الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اليوم الخميس ..................

  1. #1
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2000
    المشاركات
    802


    يوم الخميس

    27/3/1421هـ ـ 29/6/2000م

    تطورات جديدة في أحداث العملية الأخيرة

    من آثار ونتائج المعركة الكبيرة في جنوب كرشلوي بلغ عدد القتلى والجرحى والمفقودين في المعركة التي دارت قبل يومين في جنوب ولاية كرشلوي بين المجاهدين بقيادة أبي ذر الأنصاري وبين القوات الخاصة والديسانت الروسية عدداً كبيراً قريباً من (122 جندياً روسياً) والعجيب في هذا أن أكثر من (25من الجنود الروس) قتلوا بسبب قصف المدافع والطيران الروسي ، حيث سمع ذلك في الاتصالات المتبادلة بين الجنود الروس الذين يشتكون من القصف الخاطئ . هذا وقد ادعت القيادة الروسية كذباً أنهم قد حاصروا المجاهدين وتمكنوا من قتل أكثر من (55) وفي خبر آخر (120) من المجاهدين ولا زالوا يحاصرونهم كما يزعمون ويرددون هذا الكذب والمجاهدون أصلاً قد تمكنوا من الرجوع إلى أماكنهم بنهاية المعركة قبل الأمس الإثنين وقتل منهم خمسة فقط وجرح آخرون وكل هذا الدجل والكذب لإيهام الشعب الروسي وللبحث عن بقية الجنود الذين هربوا وتفرقوا في الغابات وهذا الذي أصابهم والرعب الذي سكن في قلوبهم مما رأوه من إقدام المجاهدين واستبسالهم وإقبالهم على القتال بشدة وبذلهم أرواحهم لم يروا مثله سابقا مما جعلهم يستمرون في القصف المدفعي والطيران المروحي حتى بعد خروج المجاهدين ورجوعهم إلى مواقعهم، ومن الجدير بالذكر وقوع خلاف شديد في موقع المعركة بين القوات الروسية الخاصة (الأمون ) والجيش الروسي بسبب ما حصل في هذه المعركة من خسائر فادحة وقصف خاطئ أدى إلى مقتل وإصابة كثير من الجنود الروس ، اللهم أحصهم عدداً واقتلهم بدداً ولا تغادر منهم أحداً .



    الرئيس الخائن أحمد قادروف يهرب إلى مزدوك الروسية
    ..............................................
    قامت القوات الروسية بتهريب الخائن أحمد قادروف الذي عُين رئيساً لإدارة الشيشان إلى القاعدة العسكرية الروسية في مدينة مزدوك في جمهورية أستينيا ، وهذا الهروب هو الدليل القاطع على الخوف والرعب الذي يعيشه الرئيس الخائن والقوات الروسية ، ويأتي هذا الهروب رداً على التصريح السابق من هذا الخائن أن الحرب قد انتهت وأن القصف قد توقف ، ولن يرتاح المسلمون في الشيشان إلا بقتل هذا المنافق الخائن وأمثاله ممن أعلنوا نفاقهم وعداوتهم للإسلام والمسلمين وحرفوا القرآن وأضلوا الناس عن الطريق المستقيم وظاهروا المشركين وأعانوهم على قتل المسلمين.



    عدد قليل و كمين ناجح

    نفذ عدد قليل من المجاهدين كميناً على قافلة روسية بالقرب من قرية (زكانيورث) على طريق أنغوشيا وفجروا لغمين ثم هاجموا بأسلحة الآربي جي والأسلحة الرشاشة وتم في هذا الكمين تفجير آليتين وقتل (7 من الجنود الروس) وإصابة آخرين .



    هجوم في أروس مرتان

    هاجم المجاهدون في منطقة أروس مرتان موقعاً روسياً ثم وصل إمداد لهذا الموقع فقام المجاهدون بتدمير بي إم بي ودبابة واحدة وقتلوا (10 أفراد من الجنود الروس) من هذا الموقع والإمداد الذي وصل ، ورجع المجاهدون ولم يصب أحد منهم بأذى ولله الحمد.



    اشتباك في شالي

    وقع اشتباك في منطقة شالي بين مجموعة من المجاهدين وفرقة روسية ففجر المجاهدون لغمين ودمروا آليتي بتاير وقتلوا (7 من الجنود الروس) وأصيب عشرون آخرون بجروح.



    المجاهدون لن يوقفوا القتال في سبيل الله

    ادعت وكالات الأنباء الروسية أن ثلاثة من القادة الشيشانيين كما زعموا قد دعوا إلى إلقاء السلاح والانحياز إلى الرئيس الجديد لإدارة الشيشان وهم علي سلطانوف وإبراهيم سعيدوف وسلمان ادويف ، وللعلم فهؤلاء لايمثلون أحداً إلا أنفسهم ولا يُعرفون بقيادة أي مجموعة ، و المجاهدون جميعاً قادة وجنداً ينادون ويصرحون باستمرار الجهاد والهجوم على القوات الروسية في كل مكان في الشيشان حتى خروج آخر جندي روسي من الشيشان.



    --------------------------------------------------------------------------------











    فلاح غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2000
    المشاركات
    861







    الله يمهل ولا يهمل ..... وهذا الخائن سوف يأخذ جزائه ....

    ومشكور أخ فلاح على هذا المجهود........



    ------------------

    لست وحدي فوق تلك
    الربوع.....
    معي الله وأيــات
    الخشوع.....





    mouzan غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0