مقالات

عندما يصبح الرهان التقني على ماتمتلكه من أموال

اعلان سوالف

samsung-ativ-q-3

في مذكرتي هذا الاسبوع تصريح مباشر وصريح أطلقة مسئول تنفيذي كبير في شركة سامسونج الكورية على هامش معرض ces التقني لعام 2014 ، والذي انتهت فاعلياته رسمياً أمس الجمعة في مدينة لاس فيجاس الامريكية .

التصريح لا تأتي أهميته من كونه يتحدث عن خطط الشركة الكورية لاضافة تقنيات جديدة لهواتفها الذكية في 2014 ، واولها هاتف الجالاكسي اس 5 ، حيث تحدث نائب رئيس الشركة عن امكانية اضافة تقنيات مثل ماسح بصمة العين او الشاشات ثلاثية الاوجه ، والاخيرة تحديداً قد يأتي بها هاتف سامسونج جالاكسي نوت (4) في الربع الاخير من العام الحالي .

مالفت نظري في التصريح وجعلني ادونه في مسوداتي هو ان الرجل قد قال بمنتهى الوضوح (سنظل نبتكر تقنيات جديدة لعشاق التكنولوجيا، طالما لديهم مايدفعونه الينا ) .

نعم بكل هذه البساطة والمباشرة ، وبعيدا عن ضجيج خدمة العلم والبشرية والتطور والكلام الكبير الذي اعتاد مسئولي الشركات تصديع رؤوسنا به عندما يقدمون تقنية جديدة .

هي اذن لعبة المال والرهان على المال في جيوب المستخدم ، لديك ماتدفعه ؟ حسنا انتظر الجديد والمثير دوماً ، وهو ماكان واضحاً كثيراً وجداً في كلمات الرجل ، ادفع لتتمتع بالجديد ، ادفع لتحمل التقنية الحديثة .. معادلة تقنية صحيحة 100%.

ومايقال عن سامسونج ، ينطبق تماما على الجميع ، حتى لو لم يصرحوا بهذا علنا ، نظارة جوجل وساعة ابل و جهاز ال جي الذي يقيس نبضك ، كلها تنتظر منك أن تفتح خزائن جيوبك لتنهل منها ، قبل أن تقدم لك منتجها في كلمات معسولة مغلفة بحبك وحب البشرية وحب العمل لصالح التطور والتكنولوجيا .
+Aymanabdallah

لا يسمح بنقل هذا المحتوى من سوالف دون الاشارة برابط مباشر

الوسوم

Ayman abdallah

مؤسس ومدير تنفيذي لمشروع [محتوى] للمواقع العربية ، ومدير ادارة المحتوى في سوالف سوفت

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. هذا الكلام لا يخفى على أحد، بل زد على هذا، تتشدق الشركات التقنية بصداقة البيئة و اتباع إجراءات صارمة لحماية البيئة و توفير الطاقة و غيرها من الكلمات الكبيرة و لكن هذه الشركات مسؤول كبير عن تلويث البيئة بالبلاستيك الغير متحلل حرارياً و غيره من الملوثات الإلكترونية نتيجة إستراتيجيات تسويقية تسمح لهم بإصدار التقنيات “بالقطارة” أي بالتدريج الممل. و بالتالي سحب أموال مهووسي اقتناء التقنية الجديدة بالتدريج.
    مثال، تقنية الشاشة المرنة كان قد أُعلِن عنها منذ سنتين، و لغاية اليوم كل التقنيات تلف حولها و لا تنتجها، وصلنا الآن إلى الشاشة المقعرة و لكن لن يعطونا التقنية التي طال انتظارها قبل التدرج الممل بالتقنيات المشابهة.
    نفس الكلام ينطبق على الشاشات الشفافة.

%d مدونون معجبون بهذه: