مقالات

وسائل التواصل الاجتماعي – المهنة التي يسخر منها الجميع

وسائل التواصل الاجتماعي - المهنة التي يسخر منها الجميع
وسائل التواصل الاجتماعي – المهنة التي يسخر منها الجميع
  • كتب: ايمن عبد الله

تسبب انقطاع أشهر وسائل التواصل الاجتماعي يوم الاثنين الماضي في انفجار موجة من السخرية تناولت حال أهل فيس بوك وانستغرام والواتس اب وكيف انهم أصبحوا بلا مأوى للدردشة واضطر بعدهم لفتح حسابات على تويتر او تليجرام خلال هذه الساعات الستة التي فقدوا فيها تطبيقاتهم المفضلة.

في الواقع رصدنا كالعادة عدد هائل من التعليقات الساخرة والرسوم الضاحكة على هذا الموقف دون ان ينتبه الجميع الى ان هذه الوسائل اصبحت بمثابة العمل الدائم للبعض وليس مجرد مكان للدردشة.

نعم وبكل وضوح وسائل التواصل الاجتماعي باتت مصدر رزق للملايين حول العالم حيث ان مرتبات ادارة هذه الحسابات اصبحت كبيرة ومغرية وحجم التأثير والتواصل من وراءها يغري اصحاب المشاريع بارتيادها عن طريق متخصصين أصبح مصدر رزقهم ربما الرئيسي يرتبط بها.

وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت مهنة للإدارة المحترفة

وسائل التواصل الاجتماعي - المهنة التي يسخر منها الجميع 3
وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت مهنة للإدارة المحترفة

وفي مثل هذه الحالات أصبحنا نقرأ عن تمنيات بانتهاء هذه التطبيقات من حياتنا وعودتنا الى زمن سابق لم نتعامل بها ابدا، دون ان يدري اصحاب هذه العبارات ان تحقيق هذه الامنية سيكلف جزء كبير جدا من المجتمع رواتبه ومصدر رزقه.

ولأننا في العالم العربي نخلط الجد بالهزل فمن السهل ان نوصف اي شخص مرتبط بهذه التطبيقات بكونه عاطل وباحث عن وقت لتضييعه بينما الحقيقة هي العكس تماما.

متى نتعلم ان نفهم ونقرأ ونبحث ايضا قبل ان نطلق احكام متسرعة، متى نتعلم ان نفكر اولا ثم نقرر ونعلم حجم المشاكل المتوقعة على مستوى اقتصاد ملايين الشباب إذا توقفت فعلا هذه الوسائل.

رفقاً بأصحاب الاعمال الحرة على الانترنت وبأحلامهم وطموحاتهم وسب عملهم.

لا يسمح بنقل هذا المحتوى من سوالف دون الاشارة برابط مباشر

Ayman abdallah

مؤسس ومدير تنفيذي لمشروع [محتوى] للمواقع العربية ، رئيس التحرير ومدير ادارة المحتوى والاعلانات في سوالف سوفت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى