الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: أين يكمن الإعجاز في بيت العنكبوت!؟

  1. #1
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المشاركات
    932

    أين يكمن الإعجاز في بيت العنكبوت!؟



    أين يكمن الإعجاز في بيت العنكبوت!؟

    ‏هناك آية كريمة يصعب إيجاد تفسير مرض لها في كتب التفاسير {مثل ‏الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت ‏العنكبوت لو كانوا يعلمون}. فهذه الآية تشير صراحة إلى وهن بيت العنكبوت وأنه يأتي ‏كأكثر البيوت ضعفا وهشاشة. ولكن في المقابل ثبت أن خيط العنكبوت «من حيث مادته ‏وتركيبته المجهرية» أقوى من خيوط الفولاذ والنحاس وجميع المعادن المعروفة، فالخيوط ‏الحريرية التي يفرزها العنكبوت لو جمعت في سماكة الأصبع لاستطاعت حمل طائرة ضخمة ‏بكامل ركابها. فرغم أن خيط العنكبوت يبدو ضعيفا وواهيا إلا أنه مقارنة بسماكته التي ‏تقل ب400 مرة عن شعرة الإنسان على درجة عالية من القوة والمرونة «لدرجة أن الجيش ‏الأمريكي طلب مؤخرا ملابس مضادة للانفجاريات تصنع من خيوط العنكبوت» فهذا الخيط «‏المصنوع من سائل بروتيني يتصلب عند ملامسته للهواء» يمكنه التمدد إلى خمسة أضعاف ‏طوله قبل أن ينقطع. أضف لهذا انه «مقارنة بوزنه وحجمه» أقوى من الفولاذ ب 20 مرة، ‏والألمنيوم ب 29 مرة وتبلغ قوة احتماله 300,00 رطل للبوصة المربعة -وهو ما دعا ‏العلماء لتسميته ب «الفولاذ الحيوي» أو «الفولاذ البيولوجي» أو «البيوصلب». وهذه ‏الحقيقة تستطيع اكتشافها بنفسك حيث يمكنك بسهولة إزاحة بيت العنكبوت «بسبب وزنه ‏الخفيف» ولكن يصعب عليك قطعه أو تغيير شكله الهندسي!

    هذه الحقائق المدهشة تدفعنا للتساؤل عن كيفية التوفيق بين «وهن البيت» في الآية ‏الكريمة و «قوة المادة» التي يبنى منها . وكيف يجتمع في منشأة واحدة «الحد الأدنى» ‏من الوهن والهشاشة و«الحد الأقصى» من القوة والمرونة!؟

    قبل الإجابة على هذا السؤال أذكر أولا بأن الآية الكريم تسجل نوعين من الإعجاز ‏في بيت العنكبوت. الأول مادي فيزيائي؛ والثاني معنوي أخلاقي.

    فبالنسبة للإعجاز المادي نلاحظ أن كلمة العنكبوت وردت في الآية الكريمة بصيغة ‏التأنيث لا التذكير «اتخذت بيتا». فالعلماء لم يكتشفوا إلا مؤخرا أن أنثى العنكبوت ‏هي من يقوم بفرز المادة الحريرية وجدل الخيوط وغزل الشبكة. و كلمة «اتخذت» لا تشير ‏فقط إلى أنثى العنكبوت بل وإلى وجود عملية بناء حقيقية تقوم بها بغرض السكن ‏والتفريخ. وفي المقابل يقتصر دور الذكر على التلقيح والارتماء عند قدمي الأنثى كي «‏تأكله» بعد انتهاء عملية التزاوج. وهذا المصير المخيف جعل بعض المفسرين يرون أن ‏المقصود -في الآية الكريمة- هو وهن البيت من الناحية الاجتماعية والأخلاقية لا ‏المادية والميكانيكية؛ فبالمقارنة -حتى مع عالم الحشرات- يعد بيت العنكبوت «أوهن ‏البيوت» من الناحية الأسرية وأكثرها أنانية وشراسة؛ فالأنثى تأكل الذكر بعد التلقيح ‏وتأكل أبناءها بعد خروجهم من البيض. ومن هذه المنظور تسجل الآية سبقا فريدا من حيث الإخبار عن السلوك الداخلي ‏للعنكبوت ووهن بيتها من الناحية الأخلاقية والاجتماعية!!.

    والتفريق بين وهن البيت «كوصف مجازي» وقوة المادة التي يبنى منها يثبته استعمال ‏الآية الكريمة لكلمة «بيت» وليس «خيطاً» أو «شبكة» . أضف لهذا أن وهن البيت - من ‏الناحية الاجتماعية والأخلاقية- جاء أصلا في سياق ضرب المثل بمن يتخذ من دون الله ‏أولياء حيث الصلات واهية والروابط متقطعة والغدر وارد في أي لحظة!!





    الصور المرفقة الصور المرفقة  


  2. #2
    عضو نشيط جدا
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    412




    هذه الصوره للعنكبوت :funny:

    تسلم اخي الكريم وفعلا عجب عجاب

    سبحان الخالق





    __________________
    للإعلان مع ساحات الغروب مفهوم آخر .. شارك بموقعك مع اكثر من 250 معلن . اضغط هنا

  3. #3
    فضلاً اكتب اسمك الحقيقي هنا
    زائرMr.Ali


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdolla
    أين يكمن الإعجاز في بيت العنكبوت!؟
    وتبلغ قوة احتماله 300,00 رطل للبوصة المربعة -وهو ما دعا ‏العلماء لتسميته ب «الفولاذ الحيوي» !!
    سبحان الله. :con2: :con2: :con2:






  4. #4
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المشاركات
    932


    هلا اخوى ويب سيرفس

    سبحان الخالق لو تفكر الكافر بالقرآن ومعجزاته لآمن وترك مافيه من ضلال

    شاكر لك مرورك






  5. #5
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المشاركات
    932


    اهلا بمستر على

    التفكر باعجاز الخالق بحد ذاته ايمان به

    شاكر لك مرورك






  6. #6


    ياخي انا جداً معجب بالكاتب فهد الأحمدي ..

    على العموم هذا رابط مقالته " أين يكمن الإعجاز في بيت العنكبوت "
    http://www.alriyadh.com/2005/08/30/article90935.html

    يعطيك العافية يا عبدالله على النقل ..


    اللي حاب يشوف باقي مقالاته ،، يلقاها هنا :
    http://www.alriyadh.com/php/file/?fi...1&page_size=10





    __________________
    مع تحيات المصمم
    http://www.almosamem.net

  7. #7
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المشاركات
    932


    فهد الأحمدى مثقف جدا وانا اتابعه دائما فله الكثير من المقالات الرائعة

    شكرا على مرورك اخى المصمم






  8. #8
    عضو نشيط جدا
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    518


    مشكور عالموضوع أخي abdolla

    فالأنثى تأكل الذكر بعد التلقيح ‏وتأكل أبناءها بعد خروجهم من البيض
    ممكن تفسير حول أكل الأنثى لصغارها و لو كان هذا صحيح كانت انقرضت العناكب

    و هذا سؤال تم طرحه في الموضوع الأصلي و ما أحد جاوب عليه :anger2:





    __________________
    اللهم أعز الاسلام و المسلمين

  9. #9
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    4,037


    سبحان الله ..

    أخي علاء ما أعرفه أنها تأكل زوجها أحيانا لكن أولادها لم أسمع عن ذلك ..





