الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: خبر عااااااجل

  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    225

    خبر عااااااجل



    بيان صحفي



    القضاء الالماني ينتصر للديمقراطية والحرية والعدالة وحقوق الانسان ويرفض الاملاءات الصهيونية والاميركية.

    ويسقط الاتهامات الباطلة والكاذبة التي اوردتها الحكومة الالمانية بضغط من الصهيونية العالمية وحكومتي واشنطن وتل ابيب, وبعض الاجهزة المخابراتية والامنية والقوى المتأمركة والمتصهينة والعميلة والنظام الرسمي العربي.

    بحق المناضل الوطني فادي ماضي المنسق العام لأعمال المؤتمر العربي والاسلامي الأول في اوروبا, في حكم قضائي اصدره المدعي العام التمييزي الالماني وهو اعلى هيئة ادعاء عام المانية , نشر بتاريخ 4\12\2004 , وذلك بغلق ملف الدعوى الجنائية التي اقامتها الحكومة الالمانية لالغاء ومنع المؤتمر العربي الاسلامي الاول في اوروبا وترحيل وابعاد المناضل فادي ماضي من المانيا واوروبا, واتهامه بتنظيم مؤتمر ارهابي وتسويق فكرة العداء والكراهية لدولة الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة وتحريضه على مقاومة المحتل الاميركي والصهيوني.



    واسقاط كل الملاحقات القانونية بحق المؤتمر ومنظميه واعتبار ان كل ما ورد في وثائق المؤتمر المعلنة لا يثبت ولا يوكد ارتباطه بالارهاب وان كل الاراء الواردة في وثائق المؤتمر بشان الارهاب والاحتلال الاميركي والصهيوني هي من الحقوق المشروعة للتعبير عن الرأي بحرية تامة وليست اركان جريمة , كما انه لم يتوفر لدى الادعاء العام اي دليل جرمي في غاية المنظمين لعقد المؤتمر



    الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الأميركية والصهيونية



    اذ تشيد بقرار القضاء الالماني النزيه وتشكر كل المخلصين والأوفياء من ابناء الأمة الأحرار

    والشرفاء من العالم اجمع الذين وقفوا معها في معركتها ضد الصهيونية العالمية وعملائها

    تعد الراي العام باعلان كافة الحقائق والمعلومات بشان معركة الانتصار للشعب الفلسطيني والعراقي ومقاومته الباسلة في مؤتمر صحفي يعقد في مدينة بيروت

    تؤكد على موقفها الثابت والمبدئي تجاه مشروعية المقاومة العراقية والفلسطينية البطلة في مواجهة الصهيونية العالمية والامبريالية الأميركية,

    وتعلن انها ما زالت ماضية قدما في التحضير والاستعداد لعقد المؤتمر العربي والاسلامي الاول في اوروبا وسوف تعلن عن موعد انعقاده القريب جدا, بنفس اهدافه وشعاراته



    وتدعو القوى والفعاليات والهيئات والأفراد في العالمين العربي والاسلامي واوروبا وباقي انحاء العالم. لتوحيد كافة الجهود والطاقات والامكانيات والوقوف صفا واحدا بوجه كل مشاريع الهيمنة الأميركية والصهيونية التي لا بد وحتما ان تندحر امام اصرار وعزيمة وارادة المقاومين الشرفاء والابطال في فلسطين والعراق.







    وستبقى ارادة الشعوب اقوى وستنتصر المقاومة

    اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي والاسلامي الاول في اوروبا

    الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الاميركية والصهيونية

    برلين بيروت فيينا

    4\12\2004

    اذا كنت من عشاق المقاومة ومن الراغبين بالمشاركة في التحليل والموقف فاضغط على
    الوصلة ادناه للاشتراك في مجموعة المقاومة العالمية ضد النازية الاميركية
    والصهيونية ومتابعة كل اخبار المقاومة في كل انحاء العالم بكافة اللغات لحرية
    واستقلال الشعب الفلسطيني والعراقي والشعوب الاخرى من الاستعمار والاستعباد
    الاميركي والصهيوني.

    يتبع





    hmsah غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    225


    انه اقل الجهاد, تذكر انك مسؤول امام الله والامة والتاريخ

    WWW.ANAMOUQAWEM.ORG

    http://groups.yahoo.com/group/LEBANO...guid=117731417



    At nov 24th 2004 the investigation against Fadi Madi, one of the organizors of the
    "First arabic-islamic congress" in Berlin was stopped.
    The Basic of the rushing expelling has been, that the generalattorney of germany at the highest court has started that investigation about suspicion of assembling members and supporters for a foreign terroristic group and other criminal acts.
    Although Fadi Madi and the preparation for the congress was observed since half a year and both called nonviolent, that was done.

    Now it is clear, that there was not a single proof of doing anything wrong.

    Here should be mentioned as extremly interesting, that the investigation against Gabriel Daher another organizor was stopped earlier, because he is christian and cannot be an islamist and not with any bad intention. This he himself told from the papers about him.

    From the actions in the Madi case very early could be seen, that it is only made out of political reasons, that the public was deceived and that Schilly, the Interior Minister of Germany, was looking for a victim "to show strength".

    Also it sounds a bit naiv, the intention of Fadi Madi to let the congress take place just in germany was, because he was convicted, that we have a state of law and democracy in germany still and the right to have a free opinion and to tell it is still working here.
    And together with german politicians, intellectuals and engaged ppl he wanted to find a consencus, to deal with the open questions, what is terror, what is legal and which are the legal ways for resistance.
    His main fault was in first line, that he didn t understand enough german to see, what is going on here. That politicians and media aere starting an arson (as we had it in history already)again. The fact, that a demonstration, which took place every year, always peaceful, to remember the oppressed and tortured ppl of palestine, is seen as criminal now. That here in germany muslims are forced to go to a demonstration to show, that they are against terror, although it is of course clear, that all of us see terror just as something unacceptable and nothing else. Since when we have to prve to be innocent in germany? That is against all principles of our law and democracy, but that doesnt count anymore for muslims.

    That all he wasn t told from his companions, which let him run into an open knife.
    Especially those, who wanted a congress, but not in public as he did, openly, but in secret, because there goals for iraq are very different, and altough police know this, they just don t know how to deal with, because those are not muslims.

    Fadi Madi is a muslim, with all personal weakness but also with the strength, to work for people who are oppressed and tortured. Working for that, he often forgets his own belongings and those of his surrounding, but he never forgets, that justice and freedom is the most important.
    He doesn t live his islam outside like others, who are running often into mosques and into talkshows in tv, but he lives it in relation to God.
    Therefore he had no contacts in germany to mosquescommunities or islamic organisations, what they answered with the fact, that they went to distance with him at once in the media, to show how much they are confirm with the government. And that only because they have been insulted, not to be asked from him before.
    They went into distance to a brother, who does more for muslims as they even can imagine to do. But one day, those will even go in distance to their mothers if asked from government and also from islam at all. But for that they will be asked later from a higher instance.

    It is our duty to help our suffering brothers and sisters and not to forget them. That with legal ways of course and without doubt.
    I understand, that muslims from foreign countries are afraid here in germany now, and I understand everyon who has fear to say anything in public at the moment.
    So far we are again in germany.............
    But that doesnt justify to go publicly in distance or to say bad things about a brother, who does something better.
    For sure he should have chosen his words more wisely. The translation were completly done by the other organizors, which have not been made responsible for that and who have been doing that convienced from what they do.

    And more than that, me as his wife some of the muslims are ignoring and stopped talking with me, because I didn t go in distance to him, although might be I was the only person, who had reasons to do so. Some have stopped completly relation to me, because it is too dangerous to think politically in germany.
    So far we are again in germany...............

    Who is really thinking about, that yesterday they expelled Fadi Madi and today or tomorrow you are the enxt, who have to go, because Schilly needs to show again strength.
    We should open our mouth already for the reasin, that we don t want to allow to lose our state of law and our democracy, which means a lot to us and we don t want to allow tha tthose politicians damage that for the reason to make themselfs big, out of which reason the opinion was changed during the years very much, just that showing it is only to make himself big, only.

    This action about integration and dialogue was damaged with the refusal of the harmless but so important conference and the fear to be active raised even among muslims. But it also shows, that it is not really wished integration and dialogue, but assimilation and shutting up.

    Now those politicians who showed during the years their guesthouseopinions about foreigners only among themselfs and not openly, show directly how they are thinking, because they think, that this now is possible and they can do in public. But they are wrong.
    I still trust in people in our coountry, who are still human beings and who will realize the truth and will not accept, that we come again to a point, where germany was in history already.
    They will realize, that living togethter is more important as to build new hatred against all foreign things.
    I ask the muslims in germany, to show courage against the black sheps among us and act against them. Learn german, where this is not yet done and fight for your rights, but also take your duties in this country and society.
    Bad behaviour, which we have among us in big amount are not eliminated if we keep silent and close our eyes, where everyone see them clearly. We must put them on the table and fight them, in the way, that we care for those who do wrong more and help them.
    My cat also closes always her eyes, that I cannot see her!

    The living together in any case would be much easier, if we would live as Annemarie Schimmel demanded:
    I always must compare my own faults with the faults of others and my own good things with the good things of others. Not to compare my own good things witht the faults of the others.

    Stuttgart, dec 5th 2004 Rabia Madi





    __________________
    اصبر على كيد الحسود فإن صبرك قاتله
    كالنار تأكل بعضها إن لم تجد ماتأكل
    hmsah غير متواجد حالياً

  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المشاركات
    225


    ضغوط صهيونية من أوسع الأبواب
    انتقدت بعض منظمات حقوق الإنسان تصريحات وزير الخارجية الألماني أوتوشيلي التي تناقلتها وكالات الأنباء العالمية وأشار فيها إلى تأكيده لمنع عقد «المؤتمر العربي الإسلامي ـ الأوروبي الأول في أوروبا» الذي دعت إليه الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الأميركية ـ الصهيونية.

    تصريحات الوزير الألماني ترافقت مع الحملة التي قادها مركز«سيمون فيزنتال» الصهيوني الذي حذر من هذه الدعوة، معتبراً أن هذا المؤتمر يصب في خانة المؤامرات المناهضة للسامية ويهدف إلى تشويه سمعة «إسرائيل» بالدرجة الأولى.

    الضغوط الصهيونية دفعت بالإدارة الأميركية للتنسيق مع الحكومة الألمانية، حيث توج اللقاء الذي جمع وزير الأمن الأميركي توم ريدج ووزير الخارجية الألماني تشيلي بقرارات مشتركة لتحقيق المنع واستخدام كل الأساليب القانونية وغير القانونية لوأد الدعوة.

    محللون سياسيون، اعتبروا أن تحذير الخارجية الألمانية لسفاراتها وقنصلياتها في العالم لعدم إعطاء سمة دخول إلى كل من يصرح بأنه آت لحضور المؤتمر، يعتبر نجاحاً للضغوط التي مارستها المنظمات الصهيونية في الولايات المتحدة وألمانيا ودول أخرى. ومع أن الحكومة الألمانية على إطلاع حول أهداف الدعوة والمتوخى من المؤتمر الذي يهدف إلى التقريب بين العرب والمسلمين الأوروبيين بعدما شوهت الصهيونية صورة المسلم والعربي، إلاّ أن الحكومة الألمانية تشدد الخناق لمنع انعقاد المؤتمر الآنف الذكر.

    إلى ذلك ثمّن وزير الخارجية الصهيوني سلفان شالوم الدور الذي تقوم به ألمانيا للحد من هذه المؤتمرات، معتبراً أن هذا المؤتمر المزمع عقده لن يزيد الأجواء إلاّ تعقيداً، في وقت تبحث فيه القوى العالمية عن قواسم مشتركة لإيجاد صيغ «سلام» تجعل من العالم يعيش بأمان.

    تصريحات شالوم وجدت انتقاداً واسعاً في صحف غربية كثيرة، حيث كتبت صحف محلية فرنسية وبلجيكية، أن ما صرح به وزير الخارجية شالوم يفتقد إلى المصداقية والواقعية، فإسرائيل تمارس أبشع أنواع الاغتصاب بحق الشعب الفلسطيني وتمنعه من العيش في شروط إنسانية كسائر شعوب العالم، مشيرة إلى أن المؤتمرات أو الندوات حق من حقوق التعبير التي نصت عليها المواثيق الدولية.

    في السياق ذاته، التقى ممثلون عن منظمات صهيونية في الولايات المتحدة بنائب الرئيس الأميركي ديك تشيني، وأطلعوه ـ حسب التقاريرـ على وثائق يزعمون أنهم قد حصلوا عليها من مصادر خاصة تشير إلى أن المؤتمر المزمع عقده في برلين يهدف إلى تشويه سمعة إسرائيل وأميركا، ويعتبر في هذه المرحلة موجهاً ضد الرئيس بوش وهو على أعتاب مرحلة انتخابية.

    مراقبون، أشاروا إلى أن الإدارة الأميركية تبنت موضوع المنع ولا تحتاج إلى أدلة كي تُقدم على هذه الخطوة





    __________________
    اصبر على كيد الحسود فإن صبرك قاتله
    كالنار تأكل بعضها إن لم تجد ماتأكل
    hmsah غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0