الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: آهٍ لو يعلمن من تلك التي ...

  1. #1


    .. كل ما أحببت أن أفعله هو أن أشرك الآخرين في تجاربي .. هذه التجربة من صميم حياتي .. ارتأيت أن أصورها شعراً لآنه حليف العاشقين وأليف المعاناة والغربة الذاتية .. ولئن شاركني أحد في هذا أكون في قمة السعادة !
    رجاء: هذه القصائد من إبداعي .. الرجاء الإشارة إلى إسم حمود الجابري "اسمي الأصلي" عند اقتباسها أو نسخها ، ولكم جزيل شكري .. أتمنى أن أقرأ نقداً لآبيات القصائد .. أهلا بكم دائماً ..,,,


    لوحة خارج الإطار
    إلى تلك الطفلة الجميلة التي تصورتها شمساً .. فكانت الدفء الذي يسكت صخب التوق والرغبة ، والضوء الذي يبعث في النفس هدوءاً غريباً وصمتاً قاسياً .. يجدد الوهم في كل مرة .. لكنه يبقي الشمس شمساً تقترب من القلب وتلامسه .. لا تذوب فيه وتبقى منه على بعد خطوات ، وتبقى شمساً .. وتبقى طفلة!
    1- لوحة الشك
    صديقتي ..
    لا تنسجي من وهم نفسك
    ملاءة مفصلة
    لكل كلمة تقال
    لا تتركي للمقصلة
    شرعاً يحاكم الجواب
    ويمسك السؤال من خناقه
    كي يعترف
    بأنه ليس السؤال !
    وأنه ما كان يوماً صادقاً
    في طرحه للأسئلة
    2 – لوحة الحلم المبعثر
    صديقتي ..
    قد تعلمين أن الليل مظلم
    في ظلامه تمضين دونما التفات تتحسسين في ظلامه النجوم
    وترسمين درباً في الغيوم
    وتزرعين في الدرب الكروم
    تعصرين الكرمة الأولى
    لا ترين الذئب ذئبا
    وتعصرين الثانية
    يصير الذئب ربا
    وعند الثالثة
    يصير الليل دربا
    تبقين وحدك في سبات
    تنسين أن كائنات الليل خائنات
    وحين يصبح الصباح
    تدركين
    أنه حلم مبعثر
    كنت فيه في شتات
    وأن هذا الحلم مات !
    3 - لوحة القلب الأبيــض
    صديقتي ..
    ضعي قلبك الصغير في السماء
    يخر صاعقا
    من رهبة العلو
    ووحشة السماء
    ضعيه في إناء
    وأحكمي الغطاء
    ارفعي الغطاء تلقينه قد مات
    ذلك الصغير ..
    يستأنس الخروج
    لكنه يخاف
    من وحشة المصير
    ووخزة الضمير
    فحيثما وضعته
    تلقينه قلق
    ... بهمه يبوء
    ضعيه في يديك
    " يخرج أبيض
    من غير سوء ... "
    4 - لوحة الطفولة
    وأجمل ما أحببت فيكِ يا صديقتي
    تلك الطفولة
    تلك التي لا تعترف
    بالدهر عمراً
    ولا بمراحل العمر الطويلة
    تلك التي أهملت في تاريخها
    حسابات الشبيبة والكهولة
    تلك التي أهدتك وداعة الطفل
    وبراءة النفس الجميلة
    تلك التي أهدتك صدقاً
    ونبضاً بالحياة ..
    ووضاءة في القلب
    يسقط تحت وطئتها
    كل من ادعى جلَد الرجولة !
    5 - لوحة السؤال
    من أقصى الجنون
    جاءكِ يحلم
    يحمل قلباً على راحتيه
    ووهماً يلوح على ناظريه
    وبعض السكون
    ترى من يكون؟
    ليحمل وداً إليك
    لتبدين قرباً إليه
    ترى من يكون؟
    ليحمل روحاً تحب الجمال
    تذوب اشتياقاً إلى مقلتيه
    لتسقط أحلامه في الطريق
    وحين يفيق
    يودع حلماً جميلاً
    يصافح حلماً جديداً
    تكونين فيه الصديقة
    وفيه يكون الصديق
    ترى من يكون؟
    ***
    لماذا عليه تدور العيون
    تبحث فيه وتستقصيه
    وتكذبه وتماريه
    وتخاصمْه وتسترضيه؟
    تترصده حين يقوم
    وتسايره حيث يسير
    وتسجل في صخب صمته
    لترفع للقمر التقرير:
    " إن المتهم بريء من عهده
    راوده طير في الجو فحلق
    ولمّا ينهي بعد التحليق"
    لا يسأل في التحقيق سؤال
    وتتابع تلك الأعين رحلتها في وجهه
    تستكمل إجراء التحقيق
    وتتابع في نهم لغز التحـديق
    ***
    من أقصى الجنون لأقصى الجنون
    جاءكِ يسأل
    ترى من يكون؟ وكيف يكون
    هذا الصديقُ
    غيرَ الصديق ؟
    قلتِ بضيق :
    - لا تعليق !

    حمود الجابري
    " رومانسي .. "


    ------------------
    إنتهى الأمس ، اليوم ملكي ، وسأمتلك الغد ،، لك حبي وتقديري العميق !





    رومانسي غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو فعال جدا
    تاريخ التسجيل
    Mar 2000
    المشاركات
    2,091


    أخي رومانسي
    عجبني ما كتبت ولكن
    قبل أن أقرأه مرّة أخرى لأعلّق عليه
    رجاء تغيّر اسمك
    لأنّ عندنا واحد في سوالف
    اسمه رومانسي
    لكي لا نختلط بينكما
    ما دمت في البداية و ليس لك مواضيع كثيرة
    سوى هذه البداية القوية
    و تقبّل شكري الجزيل

    ------------------
    ~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*
    قل لمن ادعى في العلم فلسفة *** علمت شيئا وغابت عنك أشياء



    [b]<small><small>[ تم تعديل الموضوع بواسطة &nbsp; أبوالفلاسفة &nbsp; يوم &nbsp; 22-04-2000]





    أبوالفلاسفة غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0