الاتصال بنا



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: انتخابات الرئاسة في إندونيسيا .. و'شعرة معاوية'

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    1,143

    انتخابات الرئاسة في إندونيسيا .. و'شعرة معاوية'



    أكثر ما اشتهر به الصحابي الجليل 'معاوية بن أبي سفيان' بعد توليه خلافة المسلمين مقولته الشهيرة عن الشعرة التي بينه وبين الناس، والتي هي في واقع الأمر تجسيد لمفهوم 'التوازن السياسي'، ولعل من أكثر الدول الإسلامية التي حرصت على هذا التوازن في العالم المعاصر هي إندونيسيا: فمع ضخامة المساحة التي تشغلها إندونيسيا أكبر دول العالم الإسلامي والتي تمتد لتشغل الكثير من الجزر، تصاحب هذه الضخامة ضخامة أخرى في التناقضات السياسية التي تميز خارطة البلاد، إنها تناقضات غير عادية بالمرة وغير منطقية كذلك فليس غريبًا أن يتحالف الإنسان مع من يخالفه الرأي في مسألة أو مسالتين إنما أن يحالف الإنسان من كان خصمًا له بالأمس فهذا أمر يحتاج لوقفات ولعل الانتخابات الرئاسية القادمة تكشف عن بعض من هذه التناقضات.



    إندونيسيا الإرخبيل المسلم:

    إندونيسيا هي رابع دولة في العالم من حيث عدد السكان وهي من أكبر الدول الإسلامية، ويبلغ عدد جزرها الخضراء ثلاثة عشر ألف جزيرة غنية بالثروات الطبيعية.

    يبلغ عدد سكان إندونيسيا 212 مليون نسمة تفوق نسبة المسلمين فيها الـ 90% وهي بذلك تكون أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان.



    أما عن دخول الإسلام إلى إندونيسيا، فقبل دخول الإسلام إلى اندونيسيا، كانت اندونيسيا عبارة عن عدة ممالك مستقلة لا يجمعها بينها رابط، وكان إقليم آتشيه هو أول منطقة في اندونيسيا الحالية تعتنق الإسلام .
    وتختلف الروايات في تحديد تاريخ بداية دخول الإسلام إلى آتشيه فبينما يذهب البعض إلى أن بداية دخول الإسلام كانت في نهاية القرن الثالث عشر الميلادي ، يذهب آخرون إلى أن الإسلام قد وصل إلى هذه المناطق قبل هذا التاريخ بقرن من الزمان .. وتذكر كتب تاريخ الملايو أن أول ملك مسلم حكم مملكة آتشيه يدعى [جيهان شاه ] وذلك عام 602 هـ وإنه لم يكن من سكان البلاد ، وإنما تزوج منهم فقبلوه ملكا ..



    ولعل يؤكد هذا التاريخ وهذه الرواية ما ذكره الرحالة الأوروبي [ماركوبولو] عن زيارته إلى جزيرة سومطرة عام 692هـ حيث قضى خمسة أشهر فيها فيقول : ' إن جميع سكان البلاد عبدة أوثان اللهم إلا في مملكة [برلاك] الصغيرة الواقعة في الزاوية الشمالية الشرقية من الجزيرة – وهي إقليم آتشيه – حيث كان سكان المدن وحدهم مسلمين ، أما سكان المرتفعات فكلهم وثنيون ، أو متوحشون يأكلون لحوم البشر ' , وبعد نصف قرن من رحلة ماركوبولو زار هذه المنطقة الرحالة المسلم [ابن بطوطة] في عام 746هـ فوجد الحكم الإسلامي وقال عن مشاهداته : ' .. وهو السلطان الملك الظاهر من فضلاء الملوك ، شافعي المذهب – وهو المذهب المنتشر حتى اليوم في اندونيسيا – محب للفقهاء ، يحضرون مجلسه للقراءة والمذاكرة ، وهو كثير الغزو والجهاد ، ومتواضع ... وأهل بلاده شافعية محبون للجهاد يخرجون معه تطوعا وهم غالبون على من يليهم من الكفار ، والكفار يعطون الجزية .. ' .
    إلا أنه لم تمض عدة قرون على انتشار الإسلام في اندونيسيا ، إلا وبليت اندونيسيا بما بليت به الدول الإسلامية من الهجمة الاستعمارية الصليبية البغيضة ، حيث احتل البرتغاليون مضيق مالاقا عام 917هـ ، وسيطروا على شمالي جزيرة سومطرة عام 928 هـ ، وجوبهت الحركة الاستعمارية بحركة جهادية قوية إلا أنها ضعفت في القرنين العاشر والحادي عشر الهجريين لسيطرة البرتغاليين على مضيق مالاقا ، وبسبب النزاع الذي نشأ بين العلماء الذين دعوا وطالبوا بالجهاد والحكام الذين استكانوا ولانوا.



    ثم بعد صراعات بين الدول الكبرى في هذا الوقت .. وصل الأسطول الهولندي إلى سومطرة عام 1005هـ، حيث نجح في هزيمة البرتغاليين ثم انقض الهولنديون على المسلمين يعملون فيهم القتل والانتقام .. وبدأت هولندا تشدد قبضتها على اندونيسيا وسط مقاومة عنيفة من المسلمين.

    وفي هذه الفترة بدأت الحركات الإسلامية توحد صفوفها وتنظم جهودها، وقامت ثورة واسعة في جميع أنحاء البلاد لم تستطيع القوات الاستعمارية المعتدية القضاء عليها إلا في عام 1346 هـ 1929م.
    وفي عام 1945 م أعلنت اندونيسيا استقلالها ،وتم تشكيل الدولة الاندونيسية التي ضمت الجزر التي كانت تحت الاحتلال الهولندي، وبعد الاستقلال مباشرة قام الإسلاميون بتشكيل الحكومة برئاسة محمد ناصر، حيث اتسمت الأوضاع بالاستقرار والهدوء، إلا أن ذلك لم يدم طويلا حيث قام رئيس الجمهورية أحمد سوكارنو وبمساعدة الشيوعيين بإزاحة الإسلاميين من الحكم وبدأت حلقة من قمع الإسلاميين في البلاد.



    الخريطة السياسية الإندونيسية:

    شهدت إندونيسيا في الأعوام الستة الماضية حالة سياسية ساخنة بدأت بالتحرك الجماهيري لإسقاط نظام 'أحمد سوهارتو' الذي حكم البلاد لمدة 32 عاما ثم تبع ذلك الفترة التي حكم فيها 'عبد الرحمن واحد' رئيس منظمة نهضة العلماء إحدى كبرى المنظمات الإسلامية في العالم ثم تولي ميجاواتي سوكارنو الحكم بعد إزاحة واحد الذي اتهم بالفساد وعدم الكفاءة لإدارة شؤون البلاد، وبعد عدة سنوات من حكم ميجاواتي تشهد البلاد أول انتخابات رئاسية يوم الاثنين القادم الخامس من يوليو.

    ومع سقوط حكم 'سوهارتو' الذي كان يقبض على البلد بيد من حديد ولم يسمح إلا لثلاثة أحزاب بالعمل في عهده، شهدت إندونيسيا ظاهرة 'تضخم حزبي' حيث بلغت عدد الأحزاب 101 حزبًا ومع مراجعتها وصل عددها قبل انتخابات 1999 إلى 48 حزبا ثم إلى 24 حزبا مع انتخابات 2004 البرلمانية والتي جرت وقائعها في شهر إبريل القادم، وبين هذه الأحزاب الأربعة والعشرين لا يسمح بدخول البرلمان إلا لمن حاز من الأصوات 3% وهو ما لم تحققه إلا سبعة أحزاب تعتبر الأحزاب الرئيسية بينها أربعة أحزاب إسلامية، وهذه الأحزاب السبعة هي:

    1- حزب جولكار: وهو حزب علماني أسسه الرئيس الأسبق سوهارتو في 1964، وكأداة رئيسية للسيطرة على الحكم، وبعد سقوط سوهارتو عمل الحزب على تغيير ذاته وتحسين صورته، فقدم اعتذاراً رسمياً للشعب عن الأخطاء التي ارتكبت في حقه طوال حكم سوهارتو، وقد حاز هذا الحزب على المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية وحصل على 21.58% من الأصوات، في إشارة قوة الحزب التي لا يستهان بها على الساحة السياسية رغم علاقاته السابقة بـ 'سوهارتو'.

    2- الحزب الديمقراطي النضالي: وهو حزب علماني تأسس في 1976 كحزب يمثل الاتجاهات اليسارية العلمانية في البلاد، ولكن في يوليو 1996 ونتيجة لضغوط الرئيس سوهارتو أعلن بعض الأعضاء الانشقاق عن زعامة ميجاواتي سوكارنو وأعلنوا أنفسهم الممثلين الشرعيين للحزب في الساحة السياسية والبرلمان.

    ويعتنق الحزب أيدولوجية 'البانكسيلا' وهي أيدولوجية علمانية تنادي بوحدانية الإله والمساواة والعدل والإخاء

    وقد حقق هذا الحزب المرتبة الثانية في الانتخابات البرلمانية وحصل على 18.53% من الأصوات، وهو ما يعتبر هزيمة شخصية للرئيسة ميجاواتي التي حصل حزبها على 34% من الأصوات أثناء الانتخابات التشريعية الأخيرة عام 1999.

    3-حزب نهضة الشعب: وهو واحد من الأحزاب الموصوفة بالإسلامية تأسس في 1998 ورأسه رسمياً 'ماطوري عبد الجليل'، إلا إن الزعيم الروحي للحزب هو 'عبد الرحمن واحد'، ويترأس واحد جماعة 'نهضة العلماء' الإسلامية الكبرى، غير أنه لم يأخذ بالإسلام برنامجاً أو منهجاً وفضل أن يكون الحزب المنبثق عن جماعته قائماً على أساس 'البانكسيلا' بحجة كسب غير المسلمين إلى صفه، وقد حصل هذا الحزب على المرتبة الثالثة بنسبة 10.57% من الأصوات.

    4- حزب التنمية المتحد: أحد الأحزاب الإسلامية تأسس في 1973، ويترأسه الدكتور 'حمزة حاز' نائب ميجاواتي ويقوم على أساس إسلامي، كما أنه أحد الأحزاب الثلاثة التي كان معترفاً بها في عهد سوهارتو، وبعد سقوط سوهارتو تحول الحزب للدعوة للإصلاح وحاول ممثلوه في البرلمان إصدار القوانين والقرارات التي تؤكد هذا التحول، وكان وراء تخفيض عدد المقاعد الممنوحة للقوات المسلحة بدون انتخاب من 85 إلى 38 مقعداً، وقد حصل في الانتخابات البرلمانية على المركز الرابع بنسبة من الأصوات بلغت 8.15% .

    5- حزب التفويض القومي: أحد الأحزاب الإسلامية تأسس في 1998 ويترأسه الدكتور أمين رئيس الأستاذ بجامعة 'كاجامادا'، ورئيس البرلمان الإندونيسي، وهو من أهم قيادات حركة الإصلاح والذي تزعم مظاهرات الطلبة عام 1998 حتى تم إسقاط سوهارتو، كما أنه الزعيم الروحي لجماعة المحمدية الإسلامية، والتي يُعتقد أن الحزب يعتمد على أعضائها بشكل كبير وإن كان رئيس قد فتح أبواب حزبه لكل الاتجاهات والعقائد ولم يجعله حزباً إسلامياً رغم وجود أغلبية كبيرة مسلمة داخله، وقد حصل هذا الحزب على نسبة 6.44% من الأصوات.

    هذه هي الأحزاب الخمسة الكبري في إندونيسيا وقد شهدت الانتخابات البرلمانية مفاجأة دفعت حزبين صغيرين إلى المقدمة هما:

    6- الحزب الديمقراطي: بزعامة سوسيلو بامبانج يودهويونو وهو حزب علماني حصل على 7.45% من الأصوات.

    7- حزب العدالة والازدهار: وهو حزب إسلامي تأسس عام 1999 بزعامة الدكتور هداية نور وحيد وهو الحزب الوحيد الذي يدعو إلى تطبيق الشريعة وقد حصل على 7.34% من الأصوات، محققًا بذلك نجاحًا أعاد للأذهان تجربة حزبي 'العدالة والتنمية' في تركيا والمغرب، حيث كان حزب العدالة والازدهار قد حصل على نسبة 1.9% من الأصوات عام 1999واستطاع هذا الحزب الإسلامي أن يحشد أعدادًا كبيرة من الأنصار في حملته الانتخابية التي بدأت في مارس 2004 والتي نجح فيها في جمع أكثر من 100 ألف من المؤيدين بين الطبقات الفقيرة وكذلك بين النخبة المثقفة.



    هموم المواطن الإندونيسي:

    يستفاد من نتائج الانتخابات البرلمانية عدة نقاط هامة تشغل المواطن الإندونيسي:

    الفساد: من أهم القضايا التي تشغل المواطن الإندونيسي قضايا الفساد والتدهور الاقتصادي الذي تشهده إندونيسيا الأمر الذي دفع الإندونيسيين إلى اختيار حزب سوهارتو فبرغم القمع الذي عانوا منه إلا إن إندونيسيا شهدت في عهده فترة من الازدهار الاقتصادي، كما أن كل من خلف 'سوهارتو' لم ينج من قضايا الفساد، وفي الإطار ذاته تقدم 'حزب العدالة' الإسلامي وذلك لما قام به من أعمال تنموية في مناطق انتشاره ولاقترابه من هموم المواطن الإندونيسي.

    وحدة إندونيسيا: بعد سقوط سوهارتو تعرضت وحدة إندونيسيا إلى هزات متتابعة كان سببها الفشل السياسي لذلك لم يكن من العجب أن يختار الإندونيسيون حزب 'جولكار' المعروف برفضه لتفكك إندونيسيا.

    التعطش للإسلام: برغم الموقف المتخاذل والصورة غير الجيدة الذي يقدمه عدد من القادة الإسلاميين في إندونيسيا إلا أن هذا لم يفت في رغبة المواطن الإندونيسي المتدين بطبعه في الإسلام ولعل هذا يبرر الصعود المفاجئ لحزب 'العدالة' الإسلامي.

    تجدر الإشارة إلى أن تعدد الأسماء الحزبية الإسلامية في إندونيسيا لا يشي بكونها كلها تسعى لحكم إسلامي رشيد , بل تضم هذه الأحزاب قوى صوفية وأخرى تبعد كثيرا عن الخط المألوف في العالم العربي للأحزاب الإسلامية , ما يعني أن حظ الإسلام من الحكم في غالب الأمر لا يكون كبيرا أو متسقا مع حجم تلك الأسماء.





    __________________
    سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم .
    random-x@hotmail.com
    -------------
    بين الفينة و الأخرى ... لماماً أظهر !
    random_X غير متواجد حالياً


  2. #2
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    1,143

    تابع ...



    الانتخابات الرئاسية:

    يتنافس في الانتخابات الرئاسية المرتقبة خمسة من المرشحين لكل من منصبي الرئيس ونائب الرئيس لخوض أول انتخابات رئاسية بنظام الاقتراع المباشر وهم الرئيسة الحالية ميجاواتى سوكارنو عن حزب اندونيسيا الديمقراطي للنضال العلماني لمنصب رئيس البلاد وهاشم موزادى رئيس منظمة نهضة العلماء كبرى المنظمات الإسلامية الإندونيسية كنائب لها.

    وجنرال الجيش المتقاعد ووزير الأمن السابق سوسيلو بامبانج يودويونو عن الحزب الديمقراطي العلماني كمرشح لمنصب الرئيس وإلى جانبه وزير شئون رفاهية الشعب السابق يوسف كالا كنائب له.

    والجنرال المتقاعد ويرانتو القائد السابق للقوات المسلحة الإندونيسية ووزير الدفاع السابق عن حزب غولكار كمرشح لمنصب الرئيس وإلى جانبه صلاح الدين واحد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة نهضة العلماء الإسلامية كنائب له.



    وحمزة حاز نائب ميجاواتى الحالي مرشحا للرئاسة عن حزب التنمية المتحد الإسلامي وإلى جانبه الجنرال المتقاعد ووزير المواصلات السابق اجوم جوميلار كنائب له.

    ثم رئيس مجلس الشورى أمين رئيس زعيم حزب التفويض القومي ذي التوجهات الإسلامية مرشحا لمنصب الرئيس والى جانبه سيسونو يودوهوسودو رئيس اتحاد المزارعين كنائب له.

    وتجرى الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة يوم الاثنين المقبل الموافق الخامس من يوليو الجاري وهى أول انتخابات رئاسية مباشرة تجرى في تاريخ اندونيسيا حيث كان مجلس الشورى وهو أعلى هيئة تشريعية في إندونيسيا يتولى قبل ذلك مهمة اختيار رئيس البلاد، وتجرى جولة ثانية من الانتخابات بين مرشحي الرئاسة اللذين يحصلان على أعلى الأصوات ونائبيهما في العشرين من سبتمبر المقبل في حالة عدم حصول أي من المرشحين لمنصبي الرئيس ونائبه على أكثر من خمسين في المائة من مجموع أصوات الناخبين.

    وحسب تقدير المراقبين فإن المنافسة القوية تكاد تنحصر بين الجنرالين ويرانتو ووديونو.

    أما حزب 'العدالة' فقد فضل عدم التعجل في الدخول إلى معترك الانتخابات الرئاسية وقرر أن يدعم أمين رئيس بعد مشاورات مطولة في مجلس شورى الحزب، وكانت آراء أعضاء مجلس الشورى قد انقسمت حول مرشحين اثنين هما أمين رئيس والجنرال المتقاعد ويرانتو مرشح حزب جولكار.

    ونود أن نشير إلى كثير من الإسلاميين والإندونيسيين يؤيدون الجنرال المتقاعد ويرانتو، حيث يرونه في دعمه تحقيقا لمصلحة البلاد، فرغم أن ويرانتو ليس إسلاميا بالمعنى الاصطلاحي، فإنه متدين في ذاته وترتدي زوجته الحجاب، كما أن ابنته عضو في حزب العدالة.

    كما أنه كان للرجل دور واضح في رفض انفصال تيمور الشرقية، كما أنه لا يعرف عنه الفساد.

    إلا أن أخطر ما يلاحظ في الترشحات للانتخابات الرئاسية هي التحالفات الإسلامية – العلمانية، والتي صاحبها توترًا على الصعيد الإسلامي، فنهضة العلماء كبرى الحركات الإسلامية 'غير التقليدية' ممزقة بين مرشحين كلاهما ترشح نائبًا لرئيس علماني !!.

    إلا أنه مع مزيد من التعمق في الوضع السياسي الإندونيسي يتكشف لنا أن كل ذلك ليس إلا أدوات لتحقيق التوازن السياسي في الإرخبيل الممتد فوق 13000 جزيرة.



    كتبه : وليد نور





    __________________
    سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم .
    random-x@hotmail.com
    -------------
    بين الفينة و الأخرى ... لماماً أظهر !
    random_X غير متواجد حالياً





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
0