منوعات

اهتمامات بحث المصريين على الانترنت

اهتمامات بحث المصريين على الانترنت 3

نشرت جريدة الاهرام المصرية اليوم تحقيق مثير رصدت فيه أهم الكلمات التي بحث عنها جموع المصريين منذ مطلع هذا العام في يناير وحتى نوفمبر الحالي ، وهي الفترة التي تعيش فيها مصر أيام ثورتها العظيمة .

و حسب ماجاء في التقرير فقد جري استعراض قائمة اكبر القضايا التي بحث عنها المصريون عبر أداة التحليل الداخلي لمحرك بحث جوجل googleinsights ، واتضح أنه منذ يناير وحتي الأول من نوفمبر كانت أكبر عشرة كلمات كتبها من يبحثون علي محرك جوجل من مصر كالتالي نصا :
facebook ـ ألعابـ فيسـبوك _ مصر ـ صور ـ فيس بوك ـ اليوم السابع ـyoutube ـ افلام ـ يوتيوب .

ووضع الباحثون في الاهرام قائمة مكونة من 13 قضية من القضايا التي يفترض أن لها ارتباطا وثيقا بالمواطن وقضاياه وهمومه ونظرته للحاضر والمستقبل, وفي الوقت نفسه لها علاقة مباشرة بالمشهد الانتخابي, ثم استخدمت هذه القضايا ككلمات مفتاحية في عملية البحث والتحليل, وكانت هذه القضايا علي النحو التالي نصا: انتخابات ـ ديمقراطية ـ أحزاب ـ شريعة ـ اقتصاد ــ أمن ـ تعليم ـ صحة ـ دستور ـ حرية ـ عدالة اجتماعية ـ أسعار

وقال التقرير أن المصريون أجروا 452 مليونا و128 ألفا و186 عملية بحث في جوجل حول القضايا السابقة مجتمعة خلال الفترة من يناير إلي الأول من نوفمبر2011, واستخدموا في هذه العمليات البحثية 3467 كلمة فرعية ذات علاقة بهذه القضايا.

وجاءت قضية التعليم في المركز الأول بجدارة واضحة, بعدما حصلت علي223 مليونا و965 الفا و198 عملية تشكل42% من إجمالي عمليات البحث, وفي المرتبة الاخيرة جاءت قضية العدالة الاجتماعية بنصيب 340 الفا و 475 عملية بحث تشكل 0.06% فقط من إجمالي عمليات البحث.

في الجهة الأخرى فقد حظيت القضايا التي يتصاعد حولها الجدل بين النخبة السياسية والكيانات الثورية والحركة المشتعلة في الميادين هذه الأيام بنسبة قليلة بل وضئيلة من اهتمام مستخدمي الانترنت الباحثين عن المعلومات, فالدستور جاء في المركز الرابع والأمن في السادس والانتخابات في السابع والحرية في الثامن والديمقراطية في العاشر والأحزاب في الحادي عشر والعدالة الاجتماعية في الثالث عشر, وجميعها كانت أرقامها لا تكاد تذكر.

وركز البحث على قضية الأمن التي تشغل بال أغلب المصريين بعد ثورة يناير ، ورصد أن الاهتمام بقضية الأمن لم يسجل أرقاما ضخمة ومذهله تتناسب وما يشاع عن الانفلات الأمني والقلق الجماهيري العام, فقد ظلت عمليات البحث عن الأمن دون المليون عملية طوال العام, فيما عدا شهر مارس الذي ارتفعت فيه إلي ما يتجاوز ستة ملايين و800 ألف عملية بحث, ثم عادت في أبريل وانخفضت إلي ما يزيد قليلا علي نصف مليون عملية, ثم واصلت الانخفاض حتي وصلت الي248 الفا و406 عملية في أكتوبر, ويمكن القول أن الاهتمام بالأمن ــ فيما عدا شهرا مارس ـ كان متقاربا بشدة مع مستوي الاهتمام بالأحزاب.

لا يسمح بنقل هذا المحتوى من سوالف دون الاشارة برابط مباشر

Ayman abdallah

مؤسس ومدير تنفيذي لمشروع [محتوى] للمواقع العربية ، ومدير ادارة المحتوى في سوالف سوفت

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الحقيقة تقال…زبخصوص الامن…وزير الداخلية منصور العيسوى قام بشىء يشكر علية…خصوصا ان اغلب السياسين فى بداية الثورة قالوا ان اغلب ثورات العالم لا يعود الامن فى هذة البلاد الا بعد 3 سنوات كحد ادنى….ولكن رغم ان فى الثورة المصرية كانت الشرطة مستهدفة على جميع النواحى من سجون و اقسام وامن مركزى…لكن استطاع وزير الداخلية منصور العيسوى بفضل الله عز وجل ان يعيد الامن خلال 9 شهور…اى نعم هناك بعض التجوزات و لم يعود الامن على ماكان علية فى النظام السابق لكن هذة شهادة حق…ونلمس ذلك فى تغير معاملة الشرطة و انتشارها….
    لكن استغرب ان هناك سياسين مثل البرادعى كان فى بداية الثورة يقول ان الامن لن يعود الا بعد 3 سنوات كحد ادنى وانة شى طبيعى بعد كل الثورات…واليوم يتهم الداخلية بانها مقصرة فى عملها….أظن غرضة الواضح…ربنا يحفظ مصر من كل شر

  2. البحث بكلمة يوتيوب أو فيسبوك ليس دلالة على الترفيه إطلاقًا وقد يكون للإطلاع على آخر الأخبار وأحدثها.
    لا نحصرها بمنظور واحد!

زر الذهاب إلى الأعلى