الشبكات الاجتماعية

ملخص بريدي يومي للاعضاء النشطين في الفيس بوك

ملخص بريدي يومي للاعضاء النشطين في الفيس بوك 3

تختبر ادارة موقع الفيس بوك نظام إخطار بالبريد يومياً للأعضاء النشطين ، عوضاً عن النظام الحالي الفردي الذي يخطر المستخدم في حالة حدوث أي تغيير في حسابه .

النظام الجديد يعتمد على تجميع طلبات الصداقة ، والتعليقات المشترك بها المستخدم ، وارسالها مرة واحدة في نهاية اليوم على هيئة ملخص summary وافي يحتوي على كل الاحداث التي أحاطت بالحساب .

و أعلن الموقع ، من خلال رسالة منشورة على الحائط الخاص بهم ، أن الميزة الجديدة التي سيتم إختبارها ، تستهدف شريحة محددة من المستخدمين ، وهي الشريحة (بالغة النشاط) حسب وصف الموقع ، وهم الاشخاص الذين يستقبلون طلبات صداقة يومية بأعداد كبيرة ، بالإضافة الى نشاطهم الملحوظ على الموقع .

ويمكن للأعضاء الذين سيشملهم الإختيار لتلقيهم ملخصات بريدية بدلاً من الإخطارات الفردية ، يمكنهم التحويل للنظام السابق ، من خلال إعدادات الحساب في لوحة التحكم في الاعدادات .

وتعتبر هذه الميزة هي الثانية خلال أقل من أسبوع ، التي تسعى فيس بوك لتطويرها ، في محاولة منها للصمود ضد تيار المنافسة القوي القادم من شبكة جوجل بلس الجديدة .

 

لا يسمح بنقل هذا المحتوى من سوالف دون الاشارة برابط مباشر

Ayman abdallah

مؤسس ومدير تنفيذي لمشروع [محتوى] للمواقع العربية ، ومدير ادارة المحتوى في سوالف سوفت

‫5 تعليقات

  1. أعرف أن هذا الرد لن يعجب الكثيرين لكن لن تمنعني unlike من كتابة رأيي ^^

    سبب تفوق الفايسبوك و تفوقه على المدى الطويل القادم ليس قوة البرمجة أو رأس مالها أو عبقرية المبرمجين … أبداً.

    قوة الفايسبوك خارجة من فلسفة علم الإجتماع و ماذا يريد الشخص من الشبكة بشكل عام و من موقع تعارف بشكل خاص.

    لذلك ستجدون عبقرية في فكرة الإضافات و التعديلات في الفايسبوك ذلك أن من يديرونه يفهمون بشكل جيد جداً طبيعة العلاقات الإجتماعية العامة و الخاصة و ما ذا يمكن أن يقدم لها عن طريق الموقع.

    و أظن أن غوغل + لم تدخل مجال المنافسة حتى بل و أعتقد أن رغم أن كلاهما موقع إجتماعي لكن فلسفتهما مختلفة كلياً و طريق سباقهما ليس نفسه و الهدف أيضا ليس نفسه.

    لذلك أعتقد أن المقارنة بينهما ناتجة عن سوء فهم كبير لتوجهات و أهداف سياسة الفاسيبوك و غوغل +

    1. جوجل (برأيي) لم تدخل مجال الشبكات الإجتماعية الا فقط لأنها اكتشفت الفرص و العوائد المالية الخيالية التي يمكن تحقيقها من اعلانات الشبطات الإجتماعية، تلك الفرص التي لا يستطيع أدورد تحقيقها لهذا مثلا

      (أنا عندي موقع أبيع فيه ملابس أطفال و أنا موجود داخل أمريكا في ولاية نيو يورك تحديدا ماتهاتن و أريد ان ترى الأمهات في تلك المدينة اعلانات عن محلي)
      بالأدورد سوف أستهدف المدينة+كلمات بحث+الإناث

      بينما بالفيس بوك أقدر أستهدف
      النساء المزوجات+في مدينتي+و أعمارهم+أدق التفاصيل عنهم!

      لهذا السبب أنا تضايقت جدا عندما وجدت البلص عبارة عن كوبي & بيست للفيسبوك و لا أجد أي سبب و لا بأي شكل من الأشكال يحفزني للإنتقال اليه…

      1. كلامك صحيح .. و لكن G+ لا يمكن أن يكون بديل للفايسبوك ببساطة لأنهما مختلفان كلياً.

        الفايسبوك يهتم كثيراً و أقصد هنا بكثيراً “كثيراً” بالعلاقات الحميمية. أي بين الذكور و الإناث.

        بينما G+ يهتم بالعلاقات الإجتماعية بشكل عام و ليس بالضرورة بين الذكور و الإناث.

        و هذا يلغي المنافسة بينهما كلياً.

زر الذهاب إلى الأعلى