    __________________
    ....
    محمد حسام
    انترنت بلس

  10. #10
    عضو نشيط جدا
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    518


    أهلاً أخي محمد .. يمكن كان خطأ مطبعي من الكاتب :nice:
    هذا و الله أعلم





    __________________
    اللهم أعز الاسلام و المسلمين

  11. #11
    عضو سوبر نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    المشاركات
    932


    اللى اعرفه من قراءتى انها تأكل زوجها وأولادها وبالذات الأرملة السوداء ، هذه معلومة أخرى للفائدة

    قال تعالى : (مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) (العنكبوت:41) لقد شبه الله سبحانه وتعالى الكافرين و أوليائهم الذي اتخذوهم من دون الله تعالى أنصاراً يرجون نصرتهم كمثل حال العنكبوت التي اتخذت بيتاً مكون من زوج و أولاد .

    فقد كشف العلم الحديث أن العنكبوت الأنثى بعدما تنشأ البيت الذي تساكن فيه الذكر تجبر العنكبوت الذكر على النكاح من أجل الحصول على الحيوانات المنوية و و تقوم بإستنزاف قواه إلى آخر رمق و عندما تحصل على حاجتها منه و تتيقن أنه أصبح لا يستطيع أن يبذل المزيد و أصبح عبئً على العنكبوت الأنثى تطيح برأس زوجها الذي ساكنها في هذا البيت و تأكله كما أن العناكب الصغيرة تغادر البيت في سن مبكرة فراراً من أمهم التي ربما تأكلها إن جاعت فعلاقة العنكبوت الأنثى و العنكبوت الذكر هي علاقة مصلحة تنتهي بانتهائها فالوهن الذي أشار إليه القرآن الكريم في بيت العنكبوت هو وهن اجتماعي لا مادي و ذلك بعد ما كشف العلم الحديث أن خيط العنكبوت أشد متانة من الفولاذ .

    و إذا كانت هذه الخيوط تبدو ضعيفة واهية تمزقها هبة ريح ، إلا أن الدراسات أوضحت أنها على درجة عالية من المتانة و الشدة و المرونة ، ومن المعروف أن هذا النوع من خيوط العنكبوت يعد أقوى مادة بيولوجية عرفها الإنسان حتى الآن، وتعتبر الخصلات الحريرية التي تكون نسيج العنكبوت أقوى من الفولاذ، ولا يفوقها قوة سوى الكوارتز المصهور، ويتمدد الخيط الرفيع منه إلى خمسة أضعاف طوله قبل أن ينقطع، ولذلك أطلق العلماء عليه اسم "الفولاذ الحيوي" أو "الفولاذ البيولوجي" أو "البيوصلب"، وهو أقوى من الفولاذ المعدني العادي بعشرين مرة، وتبلغ قوة احتماله 300.000 رطلا للبوصة المربعة، فإذا قدر جدلا وجود حبل سميك بحجم إصبع الإبهام من خيوط العنكبوت فسيُمْكِنه حَمل طائرة "جامبو" بكل سهولة.

    و لقد قام العلماء بإنتاج مادة يشبه تركيبها خيط العنكبوت وهي تسمى بالكافلر حيث يستعملونه في صنع القمصان الواقية من الرصاص .

    وأنثى العنكبوت هي التي تقوم بنسج الخيط، عن طريق آلية هندسية تعتبر معجزة إلهية في حد ذاتها، فخيط العنكبوت الضئيل الذي يظهر أمام العين المجردة مصنوع بالطريقة نفسها التي يصنع بها الكوابل شديدة الصلابة؛ حيث يتكون الخيط المفرد من عدة خيوط متناهية في الصغر ملتفة حول بعضها، وقد يبلغ سمك الخيط الواحد منها 1 من مليون من البوصة، تنتجه غدد أنثى العنكبوت من خلال ثلاثة مغازل خاصة موجودة أسفل البطن، ويوجد قرب كل مغزل فتحات لغدة صغيرة تخرج منها المادة التي تكون الخيوط الحريرية، وهي مادة معظمها من البروتين و قد يصل عدد هذه الغدد إلى 600 غدة .

