أعمال

فيس بوك وجوجل أبرما صفقة في 2018 خفضت المنافسة الإعلانية – تقرير

فيس بوك وجوجل أبرما صفقة في 2018 خفضت المنافسة الإعلانية - تقرير
فيس بوك وجوجل أبرما صفقة في 2018 خفضت المنافسة الإعلانية – تقرير – الصورة من نيويورك تايمز

قد يكون لقضايا مكافحة الاحتكار ضد فيس بوك وجوجل بعض الوقود الإضافي، تقول صحيفة نيويورك تايمز إنها حصلت على وثائق من دعوى مكافحة الاحتكار في تكساس توضح بالتفصيل “صفقة خفية” (ذكرتها صحيفة وول ستريت جورنال لأول مرة) قدمتها جوجل الى فيس بوك في عام 2018، بزعم تقليل المنافسة الإعلانية.

يقول التقرير ان مسؤول في جوجل أعطى تفضيلات لـ فيس بوك في عروض تسعير رأس الإعلان، حيث يمكن للمواقع طلب عروض مساحات إعلانية من عدة بورصات في وقت واحد، مقابل دعم نهج Google Open Bidding لبيع تلك الإعلانات.

ووفقًا لصحيفة The Times ، أعطت الشروط لفيسبوك مزايا متأصلة. كان لدى الشبكة الاجتماعية الشهيرة المزيد من الوقت لتقديم عطاءات للإعلانات، وصفقات الفوترة المباشرة مع المواقع التي تستضيف الإعلانات، ومساعدة جوجل على فهم جمهور الإعلانات.

فيس بوك وجوجل أبرما صفقة في 2018 خفضت المنافسة الإعلانية – تقرير

كجزء من الاتفاقية، قالت شبكة فيس بوك إنها ستقدم عرضًا على 90 في المائة على الأقل من مزادات الإعلانات عندما يمكنها تحديد المستخدمين، ووعدت بمستويات حد أدنى للإنفاق تصل إلى 500 مليون دولار سنويًا. كما طلبت من جوجل تجنب استخدام معلومات عروض الأسعار لتحريف المزادات الإعلانية لصالحها.

لم يحصل شركاء إعلانات جوجل الآخرون على صفقة جيدة تقريبًا، وفقًا للشركاء الذين تحدثوا إلى الصحيفة. اتهمت شكوى تكساس جوجل فعليًا بضمان عدد محدد من المكاسب الإعلانية لفيسبوك ووضع المنافسين في وضع غير موات.

ادعى متحدث باسم فيس بوك أن صفقات من هذا القبيل مع جوجل” تساعد على زيادة المنافسة” في العطاءات الإعلانية، وأن الحجج على عكس ذلك “لا أساس لها”. وفي الوقت نفسه، قال متحدث باسم جوجل إن الدعوى القضائية التي رفعتها تكساس “تحرف” الصفقة والجوانب الأخرى لنشاطها الإعلاني. ونشرت شركة البحث تدوينة في موقعها الرسمي توضح اعتراضاتها.

لا يسمح بنقل هذا المحتوى من سوالف دون الاشارة برابط مباشر

Ayman abdallah

مؤسس ومدير تنفيذي لمشروع [محتوى] للمواقع العربية ، ومدير ادارة المحتوى في سوالف سوفت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى