أعمال

العمل من المنزل يتسبب في زيادة غير مسبوقة لجرائم الإنترنت

تقرير من دولة الامارات

العمل من المنزل يتسبب في زيادة غير مسبوقة لجرائم الإنترنت
العمل من المنزل يتسبب في زيادة غير مسبوقة لجرائم الإنترنت

يعد العمل من المنزل (عن بعد) جانبًا واحدًا فقط من الانتقال الواسع النطاق نحو المنصات الرقمية والخدمات السحابية أثناء الوباء، الأمر الذي دفع أيضًا إلى التسوق والتعلم والخدمات المصرفية عبر الإنترنت.

لكن في الجانب المظلم لهذا الانتقال الكامل لأسلوب العمل من المنزل، وبنفس الحماس، سارع المتسللون إلى ابتكار المزيد من الحيل الخبيثة لتنفيذ هجمات إلكترونية.

كما يؤكد تقرير من موقع (ماشابل) فقد تضررت منطقة الشرق الأوسط بشدة من هذه الموجة من الجرائم الإلكترونية، مما أدى إلى زيادة بنسبة 250٪ في عدد الهجمات التي نفذها المخترقون الإلكترونيون في الإمارات العربية المتحدة في عام 2020. حيث تظهر النتائج المقلقة لمسح ما أن أبلغت 80٪ من الشركات في الدولة عن هجمات إلكترونية ضد موظفيها النشطين من المنزل.

الأمر المقلق هو أن 31٪ فقط من المتخصصين في الأمن السيبراني قد قاموا بتحصين جدران الأمان الخاصة بهم، بعد أكثر من عام من تسارع وتيرة الرقمنة. بينما اعترفت أكثر من 80٪ من المؤسسات التي شملها الاستطلاع في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة بأن وتيرة الهجمات قد ارتفعت، وذهب ما يقرب من 85٪ إلى القول إن المتسللين يستخدمون حيلًا أكثر تعقيدًا.

سلطت الإحصائيات الضوء على زيادة الوعي، حيث حددت 78٪ من الشركات أهمية مراقبة البيانات والتطبيقات للإبلاغ عن مخاطر هجوم إلكتروني محتمل، لسد الثغرات مسبقًا. ولكن مقابل 99٪ من الشركات تتجه نحو الخدمات السحابية، فإن 37٪ فقط لديها خطط فعلية لتعزيز شبكة الأمان الإلكتروني الخاصة بها.

وفق التقرير نفسه، فقد صدت المملكة العربية السعودية سبعة ملايين هجوم في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021 وحدها.

لا يسمح بنقل هذا المحتوى من سوالف دون الاشارة برابط مباشر

Ayman abdallah

مؤسس ومدير تنفيذي لمشروع [محتوى] للمواقع العربية ، ومدير ادارة المحتوى في سوالف سوفت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى