الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هذه هي الحرية الأمريكية الموعودة : تكتبها قناة الجزيرة

  1. #1
    فضلاً اكتب اسمك الحقيقي هنا
    زائر

    هذه هي الحرية الأمريكية الموعودة : تكتبها قناة الجزيرة



    http://www.aljazeera.net/news/arabic/2003/4/4-9-4.htm



    استشهد مراسل الجزيرة طارق أيوب صباح اليوم الموافق 8 أبريل/ نيسان 2003 من جراء إصابته بجروح بالغة في القصف الأميركي، كما أصيب المصور الصحفي زهير العراقي بجروح عندما قصفت طائرة أميركية غازية مكتب الجزيرة في حي الكرخ ببغداد.

    وكانت الجزيرة التي بدأت تغطية متواصلة للغزو الأميركي البريطاني للعراق وعرضت في الأسبوع الأخير من مارس/ آذار الماضي صورا لقتلى أميركيين وبريطانيين وأخرى لأسرى قوات الغزو، قد تعرضت لانتقادات كثيرة من مسؤولين أميركيين وبريطانيين.


    استهداف الجزيرة ومراسليها في الدول الغربية:

    لم يسبق للجزيرة أن تعرضت للمضايقة في الدول الغربية قبل أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001. ومنذ ذلك التاريخ حصلت بعض المضايقات منها:

    25 مارس/ آذار ‏2003‏‏
    سحبت سوق نيويورك تصريح محلل الشؤون المالية للجزيرة عمار السنكري، كما طلبت من المحلل الآخر رمزي شبر تسليم تصريحه على الفور. ويأتي قرار البورصة الأميركية في وقت تثير فيه تغطية الجزيرة لمجريات الغزو الأنغلوأميركي للعراق حفيظة بعض الدوائر الرسمية الأميركية.

    23 مارس/ آذار 2003
    تعرض موقع الجزيرة نت لقرصنة إلكترونية -وهي ما يطلق عليها "الهاكرز"- يعتقد أنها من جهات كبرى، وقد أثرت في إمكانية الوصول إلى الموقع إلى أن تمكن مهندسوه من التغلب عليها. وقد طلبت الشركة الأميركية المستضيفة للموقع في الولايات المتحدة من الجزيرة نت البحث عن مستضيف آخر "خارج الولايات المتحدة بأكملها" في غضون أيام قليلة.

    مارس/ آذار ‏2003‏‏
    تم استدعاء مدير مكتب الجزيرة في باريس ميشل الكيك من طرف المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع للاستفسار حول بث الجزيرة صور الجنود الأميركيين القتلى والأسرى.

    نهاية 2001
    عدم السماح لمراسل قناة الجزيرة في موسكو أكرم خزام بالتواجد في شمال أفغانستان وفي الصين لتغطية أخبار سياسية واقتصادية.

    ديسمبر/ كانون الأول 2001
    اعتقال سامي محيي الدين محمد الحاج السوداني وهو مصور مساعد في أفغانستان وإرساله إلى معسكر غوانتانامو وكان يعمل بالجزيرة منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2001.

    نوفمبر/ تشرين الثاني 2001
    قصف مكتب الجزيرة في كابل بأفغانستان من قبل القوات الأميركية.

    أكتوبر/ تشرين الأول 2001
    منعت السلطات السويسرية مراسل قناة الجزيرة في بروكسل أحمد كامل من دخول جنيف.

    سبتمبر/ أيلول 2001
    اقتحمت مجموعة تابعة لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) شركة إنفوكوم في دالاس واستولت على الأجهزة المرتبطة باستضافة الموقع، وفي الوقت نفسه رفضت أكبر شركة برمجيات وأنظمة نشر في العالم عقدا للشراكة مع الجزيرة نت متعللة بتعرضها لضغوط رسمية لا تستطيع تحملها.


    استهداف الجزيرة في الدول العربية:

    تلقت حكومة قطر التي توجد فيها الجزيرة أكثر من 500 شكوى من هذه المؤسسة. ومعلوم أن الجزيرة ليس لها مراسل في كل من المملكة العربية السعودية والجزائر والبحرين وتونس والكويت. وقد تعرضت الجزيرة لجملة من المضياقات في الدول العربية نذكر منها:

    يناير/ تشرين الثاني ‏2003‏‏
    توقيف رئيس قسم البحوث والدراسات بموقع الجزيرة نت إسماعيل محمد عدة ساعات بتونس لكونه موظفا في الجزيرة.

    نوفمبر/ تشرين الثاني 2002
    صدور قرار إغلاق مكتب الجزيرة في الكويت للمرة الثانية بعد أن بثت القناة تقريرا حول حظر منطقة شمال الكويت التي تغطي ربع الأراضي الكويتية بسبب تدريبات عسكرية أميركية كويتية. واعتبرت السلطات الكويتية أن هذا التقرير يسيء إلى الكويت, في حين قالت هيئة التحرير في الجزيرة إنه "موضوعي وغير منحاز".

    وفي نفس الشهر شن وزير الإعلام البحريني نبيل الحمر هجوما شديدا على قناة الجزيرة عبر صحيفة اليوم السعودية، واصفا إياها بأنها نبتة شيطانية زرعتها أياد صهيونية. فهي تقوم، حسب الحمر، بدور إعلامي مشبوه وتبث الفرقة بين شعوب المنطقة وتهين رموزها السياسية بالتزامن مع الحملات المغرضة التي تتبناها جهات أجنبية للتأثير في وحدة الخليجيين.

    مارس/ آذار 2002
    احتجاز السلطات المصرية الطاقم التلفزيوني لقناة الجزيرة المكون من المصور محمد عز الدين النجار ومساعده محمد عيد جلال أثناء تغطيتهما مظاهرات طلابية نظمت دعما للانتفاضة الفلسطينية في جامعة الإسكندرية. وانفردت الجزيرة بتصوير هذه المظاهرات قبل إلقاء القبض على طاقمها.

    5 ديسمبر/ كانون الأول 2001
    اعتقال أجهزة الأمن الأردنية مراسل قناة الجزيرة في عمان ياسر أبو هلالة أثناء قيامه بتغطية مسيرة مؤيدة لأسامة بن لادن في مدينة معان الواقعة جنوب البلاد وأطلق سراحه بعد 24 ساعة، وقد تزامن ذلك مع توقيف مراسلة الجزيرة في العاصمة الأردنية سوسن أبو حمدة لمدة ساعة.

    مارس/ أيار 2001
    إغلاق مكتب الجزيرة في مدينة رام الله بالضفة الغربية ردا على بث إعلان عن مسلسل وثائقي عن الحرب الأهلية في لبنان اعتبرت السلطة الفلسطينية أنه يتضمن إهانة لزعيمها.

    عام 2001
    طلبت موريتانيا من سفير قطر بنواكشوط إغلاق الهوائي "الدش" الذي كان تقوم السفارة بواسطته ببث قناة الجزيرة والذي يمكن غالبية سكان هذه المدينة ممن لا يستطيعون شراء هوائي من التقاط القناة. وترى حكومة نواكشوط في قناة الجزيرة وسيلة إعلامية تحرض الشارع الذي كان يومها مشدودا إلى تغطية الجزيرة للانتفاضة بفلسطين.

    أكتوبر/ تشرين الأول 2000
    تلقت إقبال إلهامي مراسلة قناة الجزيرة في المغرب تعليمات من مسؤول بوزارة الداخلية المغربية بعدم التعامل مع القناة القطرية "حتى إشعار آخر" وقد أعلن اتحاد الصحافيين المغاربة تضامنه مع إقبال إلهامي.

    عام 2000
    ذكرت وسائل الإعلام أن الجزائر أمرت بقطع الكهرباء عن الناس حتى لا يستطيعوا متابعة البرنامج الذي كان يتحدث عن ضباط الجيش وكيف يبددون ثروات الجزائر.

    يونيو/ حزيران 1999
    تم إغلاق مكتب الجزيرة في الكويت للمرة الأولى إثر قيام مواطن عراقي بتوجيه شتائم لأمير الكويت خلال برنامج مباشر.


    الجزيرة.. علبة الكبريت:

    المقر الرئيسي لقناة الجزيرة مقر في غاية الصغر وهو في شلكه أقرب إلى مخزن بسيط أزرق السقف منه إلى مؤسسة إعلامية، وتكاد أشجار النخيل المجاورة لمقر القناة وأطباق الإرسال الفضائي تغطي مبناها. وقد عبر زعيم عربي متعجبا حينما رأى المبنى قائلا "كل هذه المشكلات تخرج من علبة الكبريت هذه". وتحوي غرفة الأخبار الرئيسية على 70 طاولة للموظفين، لا تزيد أبعادها مجتمعة على 15 مترا في 15 مترا.

    وتنوي قناة الجزيرة أواخر هذا العام أو أوائل العام 2004 فتح قناة تلفزيونية كاملة باللغة الإنجليزية في محاولة لردم الهوة الإعلامية بين الشرق والغرب.


    الجزيرة نت.. التطور الملحوظ:

    في نهاية مارس/ آذار الماضي وصل ترتيب موقع الجزيرة نت في قائمة أكثر مواقع العالم حركة على الشبكة العالمية إلى رقم 45 بعد أن كان ترتيبه الـ444 وذلك قبل بداية الحرب التي انطلقت يوم 20 مارس/ آذار 2003.

    وقد زادت سعة نقل المعلومات (bandwidth) من 35 ميغا/ ثانية قبل يوم 20/3 (بداية الحرب) إلى 185 ميغا. كما زاد متوسط عدد الصفحات المشاهدة للزائر الواحد حتى وصلت إلى 4.2 صفحات وهو ما يزيد على مواقع كثيرة شهيرة في عالم الأخبار مثل الـCNN التي بلغ متوسط صفحاتها المشاهدة بالنسبة للزائر الواحد 3.3 صفحات.
    وسيعرف موقع الجزيرة نت هذه السنة انطلاقة الموقع الإنجليزي إلى جانب الموقع العربي الذي دخل سنته الثالثة.
    ______________
    * قسم البحوث والدرسات -الجزيرة نت
    المصدر: أرشيف الجزيرة نت

    http://www.aljazeera.net/news/arabic/2003/4/4-9-4.htm







  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    المشاركات
    298


    الله يرحمه ويرحم اموات المسلمين





    Jelsoft غير متواجد حالياً

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    3,094


    رد مقتبس من Jelsoft
    الله يرحمه ويرحم اموات المسلمين
    نحسبهم شهداء ولا نزكي على الله احدا





    __________________
    قل لمن يحمل هما .. بأن همه لن يدوم
    فكما تفنى السعادة .. هكذا تفنى الهموم
    جمال2 غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0