلة تصل درجة حرارتها حينما تشتعل إلى 4000درجة تنصهر على إثرها الحجارة ) واستخدموا القنابل التفريغية ( وهي قنابل تنفجر فترفع الأوكسجين عن الأرض لمدة من الوقت ويموت كل كائن حي في محيط الانفجار ) كل هذه الأسلحة استخدمت في العاصمة ولا يزالون يستخدونها ضدنا في الجبال ، والعالم لا يعنيه هذا بشيء بل أحسنهم من يتفرج ولا يشارك الروس ضدنا ، هذا حينما نتحدث عن الموازنات ، وتبادل المصالح على حسابنا .

    أما الواقع فإن الحرب ليست حرباً من قبل الروس بل إنها حرب من قبل جميع الكفار على المسلمين والله تعالى يقول ( والذين كفروا بعضهم أولياء بعض ) فالعدو واحد ولكن اختلفت الأسماء وهم يقفون خلف الروس ، ويبدو أن الروس سيلتزمون بما يسعد الأطلسي ويخفضوا ترسانتهم ولكنهم قرروا البدء في تخفيضها على رؤس المسلمين في الشيشان بمباركة الحلف ، نسأل الله أن يخذلهم جميعاً .

    وقد أفادت مصادر المجاهدين أيضاً أن القوات الروسية تستعجل إنهاء العملية العسكرية بما سماه وزير الدفاع الروسي إغور سيرغيف في تصريح له في اليوم الحادي عشر من شهر ذي القعدة فقال " إننا سننزل الضربة القاصمة والحاسمة بالمقاتلين الشيشان ، وأن صبرنا قد نفد ولم يعد هناك وقت طويل ونحن نحشد أحدث وأدق الأسلحة على المواقع الجبلية التي من شأنها أن تنهي العمليات هناك " .

    ومما يعزز توقعنا لاستخدام الروس لأسلحة الدمار الشامل بشكل مكثف ، ما صرح به الرئيس الروسي بالوكالة بوتن في الثاني من شهر شوال الماضي عن العقيد العسكرية الجديدة لروسيا فقال " إن العقيدة العسكرية الروسية أصبحت أكثر مرونة وتسمح باستخدام السلاح النووي عندما يتعرض أمن روسيا إلى تهديد لا تستطيع رده بالأسلحة التقليدية " وهي لم تستطع بفضل الله حتى الآن رد المجاهدين بالأسلحة التقليدية .

    وهذا يعتبر تغيّراً على سياسة الروس بشأن استخدام السلاح النووي بعد عام 1417هـ عندما كانت عقيدة استخدام السلاح النووي أكثر تشدداً وهي " أن لا تستخدم روسيا السلاح النووي إلا عندما تتعرض لخطر يمحوها عن الوجود " ، وبلا شك أن العقيدة الجديدة أكثر تساهلاً ومرونة من العقيدة القديمة ، وهذا ما يحتاجونه لمواجهة المجاهدين في الشيشان ، وعندما أعلن الروس هذه العقيدة الجديدة لم يستنكر أحد ، وكل سامع لهذه الاستراتيجية الجديدة يعلم أن المقصود بالدرجة الأولى من هذه الاستراتيجية هم المجاهدون في الشيشان ، وكان يمنعها سابقاً عدم رضى الحلف بالضربة ، أما الآن فقد رضي الحلف بعدما اقتنع أن المدنيين لن يتضرروا وأن العملية سوف تحاط بتعتيم قوي وتزييف من قبل الإعلام الغربي ، فليس هناك ما







  2. #2
    فضلاً اكتب اسمك الحقيقي هنا
    زائر









  3. #3
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    Jan 2000
    المشاركات
    2,799





    جزاك الله ألف خبر







    LoOoOoL غير متواجد حالياً

  4. #4


    اللهم آمين

    نصرا من عندك مؤزرا

    وجزاك الله خيرا ياأخي على ماكتبت

    أخوك

    Nibras





    نبراس غير متواجد حالياً

  5. #5
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    Dec 1999
    المشاركات
    3,841


    اللهم انصرهم نصر عزيز مقتدر...

    ------------------
    الصلاة الصلاة

    سبحان مغـــــــــــير الاحوال








    المرشد غير متواجد حالياً

  6. #6
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2000
    المشاركات
    887



    آميييييييين يا رب العالميييييين





    روضة غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0