الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: فويل لكم ايها المجرمون ....................

  1. #1
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Feb 2000
    المشاركات
    802


    تابع يوم الأربعاء

    3/4/1421هـ ـ 5/7/2000م


    وزير الداخلية الروسي يتهم الجيش بالخيانة

    اتهم وزير الداخلية الروسي قوات الجيش وغيرها بالتهاون وعدم الجدية والخيانة مع المجاهدين ولذلك لم يتعرض المجاهدون لهم بالقتل كثيراً مثلما تعرضوا لقوات وزارة الداخلية الأمون وهدد وتوعد....!

    تعليق... ... ونسي هذا المجرم الجبان أن ما تعرض له المسلمون المدنيون في الشيشان على أيدي قواته (الأمون) أشد وأعظم ما بين قتل وانتهاك للأعراض واعتقال وتعذيب ، وما تعرض له المسلمون في الشيشان على أيدي قوات الجيش كثير ولكن الذي يباشر بيديه أشد ، ولا يزال الوقت طويل يا خنزير الداخلية الروسي .




    بسبب اعتقال المدنيين

    القوات الروسية وخاصة الأمون يعرضون أنفسهم لهجمات استشهادية أشد

    في الوقت الذي لا تزال فيه القوات الروسية منشغلة مع فرق الإنقاذ والطائرات المروحية والشاحنات لنقل القتلى والجرحى من الجنود الروس لم ترتدع الحكومة الروسية وقواتها مما حدث من الانفجارات ، بل قامت القوات الروسية بحملة اعتقالات واسعة النطاق للمدنيين في مناطق مختلفة فقد اعتقل في منطقة قدرمس (85 شاب) قتل منهم عشرة وأودعوا في السجون ، وفي منطقة أرغون اعتقل (34 شاب) منهم (12 تحت سن 14) ولا يعلم أين موقعهم الآن، وفي منطقة أروس مرتان اعتقلت القوات الروسية (120 من المدنيين) وقد ذكر شهود عيان أنهم مارسوا الضرب الشديد أثناء الاعتقال ولم يفرقوا بين الشيوخ والشباب ولا النساء والرجال وسيق المعتقلون إلى السجون في المنطقة .




    المجاهدون يطاردون قوات الأمون في كل منطقة

    هاجم المجاهدون في منطقة (شلكوفسكوي) حافلة كانت تقل مجموعة من قوات وزارة الداخلية (الأمون) وأصابوا الحافلة ومن فيها من الجنود وأسفر الهجوم عن مقتل (8 من الجنود) و20 جريحاً ، ويأتي هذا الهجوم من ضمن خطة المجاهدين لتصفية قوات الأمون الذين كانوا سبباً مباشراً في اعتقالات وتعذيب المدنيين من النساء الأطفال والرجال ، وسوف تستمر هذه الملاحقة والتصفية لهؤلاء الجنود حتى يتم إطلاق سراح المعتقلين جميعهم بإذن الله تعالى .




    المجاهدون يهاجمون القوافل في منطقة قدرمس

    هاجم المجاهدون قافلة عسكرية بالقرب من مدينة قدرمس ودمروا (3 آليات) وقتلوا (15 جندياً روسياً ) ولم يصب أحد من المجاهدين ولله الحمد ، وقد بدا على الجنود الروس الحذر والخوف الشديد وهم في طريقهم ولكن لا يغني حذر من قدر .



    إلى الشعب الروسي عامة وإلى أمهات الجنود خاصة

    إن ما يحدث الآن من الاعتقالات التي تقوم بها القوات الروسية عامة وقوات الأمون خاصة في صفوف المدنيين الشيشان من النساء والأطفال والشيوخ والشباب لدليل كبير على أن القوات الروسية لا تبالي بدماء أبنائكن من الجنود أبداً ولا تلقي لهم اهتماماً بل ترمي بأبنائكن إلى الموت فلا أهمية لهم عندها حتى الطعام والشراب والكساء لا يصل إلى أبنائكن منه شيء إلا القليل أما ضباط الجيش فهم الذين يأكلون ما يشتهون ويشربون ما يرغبون وينامون ويرتاحون ، بل أكثر الضباط لا مكان لهم في الشيشان أبداً ، بل يعيشون مع زوجاتهم وأبنائهم في بيوتهم في موسكو وغيرها دون أن يشاركوا بأنفسهم ، أما أبناؤكن من الجنود فهم الذين يحرسون ويخدمون ويتعبون ومع ذلك يتعرضون إلى القتل على أيدي الضباط الروس أنفسهم أو عن طريق القصف بالطائرات إذا لم يتقدموا إلى القتال و إن تقدموا فإن المجاهدين في سبيل الله أمامهم بالمرصاد وقد أعذر من أنذر ....





    وصف الانفجارات التي حدثت في المواقع الروسية

    وقع الانفجار في أرغون في مقر قوات الأمون وذلك أثناء التبديل بين كتيبتين ، وأما في نوى ئير فقد أدى الانفجار الشديد إلى وقوع المبنى بالكامل حتى إنه من شدة الانفجار سقط الجنود الذين في أبراج الحراسة على بعد 400 م وقد كان يوجد في الموقع 200 جندي و30 ضابط برتب كبيرة من قوات الأمون وكان يوجد في الموقع كذلك كتيبة من الجيش يقدر عددها 300 جندي روسي .

    وفي مدينة قدرمس حاول الجنود الروس منع الشاحنة من الدخول بإطلاق النار عليها فعاجلهم قائد الشاحنة بطلقات من رشاشة فقتل تسعة من الجنود الروس ثم استمر في قيادته حتى فجروا إطارات الشاحنة فسار بها ببطء حتى وقفت بين مبنيين ثم انفجرت بقوة شديدة وتقدر زنة المتفجرات التي تم استعمالها في العمليات الاستشهادية بـ (34 طن) .

    هذا ولا تزال فرق الإنقاذ وقوات الطوارئ تمارس عملها حتى هذه الليلة للبحث تحت الأنقاض عن بقية الجنود حيث بلغ القتلى إلى الآن أكثر من (680 جندي روسي) ولا يزال الكثير من الجنود في عداد المفقودين وقد تجاوز عدد الجرحى أكثر من (1000 جندي روسي) ولا يزال حضر التجول سارٍ في الشيشان بعد هذه التفجيرات.




    الرئيس بوتين يرفض مطالب المجاهدين

    أعلن الرئيس الروسي بأنه لن يرضخ لمطالب المجاهدين التي أعلنوها في البيان الصادر من قادة المجاهدين ، وقد رد المجاهدون بأن هذه المطالب ليست مجالاً للتفاوض وإنما هي إلزام للحكومة الروسية وقواتها وإلا فإننا على أتم الاستعداد لعمليات أكبر وأشد وما لم نحصل عليه بألسنتنا فسوف نصله بأيدينا وسلاحنا وموعدنا القادم بعد مضي (72 ساعة) من صدور البيان .




    قائد القوات الروسية يصرح بمواصلة الحرب

    صرح قائد القوات الروسية في الشيشان بأنهم سيواصلون الحرب في الشيشان ، ويأتي هذا التصريح بعد سلسلة الهجمات الاستشهادية والعسكرية التي تعتبر ردأً قوياً على التصريح الكاذب من قائد القوات الروسية والذي صرح فيه بنهاية الحرب في الشيشان وإيقاف عمليات القصف الجوي والمدفعي ، ويرد المجاهدون على هذا التصريح من المجرم الروسي بأن ما سيأتي أعظم مما مضى .





    (500 متطوع) للعمليات الاستشهادية

    لا يزال الشباب والنساء يتقدمون للتطوع في العمليات الاستشهادية حيث تقدم أكثر من (40 من المدنيين) رجالاً ونساءً خلال يوم واحد للمشاركة في العمليات الاستشهادية في الموعد القادم ، وقد تحدثت النساء عن رغبتهن للقيام بمثل ما قامت به الفتاة (حواء براييف) نسأل الله أن يتقبلها في الشهداء، وقد بلغ عدد المتطوعين في أنحاء الشيشان قرابة (500 متطوع) فويل لكم أيها الجنود المجرمون .
    http://www.qoqaz.com/baian3.htm

    --------------------------------------------------------------------------------


    [b]<small><small>[ تم تعديل الموضوع بواسطة &nbsp; فلاح &nbsp; يوم &nbsp; 07-07-2000]





    فلاح غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jan 2000
    المشاركات
    861






    اللهم انصر المجاهدين في كل مكان .......

    مشكور أخ فلاح .....

    ------------------

    لست وحدي فوق تلك
    الربوع.....
    معي الله وأيــات
    الخشوع.....





    mouzan غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0