الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: شيشانيات ..................

  1. #1
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2000
    المشاركات
    802


    يوم الأحد

    15/3/1421هـ ـ17/6/2000م



    هجوم على مبنى روسي في وسط أروس مرتان

    قامت مجموعة القائد رمضان في مدينة أروس مرتان بالهجوم على مركز روسي داخل المدينة حيث قاموا بضربه بالهاون ثم بالآربي جي والأسلحة الرشاشة فقتلوا (10 من الجنود الروس) ودمروا سيارتين عسكريتين أمام المبنى .





    القوات الروسية تغتال خمسة من العملاء المنافقين

    قام الجنود الروس في مدينة أرغون باغتيال خمسة من الشرطة العملاء الشيشانيين ثم قامت بقطع رؤوسهم وقد علم المدنيون في المدينة بهذا الخبر فانقلب الحال عليهم ولم يعرف بعد أسباب ولا نتائج ذلك الحادث .




    هجوم قوي على مركز للقوات الداخلية الروسية

    هاجم المجاهدون موقعاً للقوات الداخلية الروسية في العاصمة قروزني في منطقة (ستارفرمسلوفسكي) وقتلوا اثنين من الجنود الروس ثم عاد المجاهدون إلى مواقعهم سالمين ولله الحمد .




    انفجرت آلية بلغم زرعه المجاهدون

    انفجرت آلية بلغم زرعه المجاهدون قرب أتقي وقد قتل جميع من فيها من الجنود الروس وعددهم 13 جندياً ، على إثر ذلك وصلت آلية لموقع العملية لنقل القتلى فانفجر بها لغم آخر ولم يعلم عدد القتلى إلى الآن.




    القوات الروسية تنتقم من المدنيين

    كلما فشلت القوات الروسية في ضرب المجاهدين انتقمت لنفسها من المدنيين العزل ، فقد قامت أخيراً بضرب مدينة شالي براجمات الصواريخ فقتلت امرأة وابنتها ، وهذه الأعمال التي تقوم بها القوات على مسمع العالم كله ولكن لا حياة لمن تنادي , و تعد مدينة شالي من أقل المدن التي وقعت فيها عمليات بين المجاهدين والروس.




    قتل أربعة من المرتزقة الروس…

    قامت مجموعة من المجاهدين بتدمير آليتين بتاير وقتل أربعة من المرتزقة الروس وذلك في ضواحي مدينة أرغون .






    --------------------------------------------------------------------------------







    يوم الجمعة(محدث)

    14/3/1421هـ ـ 16/6/2000م









    رد المجاهدين على نداء أحمد قادريوف

    في حديث أخر بثه التلفاز الروسي للمفتي أحمد قادريوف بمناسبة تعيينه مديراً لإدارة الشيشان من قبل الرئيس الروسي بوتين ، وكان من ضمن حديثه إعادة النداء للرئيس الشيشاني مسخادوف يطلب منه أن يجلس على طاولة المفاوضات لحل القضية سلمياً وإعادة الشيشان إلى ما قبل الحرب والرجوع تحت السيادة الروسية ، لأن روسيا تحترم الأعراق والأديان ولم تظلم أحداً ، وعندما سئل عن قبوله للمفاوضات مع الرئيس الشيشاني قال : إن الرئيس الشيشاني قد فقد شرعيته ولا يمثل الشعب الشيشاني ، وسبب فقدانه للشرعية هو أنه وضع يده في أيدي المجرمين ( كما يزعم ) أمثال خطاب وشامل من قادة الإرهابيين ، ولكني سأتفاوض معه ليس لأنه رئيس شرعي بل لأنه يمثل قيادة الإرهابيين ، وشروطنا للتفاوض معه أن يتخلى عن الإرهابيين .

    ورد قيادة المجاهدين على نداء كبير العملاء هو أولاً : هذا العميل لا يمثل الحكومة الروسية بل إنه يمثل الرئيس الروسي رغم معارضة مجلس الدوما على تعيينه بهذا المنصب ، ثانياً : هذا العميل لا يمثل الشعب الشيشاني بل إن الشعب الشيشاني يضرب به المثل للخيانة ، وهو غير مقبول عند الشيشانيين سوى عند المنافقين أمثال بسلان وبعض أفراد قبيلته ، ثالثاً : هذا العميل لو فرضنا أنه مقبول فهو لا يملك مقومات التفاوض لأنه لا يملك قوة ولا يوجد لدولته المزعومة هيكل ولا كيان وفوق كل ذلك فهو لا يعدو أن يكون بمثابة الحارس الشخصي للرئيس بوتين ، رابعاً : هذا العميل صدر فيه حكم بالإعدام بعدما سلم مدينه قدرميس مسقط رأسه للروس ، من قبل قيادة المجاهدين فهو مطلوب للإعدام وليس للتفاوض ، ونحن لن نألو جهداُ في تنفيذ الحكم به كما نفذناه بأسلافهم ، ونسأل الله أن يسدد ويعين على قطع دابر المجرمين .



    اعتراف الإعلام الروسي

    اعترفت الحكومة الروسية بالأمس بوقوع (26 هجوماً ) على المواقع الروسية في الشيشان من قبل المجاهدين، حيث لم يعد بإمكان الحكومة الروسية إخفاء ما يحدث من تطورات في الشيشان بسبب التصريحات والاعترافات المعلنة من الضباط والجنود الروس عبر وسائل الإعلام المنتشرة والسريعة في نقل الأحداث مباشرة إلى العالم وخاصة الرأي العام الروسي الذي ظهر له الخداع والكذب من خلال إعلامه الحكومي .



    في عملية سريعة قتل أكثر من 25 جندياً روسياً

    عبر اتصال مباشر من موقع المعركة وافانا مراسلنا في منطقة شاتوي عن وقوع معركة قوية في قرية (خرسنوي) بين المجاهدين ووالقوات الروسية المتمركزة في القرية وقد كانت ذات عدد كبير ، حيث قام المجاهدون بقيادة القائد (بكويف بهاء الدين) بعد أداءهم صلاة الفجر جماعة (صلاة الخوف) فرقة تصلي و فرقة تحرس ، بالهجوم على الموقع الروسي بمدافع الهاون ثم بادر المجاهدون عدوهم بالهجوم المباشر على الموقع وجهاً لوجه ، ولم يكن في حسبان القوات الروسية أن يكون هناك هجوم مباشر لكثرة عددهم ، وقاتل المجاهدون عدوهم ثم انسحبوا من ومواقع القتال بعد أن شردوا بهم وأثخنوا فيهم وأسفر هذا الهجوم عن مقتل أكثر من (25 جندياً روسياً) ووقوع كثير من الجرحى وتدمير أجزاء كبيرة من الموقع الروسي ، واستشهد في هذه المعركة اثنان من المجاهدين نحسبهم كذلك وجرح عدد آخر بجروح طفيفة شفاهم الله وعافاهم .

    المجاهدون ينتقمون لإخوانهم ويفكون أسرهم

    فاجأ المجاهدون فرقة من القوات الروسية المتخصصة في اعتقال المدنيين في القرى بالكمين ثم بالهجوم المباغت لفك الأسرى من المدنيين بعد أن قامت هذه الفرقة باعتقال (20 مدنياً) من قرى (دبيورت و زونا و أول سكرت) و أسفر هذا الهجوم عن مقتل ( 19 جندياً روسياً) وتدمير شاحنة وبتاير وقد قتل اثنان من المدنيين وتمكن الباقون من الهرب والرجوع إلى قراهم ، وهذه الفرقة الروسية المتخصصة في اعتقال المدنيين الذين لا حول لهم ولا قوة تمارس عملها بكل وقاحة و علانية دون رادع من انسانية ، فأين حقوق الإنسان من هذه الفرقة الروسية ، بل أين حقوق الإنسان من القوات الروسية كلها ، والتي تمارس العنجهية و القهر والظلم على المدنيين العزل من كل شيء ......!

    قروزني تكبد القوات الروسية خسائر فادحة

    خسرت القوات الروسية بعد احتلالها للعاصمة قروزني خسائر فادحة في الأرواح و الآليات أكثر مما كانت عليه سابقاً ففي كل يوم يمر تعلن القوات الروسية أكثر من هجوم على قواتها في العاصمة ففي الليلة الماضية وصباح هذا اليوم تطالعنا الأخبار بما قام به المجاهدون بقيادة القائد (أبو شاميل) في منطقة (زوادسكوي) في العاصمة قروزني في حي (كي روفا) بالهجوم المباشر بالأسلحة الرشاشة والآربي جي على قافلة عسكرية روسية مكونة من (3 بتاير) وشاحنتين بعد أن تم تفجير لغمين في طريقها ، وقتل في هذا الهجوم (8 من الجنود الروس) وجرح أكثر من 10 وتم تدمير بتاير واحدة وشاحنتين وقد سلم المجاهدون من الأذى ولله الحمد .

    وقد كان لهذه المعركة صدى في قلوب العدو الروسي حيث أثبت المجاهدون شجاعتهم وقوتهم في إيمانهم وبذلهم أرواحهم في سبيل الله .



    العمليات الاستشهادية تصيب الإعلام الروسي بالوهم

    باتصال مباشر مع القائد رمضان قامت مجموعته بتفجير سيارتين عسكريتين للقوات الروسية في قروزني حيث نتج عنها مقتل أكثر من (9 أفراد من الجيش الروسي) وقد اعترف الإعلام الروسي بهذه العملية ووصف بأنها عملية انتحارية بسيارة مفخخة ( وهذا كذب ) ، ويبدو أن العمليات الاستشهادية أصابت عقولهم وقلوبهم بالرعب فلا يقع هجوم من المجاهدين إلا ويربط بالعمليات الاستشهادية ، وقد يكون هذا مقصوداً للتخفيف من انتقادات عامة الشعب الروسي .







    فلاح غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Apr 2000
    المشاركات
    636


    الله يعطيك العافية أخي العزيز فلاح

    ------------------
    لا تحب بعد الرحيل..
    أعط حبك كله والحبيب معك ..





    X-RAY غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0