    وأثناء هندسة النسيج، تقوم العنكبوت بجمع الخيوط الناتجة من ثلاثة مغازل معا لتكوين خصلة قوية ومتينة، وتغزل العناكب التي تعيش خارج المنزل نسيجا معروفا باسم الفلك نسبة إلى شكله الدائري، وهو قطعة هندسية رائعة من الخطوط المتناسقة التي تتلألأ بشكل بهي تحت أشعة الضوء في مطلع الفجر..

    و لقد و توصل العلم الحديث إلى وصف أكثر من 35000 نوع من العناكب المختلفة الأحجام و الأشكال و الألوان و الطبائع و الغرائز ، و يعتبر عنكبوت المنزل المعروف أقل هذه الأنواع ابتكاراً و تفنناً في صنع نسيجه .

    و من دراسة حياة العناكب لاحظ العلماء أن بيت العنكبوت له شكل هندسي خاص دقيق الصنع ، و مقام في مكان مختار له في الزوايا ، أو بين غصون الأشجار ، و أن كل خيط من الخيوط المبني منها البيت مكون من أربعة خيوط أدق منه ، و يخرج كل خيط من الخيوط الأربعة من قناة خاصة في جسم العنكبوت و خيوط العنكبوت حريرية رفيعة جداً، حتى أن سمك شعرة واحدة من رأس الإنسان يزيد عن سمك خيط نسيج العنكبوت بحوالي 400 مرة

    و لا يقتصر بيت العنكبوت على أنه مأوى يسكن فيه ، بل هو في نفس الوقت مصيدة تقع في بعض حبائلها اللزجة الحشرات الطائرة مثل الذباب و غيرها .. لتكون فريسة يتغذى عليها .

    و تدل الدراسات المستفيضة للحشرات على أن بعضها له حياة اجتماعية ذات نظم و مبادئ و قوانين تلتزم بها في إعداد مساكنها و الحصول على أقواتها و الدفاع عن نفسها و التعاون فيما بينها بصورة تدهش العقول و ذلك بإلهام من خلقها الذي يجعلها تبدو و كأنها أمم لها كيان و نظام و عمران .


    و من رحمة الله بعباده أن جعل العناكب ، و هي المخلوقات التي يتقزز منها الإنسان ، لا تخلو من فوائد عديدة ، فهي تلتهم الملايين من الحشرات و النباتات الضارة بالصحة ، أي أنها تعمل كمبيدات حشرية حية لدرجة أن أحد علماء الأحياء يؤكد أن نهاية الإنسان تصبح محققة على ظهر الأرض إذا ما تم القضاء على العناكب .

    من ناحية أخرى ، تستخدم العناكب في مجالات البحث العلمي لتجريب تأثير بعض المواد المخدرة عليها ، كما أن العناكب من أوائل الكائنات التي وضعت في سفن الفضاء لملاحظة سلوكها و هي تبني شباكها تحت تأثير انعدام الجاذبية في الفضاء الخارجي و تجري حالياً دراسات علمية مكثفة للإفادة من حرير العنكبوت على النطاق التجاري على غرار ما حدث بالنسبة لاستخدام الحرير المنتج بواسطة دودة القز .

    و يتجلى الإعجاز العلمي في التعبير القرآني عن الفعل بصيغة المؤنث في كلمة " اتخذت " ، وهي إشارة في غاية الدقة للدلالة على أن الأنثى ـ و ليس الذكر ـ هي التي تقوم بضع نسيج البيت، وكذل الإشارة إلى ظاهرة التفكك الأسري في بيت العنكبوت في أن العنكبوت الأم تقوم بقتل زوجها بعد التلقيح مباشرة و كذلك تهجر صغار العناكب أعشاشها في سن مبكرة ، و هو ما كشف عنه العلم الحديث بالنسبة لغالبية أنواع العنكبوت ، و ما كان لأحد قط أن يفطن إلى هذه الحقيقة وقت نزول القرآن الكريم .










ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0